Alef Logo
أدب عالمي وعربي
الرواية الحائزة على جائزة نوبل للآداب لعام 2004غادرت إريكا، المعلّمة الأنيقة المدرسة كعادتها لا تلوي على شيء، بعد أن أنهت عملها الموسيقي لهذا اليوم. وقد رافق مغادرتها المدرسة التي لم تلفت الأنظار، أصوات أبواق ومزامير سيارات تصمّ الآذان، وعويل آلة كمان ينبعث من النوافذ المشرعة.
يا زمان السهو أبطئيا زمان الصحو غادر هؤلاء الناسفي فلسطينتتكرر السهوات وأحياناً تطولمع كل نوبة سهوترتفع أو تنخفض رايات
الموضوع : شخصيسيدي المدير ،إن الاعتراف المرير الذي أجد نفسي مرغما على البوح به لكم بإمكانه أن يجلب إلي الطمأنينة أو المذلة…التحطيم.سيديإنها قصة طويلة…و لا أعرف ، لحد الآن ، لماذا أحطتها بكتمان كامل إلى يومنا هذا ، فأقربائـي ، أصدقائي ، وزملائـي ، لا علم لهم بها .
خاص ألف
حوليو ليماسريس ولد عام (١۹٥٥) في القرية المهجورة وغاميان (منطقة كاشتيليا-ليؤن, شمال اسبانيا ). بعيد انتهائه من دراسةالحقوق اشتغل فترة وجيزة في المحاماة, لكنه سارع بترك هذه المهنة لصالح الكتابة الأدبية والصحفية, السيناريو والتحرير
ولد طانيييل واروجان ، و اسمه الحقيقي " طانييل تشبوككاريان " في 21 نيسان عام 1884 في قرية بيركنيك في أرمينيا الغربية. تلقى تعليمه في قريته ، ثم انتقل إلى استانبول عام 1896 بعد أن اعتقلت سلطات عبدالحميد أباه. درس هناك في مدرسة الآباء المختارين ثم رحل إلى كاغكيتون. انتقل إلى معهد مراد رفائيليان عام 1902 ، و مقره في البندقية بإيطاليا. و بعد ذلك درس في جامعة غاند - بلجيكا العلوم السياسية و الاجتماعية. و في عام 1909 عاد إلى مسقط رأسه و امتهن التعليم ، و استقر أخيرا في استانبول. صدرت له أول مجموعة شعرية بعنوان ( اختلاجات ) عام 1906. اعتقل عام 1915 من قبل الشرطة الاتحاديين في استانبول. و في 23 آب من نفس العام أعدم بضربة من فأس الجلاد التركي. و هذه المختارات من مجموعة بنفس العنوان قام بترجمتها الأديب الأرمني و عضو مجلس مدينة حلب سابقا الأستاذ المرحوم ناظار ناظاريان.
أقرأت شيئا لإبكتتس في الأيام الأخيرة ؟
لا لم أقرأ له في هذه الأيام شيئا .
أهو كذلك ؟ إنه ليجمل بك أن تقرأ ما كتبه , ف ( تومي ) يقرأه حاليا للمرة الأولى , وقد هيمن على إعجابه .
1- الحياة
الحياة اليوم:
تراجيديا...
مشكوك فيها
وعلاقة ناظريها
غدت إحساساً
وقف روبرت بمواجهة بيته ليتأمل عمل يديه ، ثم قال : " حسنا ، بإمكانك استخدامها الآن !".ضغطت زوجته الزر المثبت وراء باب المرآب مباشرة ، و على الفور تسببت هذه البانوراما الساحرة من الأضواء بخروج صيحة استحسان من ولديهما الصغيرين . صفق بريان بيديه الضئيلتين ، و هو يقفز إلى أعلى و أسفل ، و لكن تيم شرع يركض على طول الباحة ذهابا و إيابا ، ليتأكد أن كل مصباح يعمل.
مائة أغنية وأغنية هي أوّل الغيث من مهر شعريّ سيبلغ ألف أغنية وأغنية، كلّها منذورة للحبّ.
في مجموعاته الشّعريّة السّابقة، عاين يوسف رزوقة، آدم الأزمنة الحديثة، واقع الاستلاب في هذه الألفيّة الثّالثة فروى لنا، على نحو غير مألوف، احتمالات التّلاشي التّدريجيّ للهويّة ومخاطر ضآلة الكائن ليقترح في "أزهار ثاني أوكسيد التّاريخ" مثلا:" نهرا جديدا وحبرا جديدا لعصر جديد" كي ينأى عن قرية ماكلوهان وعن العولمة في أبعادها المرعبة وكي يعود إلى الإنسان، إلى جوهره وإلى مقوّماته الأصليّة.
بين "حكاية" يوسف رزوقة و "صرخة" محمود درويش:أثناء تصفّح بعض المواقع ذات الصّلة بالإبداع الأدبيّ، استرعى انتباهي تعليق خاطف على مسألة تخصّ " التقاء شاعرين، وهما يكتبان قصيدتها، في تقنية واحدة" وممّا جاء في التّعليق: "لعلّه من باب التّخاطر أن يلتقي شاعران في شرك التّقنية نفسها سواء على صعيد معمار المعالجة الفنية أو في مستوى النسق الإيقاعي لقصيدة كل واحد منهما إلى جانب ما ينتظم هذه القصيدة وتلك من قواسم مشتركة مضمونا وروحا تبدو خاصّة في تسويغ الأسلوب الحكائيّ، شعريّا حيث تتناسل الجملة الشعرية من نظيرتها السّابقة على نحو سرديّ، يضفي على المقول الشّعريّ وبما انطوى عليه من انزياح هو من خصائص الشّاعرين،
رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...

جسد بطعم الندم ــ نص روائي..

21-تشرين الأول-2017

علي عبدالله سعيد

خاص ألف

سردي
السري
يبدأ

الهُبوط بِالنَّهديْن معاً

21-تشرين الأول-2017

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

_ لا يا حبيبي.. لا..
الوقتُ مازالَ باكِراً
وأنا أُحِبُّكَ هكذا

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

مديحة المرهش

خاص ألف

عارٍ أنت في كهفي،
سأزمّلك بقصيدة معلقةً
على جدار كعبتي

ذرتك سلمى

21-تشرين الأول-2017

أحمد المعمري

خاص ألف

وَمَرْكَبُنَا يَعْلُوُ فَلَا شَيْئَ فَوْقَهُ
وَيَدْنُو كَشَاهِينٍ تَحَسّّسَ أَعْفُرَا
أَعَاذِلُ هَذَا الْعَيْشُ لَا مَا أَرَيْتِنِي

مقابلة مع نفسي

21-تشرين الأول-2017

وائل شعبو

خاص ألف

: ما هو الفن؟
وهم
لا غبار عليه.
الأكثر قراءة
Down Arrow