Alef Logo
دراسات
وقد تجلت رؤيا هذا النص بتشكيلات لغوية كانت حصيلة لما هي فيه من الحالة الانفعالية، بل انعاكاسا لها وتعبيرا عنها، ابتداء من العنوان الرئيس(سدرة الموت، شهوة الوطن) ومرورا بالعنوانات الفرعية للقصائد وبالحقول الدلالية التي تنتمي إليها مفردات متنها اللغوي، وانتهاء بالتراكيب النحوية القائمة على قدر لافت من المجازات التركيبية، وهي مجازات عكست بلا شك خصوصية التجربة التي تصدر عن خصوصية هذه المرحلة من تاريخ سورية المعاصر بقدر ما مكنت النص من استثمار الطاقات التعبيرية للغة استثمارا يقوم على البوح والإيحاء في آلية التعبير وعلى الغنى والتنوع أو التباين والتداخل بين المختلفات حينا والمتصارعات حينا آخر من مكونات المحمولين الانفعالي والدلالي . وهو ما أرجو أن يتضح فيما يلي بالتفصيل والدليل.
عتبة قولية تشكيلية.

الشعوب الأوروبية لها أخلاقها وقيمها هى الأخرى. فضلا عن أنها بصفة عامة، تحب النظام والنظافة. وتكره الكذب. وإذا وعدت، أوفت. إتهامها بأنها شعوب تتخلف عن شعوبنا، هو إتهام غير عادل. لأن أخلاقنا تنحصر فى شئ واحد. هو حفظ الفرج وثلمة الأثداء، وعفاف المرأة وإخفاء وجودها.
السبب فى أخلاق الغرب علمي لا ديني. أرسطو له كتاب كامل عن الأخلاق. ليس فيه كلمة واحدة عن الثواب والعقاب فى الحياة الأخرى. كل فيلسوف تناول موضوع الأخلاق من الناحية الفلسفية. الأخلاق بدون المعرفة والفهم الصحيح، تصبح حالة عارضة غير مستقرة.
حرية المرأة فى أوروبا وكذلك إلغاء الرق، لم تتم لأسباب دينية. وكذلك الحرية، والمساواة بين بنى البشر، بغض النظر عن اللون والجنس والعقيدة. كل ذلك بسبب تقدم العلوم السياسية والإجتماعية. المساواة في الغرب تمت، عندما تيقن الغرب أن هذه المساواة لازمة لتقدمه وسلام المجتمع واستقراره.
يعرف افلاطون التربية في كتابه القوانين فيقول "……اعني بـ" التربية " ذلك التدريب الذي يمنح للقدرات الطبيعية للفضيلة في الاطفال ، وذلك بواسطة غرس العادات المناسبة عندهم … لكن التدريب … الذي يقودك دائما لتكره الشيء الذي يجب ان تكرهه وتحب الشيء الذي يجب ان تحبه من بداية الحياة الى نهايتها ، سوف ندعوه " تربية بحق " (1) اذا كان هذا ما يسميه افلاطون بالتربية _ مع تحفظي على هذا التعريف فيما يتعلق بالشيء الذي يجب ان يكره او يحب _ من غرس العادات المناسبة عند الافراد فتبقى بداخلهم من بداية حياتهم حتى مماتهم فكيف يمكن ان يتحقق ذلك ؟ كيف يمكن ان تربى على كره شيء او على حب شيء ؟ اعتقد ان ذلك من الممكن جداً ان يحدث عن طريق ما اسميه بذلك الشعور الداخلي العميق المزروع بداخل النفس والذي يبقى يعيش بداخل روح الفرد طالما لا يزال فيه عرق ينبض بالحياة . فهذه هي روح الوظيفة التربوية التي تقوم بخلق هذا الشعور في نفس الفرد المتعلم ، فبهذا الشعور الذي يزرع بداخله مع ما تلقاه من الجانب المعرفي تتحقق الوظيفة الفعلية للتربية ويتحقق الانتماء .

ا/المنهج المجازي: يرى أن الأسطورة قصة مجازية، تخفي أعمق معاني الثقافة.

ب/المنهج الرمزي: يرى أن الأسطورة قصة رمزية، تعبر عن فلسفة كاملة لعصرها، لذلك يجب دراسة العصور نفسها لفك رموز الأسطورة.

ج/المنهج العقلي: يذهب إلى نشوء الأسطورة نتيجة سوء فهم أرتكبه أفراد في تفسيرهم، أو قراءتهم أو.سردهم لرواية أو حادث.

د/منهج التحليل النفسي: يحتسب الأسطورة رموزاً لرغبات غريزية وانفعالات نفسية.

تعد العلاقة مع الوالد من نفس الجنس، الأب في حالة الذكر والأم في حالة الأنثى، أهم العلاقات التي تكون الهوية الجنسية وبالتالي الانجذاب الجنسي. فإذا كانت هناك مشكلات في تلك العلاقات مثل غياب الوالد المتواصل، أو عنفه وقسوته، أو سوء العلاقة بين الوالدين، فإن الطفل لا يحصل على احتياجاته النفسية من هذا الوالد. الطفل الذكر يحتاج لحب أبوي ذكوري من أبيه والبنت من أمها. ولكن عندما لا يوجد ذلك الحب بسبب البعد المكاني أو النفسي، فإن الطفل "(من نفس الجنس) لكي يحمي نفسه من الإحباط. هذا الانفصال النفسي يمنع من تكون الهوية الجنسية التي تنشأ بالتوحد بالوالد من نفس الجنس (الأب بالنسبة للولد والأم بالنسبة للبنت). كما أن هذا الشوق القديم للحب الذكري بالنسبة للولد، والحب الأنثوي بالنسبة للبنت، يظل قابعًا بالداخل منتظراً الإشباع. وعندما يحدث هذا الإشباع في وقت متأخر أو بطريقة جنسية، يحدث ربط بين هذا الشوق/الاحتياج العاطفي واللذة الجنسية. أي يحدث نوع من "جنسنة" الاحتياج للأب أو للأم.

وهذا النمط من الحروب حول معنى الحياة هو الذي يغيِّر وجْه الحياة، بخلاف الحروب على المكاسب المادية مهما كانت شرسة. فغزوات بدر وأحُد والخندق في العصر النبوي لم تكن -بمعايير التاريخ العسكري- سوى مناوشات بسيطة بين جيوش صغيرة في صحراءَ جرداءَ.. لكنها بموازين تاريخ الحضارة حروبٌ غيرتْ وجه الأرض ومسار التاريخ.

واللافت أن من أكثر الأحاديث النبوية ورودا على ألسنة الناس منذ مطلع الربيع العربي قولَ الرسول صلى الله عليه وسلم “سيِّدُ الشهداء عند الله حمزة بن عبد المطلب ورجلٌ قام إلى إمامٍ جائرٍ فأمره ونهاه فقتله” (رواه الحاكم وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب).

وقد تحوَّل الفقه السياسي الإسلامي -مع بزوغ الربيع العربي- من فقه يتحكَّم فيه خوفُ الفتنة وتسويغ الاستبداد إلى فكر يسوِّغ الثورة، ويجرد الاستبداد من كل شرعية دينية أو أخلاقية. وهذا تطورٌ في تاريخ الأفكار له ما بعده في مسار التاريخ السياسي الإسلامي.

يرى البروفيسور راندولف نيس Randolph M. Nesse من جامعة ميتشيغان أن لبعض أشكال من الاكتئاب معنى ووظيفة، حيث يمكن لهذه الأشكال أن تكون مفيدة للمعنيين. فالمشاعر الاكتئابية يمكن أن تكون ردة فعل على مواقف خطيرة ومهددة وغير مرغوبة. ويسوق نيس المثال التالي على رؤيته: فعندما يعيش شخص ما في علاقة غير مرضية على الإطلاق، فإنه سوف ينسحب شيئاً فشيئاً عن شريكه، وسوف يفقد الاهتمام به وينعدم الاهتمام بالجنس و سيصل إلى مرحلة يندر فيها أن يتلفظ بكلمة واحدة مع شريكه. وبمجرد أن تنتهي العلاقة فإن المزاج الاكتئابي سيختفي بالضرورة. ويعتقد نيس أن هذا المثال يوضح أننا لا نبدد طاقتنا على الأشياء التي لا تهمنا والتي تبدو بالنسبة لنا عديمة المعنى. فالأعراض الاكتئابية المتمثلة في فقدان الدافعية والسلبية يمكن أن تكون مفيدة في بعض المواقف، التي يكون فيها التصرف لاينفع بل وحتى خطيراً. ويستشهد نيس على ذلك بأمثلة من عالم الحيوان. فعندما تتكاثر الثلوج وتنخفض درجة الحرارة وتقل الموارد، فإن البحث عن الطعام يصبح شاقاً ومبدداً للطاقة. ومن أجل عدم استهلاك المزيد من الطاقة بلا طائل فإن الحيوانات تتوقف عن النشاط وتبقى ساكنة تنتظر حتى لو كانت جائعة.
وتردد الجمعيّة السيكولوجيّة الأمريكيّة أصداء القولين السابقين، حين تعلن: “يشترك علماء كثيرون في الرأي القائل إن الميل الجنسي يُصاغ عند معظم الناس في سنّ مبكرة عبر تفاعلات معقّدة لعناصر بيولوجيّة، سيكولوجيّة، واجتماعيّة... نظريات عديدة قدّمت مصادر مختلفة للسلوك الجنسي ... لكن كثيراً من العلماء يشتركون في الرأي بأنّ الميل الجنسي يتشكّل عند معظم الناس في سنّ مبكّرة للغاية عبر تفاعل معقّد بين العناصر البيولوجيّة، السيكولوجية والاجتماعيّة”.
وتشارك مجلّة سيانس الرصينة في الجدل، فتقول: “إن التفاعل بين الجينات والبيئة أكبر بكثير مما يرد في الصحافة الشعبيّة حول”جينة العنف“أو”جينة الذكاء“. والواقع أنّ تقديراً متجدداً للعناصر البيئويّة هو واحد من العناصر المؤثّرة في الاعتقاد المتنامي بأثر الجينات في السلوك. المعلومات ذاتها التي تشير إلى تأثيرات الجينات تشير أيضاً إلى التأثير الهائل للعناصر غير الجينية”.


من جهة أخرى فقد أثبتت الأحداث المتسارعة في المنطقة أن التيارات الدينية، وإن بدت واسعة الانتشار داخل المجتمع المتدين أساساً، لا تملك تلك الفاعلية عندما تحاول ارتداء اللبوس (السياسي)، فهي مقبولة كدعاوى واجتهادات وأصول فقه وغير ذلك من الشؤون الدينية، إلا أن تأثيرها يقل كثيراً عندما تتحول إلى شكل سياسي، وقد شاهدنا جميعاً ما حصل مع الأخوان المسلمين في مصر، فهم لم يحصلوا من المجتمع المصري على ذلك التأييد (السياسي) المرجّى رغم مساهمتهم وبطولتهم ودورهم الذي لا ينكر في إسقاط نظام مبارك، كذلك هو صيرورة الحالة العراقية، فرغم ما يبدو على السطح من هيمنة للأحزاب والمرجعيات الدينية، إلا أن التململ صار يبدو واضحا على العراقيين الذين أدار الكثيرون منهم ظهورهم لهذه الأحزاب واتجهوا نحو تشكيل صيغ سياسية ديمقراطية وعلمانية وكانوا قبل ذلك قد ضاق ذرعهم بتنظيم القاعدة وطاردوا فلوله بعد أن صار عبئاً وخطراً على المجتمع العراقي، وما تشكيل (الصحوات)، السنية الطابع، إلا إحدى مهام ذلك الحراك الاجتماعي- السياسي الذي صار يتخلق داخل العراق التاريخي المشهود له بالتعددية والتشابك الاجتماعي بين مختلف مكوناته، هذا التشابك الذي فككته السياسات الغاشمة والمستبدة منذ صدام حسن مرورا بالخبث الأمريكي وانتهاء بالمطامع القومية الإيرانية التي باتت لا تخفى على أحد.

في الوقت الذي يتم فيه إقصاء شخصية مأمون الإخواني من الفيلم، وهو إقصاء يتجاوز الحضور الرمزي للشخصية إلى إلغاء رؤية الرواية في ضرورة استيعاب التناقضات الطبيعية في المجتمعات من خلال النموذج الديمقراطي، فإن الفيلم يسجل انحيازه لشخصية علي طه الاشتراكي تجاوباً مع المد الاشتراكي الناصري. لقد تم تطوير شخصية علي طه وإعطاؤها مساحة كبيرة تتحرك في مقابل الفساد والتفسخ الأخلاقي. وكأن الفيلم يقترح أن عهد الثورة لم يكن طارئاً، بل كان حلماً ونضالاً منذ بداية الثلاثينات المصرية. فعلي طه يتحول في الفيلم من منظر فكري إلى صاحب فعل في التغيير، حيث يواجه النظام الفاسد، ويُطارد، لكنه ينجح في توزيع منشورات تنادي الجماهير للتحرك للتغيير السياسي. لقد خلا المجتمع في الفيلم من أي نضالات أخرى، وتم التركيز على ما يخدم التوجه الاشتراكي.

رئيس التحرير سحبان السواح

رائحتك

18-شباط-2017

كَتَبَتْ على صَفْحَتِهَا في الـ"فِيْسْ بُوْكْ": " لِلغيابِ رائحةٌ كما لِلحُبِّ. ولِكُلِّ رائحةٍ زمنٌ حَيٌّ تولَدُ مِنْهُ، وتعيشُ فيهِ، ومعَ استنشاقِها في زمنِها الَّذي بَزَغَتْ فيهِ تسكُنُ في الذَّاكرةِ كالأيَّامِ، ببساطةٍ...

: والآيسكريم مذاق ثغر من تحب !!

18-شباط-2017

فرج بصلو

خاص ألف

أشتهي الشمس
لأنها
بيتسة الكون الساخنة !!

دالية

11-شباط-2017

نزار غالب فليحان

خاص ألف

على عَجَلٍ
يمرُّ الشَّيْبُ في رأسي
يُذَكِّرُني ...

أعبرُ الحياة بسلام

11-شباط-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

عضلة قَلبهِ ضعيفة
سيعلنُ العالمُ هزيمتهُ
أمامَ الظلمُ والقهرِ

تسع ساعات / بشار يوسف

11-شباط-2017

خاص ألف

أعيش مرّتين كلّ يوم.
عيشتان متناقضتان،
لكن لغاية واحدة، واضحة

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

مديحة المرهش

خاص ألف

ذاك العش
يحتاج لحبٍ
يهزّ الشجرة من جذورها.
الأكثر قراءة
Down Arrow