Alef Logo
دراسات
تخوض الروائية العراقية عالية ممدوح في التجربة العراقية المعاصرة، غائرةً حتى قيعانها العميقة محللة البنى الاجتماعية والسياسية الفاعلة في ساحة الصراع الدموي على السلطة الذي عصف بالجميع، منذ استلام العسكر للسلطة في تموز 1958 . بداية غياب العقل الحضاري العراقي الكامل وطغيان طبيعة الشخصية الريفية العراقية الطيبة ظاهراً، وشديدة القسوة باطناً . سنقع على هذه الثيمة الجوهرية .. لنص ـ الغلامة *ـ من خلال رحلة جحيمية في أعماق امرأة عراقية مثقفة حالمة تسرد لنا بحنان وألم تفاصيل عالمها الداخلي المتشظي بكل حرية من يعلم بأن ما يبوح به سيقرئ بعد موته .
العلاقة بين العلمانية والدين والدولة:ونحن عندما ناقشنا موضوعية الشروط المؤدية إلى قيام المجتمع العلماني، الذي يعتبر شرطا لقيام الدولة العلمانية، فإننا كنا في نفس الوقت نؤطر لمناقشة العلاقة بين العلمانية، والدين من جهة، وبين العلمانية، والدولة من جهة أخرى.
تنتظر مجتمعاتنا إنجاز العديد من المهام و تجاوز الكثير من الأزمات المتراكمة, هذا يفترض أن تمتلك النخبة السياسية و المثقفة و بالتالي طبقات الشعب المختلفة أطروحاتها و مشروعاتها عن إنجاز هذه المهام و حل تلك الأزمات و يفترض أن يشكل الجدل بين هذه المشاريع, الذي يستهدف كسب تأييد الشعب في الداخل و الحوار مع الخارج الحوار الإيجابي بمعنى أنه لا يتأثر فقط و لا يكتفي بالتلقي, أساس الحراك المجتمعي و أساس التوصل إلى تحديد الخيارات المستقبلية..
ضرورة طر ح الأسئلة من أجل إثارة الفكر وبهذه المعالجة المتأنية للمفاهيم الواردة في موضوع الأرضية، يمكن أن نتساءل مرة أخرى، وبطريقة أخرى، وفي نفس سياق أسئلة الحوار المتمدن، التي تثير فينا الحاجة إلى طرح السؤال، ومحاولة مقاربة الجواب، مقاربة تتولد عنها أسئلة أخرى، تقف وراء حركة الفكر، التي تقوض الثوابت التي يعمل على تحصينها المستفيدون من الجمود الفكري، الذي يقف وراء سيادة الظلامية، التي تغرق البشرية في عمق التخلف، لأن أصحاب المصالح في الجمود الفكري، لا يروقهم أن يتنور الناس، وأن يتمرسوا على توليد الأفكار، واستشراف الجدة فيها، حتى تساهم في التطور الإيجابي للواقع، بما فيه مصلحة البشرية.
20-تشرين الثاني-2006
رغم قلة المصادر التاريخية و الأدبية التي تطرقت الى حياة و فكر الحلاج فان هدا المتصوف الذي صلب ببغداد في دي الحجة من سنة922 بعد اتهامه بالزندقة. لا يلبث أن ينبعث مجددا في التقافة المعاصرة كطائر الفينيق ينفض رماده عن جناحاته ليحلق في سماء رحبة. وبالتزام أدبي قل نظيره يجسد الحلاج نمودجا للمتقف الحر الدي لا يقبل انصاف الحلول في مواجهته للظلامية و التحجر. ومن خلال محنته أعطى الحلاج للفكرة و الكلمة جدواها ومضمونها الحقيقي الى أبعد الحدود. ولو تعلق الأمر في دلك التضحية بالجسد الفاني على حد سيف الاستبداد ومواجهة شرنقة التزمت الكريهة في سبيل الاحتفاض بحرية الفكر والايمان كمبدا تابت لايقبل المساومة.
( في الشبق الالهي المقدس و لازورد اللغة) لم يقتصر النضج الفكري وبناء وازدهار حضارة السومرين ( تطورت الثقافة السومرية مابين 2000- 3500 قبل الميلاد ) عليهم فحسب وانما كان تأثيرها مستقبليا ، وهذا يؤكد القدرة الديناميكية الشمولية للعقل السومري الذي أُعتبر عقلا مشاكسا لانه يعتمد السؤال كمنهج لتفسير غموض الظواهر الطبيعية والحياتية ، فالسؤال بدء المعرفة ،مما يؤدي هذا الى تراكمات حضارية .
مقدمة :إن البشرية و في جميع أرجاء الأرض لازالت تنشغل في جزء كبير من وقتها بأزمة التعارض القائم بين المادية و المثالية نظرا للحيف الكبير الذي يلحقه الفكر المثالي بالفكر المادي. و نظرا لاستناد الفكر المادي إلى أسس مادية واقعية يمكن اعتمادها في بناء منظومة فكرية علمية، لا يستطيع الفكر المثالي الصمود أمامها. و مادام هذا التناقض قائما بين المثالي و المادي من الأفكار، فلماذا لا يتم التسليم به. و لماذا لا نعتبر أن ما هو قائم من فلسفات مادية مشروع، و أن ما هو قائم من فلسفات مثالية مشروع أيضا، و أن مصدر هذه المشروعية ومرجعيتها تعود إلى الواقع المادي نفسه.
يعيش الشباب المغربي حاليا فراغا مدويا متعدد الجوانب سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا . ففي المجال السياسي نجد الشباب أصبح ينظر إليه كطاقة رقمية للإنتخابات والاستغلال السياسي في هذا الإطار وعلى المستوى الإقتصادي فالعطالة أو البطالة المقنعة تكتسح أغلب الذين تجاوزوا سن الرشد القانوني مما جعل بعضهم يلتجئ لقوارب الموت سعيا لتسوية وضعية كئيبة غامضة ولو داخل إطار بلد آخر.
مقدمة إن موضوع العلاقة بين العلمانية، والدولة، وبين العلمانية، والدين، وبين العلمانية، والمجتمع، أو العكس، هي علاقة تكاد تكون متداخلة، ومتناقضة في نفس الوقت. وحتى نزداد استيضاحا للأمر، يجب أن نتناول مفاهيم العلمانية، والدولة، والدين، والمجتمع، حسب ما يؤدي إليه منهجنا في التحليل، قبل أن نتناول أية علاقة تقوم في المفاهيم، وفيما بينها. وقبل أن نتناول أسئلة الحوار المتمدن بالإجابات المفترضة، حسب فهمنا، وانطلاقا من إدراكنا الخاص بموضوع " العلاقة المتبادلة بين العلمانية والدولة، والدين، والمجتمع" .
حين سئل الشيخ القرضاوي عن المساحقات والعقوبة التي حددت بشأنهن اكتفى بعرض أقوال القدماء معتبرا أنّ ممارسات النساء أقلّ خطورة من ممارسات اللوطيين لكونها لا تقوم على استدخال عضو في آخر وإنّما هي مجرد ملامسات. وكالعادة لم يكلّف الشيخ نفسه عناء البحث والاستدلال ولم يحاول أن ينظر إلى الموضوع من زاوية جديدة فيها إلمام بالعوامل المؤدية إلى ظهور مثل هذه الممارسات وإنّما كان همّه إبراز رأي "الشريعة" في اللوطيين.
رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ.

15-تموز-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...

نصوص البقرة

15-تموز-2017

قيس مجيد المولى

خاص ألف

قطعَ المسافةَ الى دلهي
وهو فوق القطار
رمى الموزَ للقردة

المُبادِر

15-حزيران-2017

ماجد ع محمد

خاص ألف

وقبل السيرِ
بثوب النيّةِ تدثَّر
لا تستعطي عابرا ً

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

مديحة المرهش

خاص ألف

هرّبتِ المسافةَ
كيلا نلتقي بجهة
الريحُ المكيودة.

موت

08-تموز-2017

إسلام أبو شكير

خاص ألف

قلت. انتظرت أن يردّ. لكنّه لم يفعل. اكتفى بإطلاق دفعةٍ شديدة الكثافة من رائحته ..

لحظات غيابك

01-تموز-2017

إيمان شاهين شربا

خاص ألف

حينما أكتب كلاما" كبيرا"
وأتصرف كالأطفال
دع عينيك تقول أحبك
الأكثر قراءة
Down Arrow