Alef Logo
13 الغرفة
هذا ما كتبه المعروف سابقاً باسم "نزيه أبو عفش" على صفحته الفيسبوكية.
تنظر للعنوان، فتقرأ "أجمل قصيدة" وتنظر للتوقيع، فتكتشف أي زخمٍ أعطاه لهذا الموقف "الأخلاقي".
"نزيه" سابقاً، فلاديمير حالياً، المشتغل بالشعر لم يجد على مدى التاريخ شخصيةً ينفحها اسمه، ويتلحف بها إلا "بوتين".
من بين القامات السياسية والأدبية كلها، كان المافيوزي،
05-تشرين الثاني-2015
اشعار تقطر حرية وجرأة تجعلك لا تصدق انها تصدر عن بلد اشتهر بالقمع والقتل والتكفير والتحجب المتزمت والتحريم. كنت قبل ان اقرأه "ازامط" نساء العالم ان كتبن مثل ما تكتبه نساؤنا من غزل في دارمياتهن، لكني تراجعت منحنيا امام جرأة الأفغانيات وروحهن الحرة المتمردة وتحديهن. انها ارتجالات نسوية لاغان تقطر عشقا وانوثة
أشهر من حرّم العشق في التراث العربي هم الفقهاء الحنبليون. فابن قيّم الجوزية اعتبر أنه يبعد العاشق عن الله. وفي كتابه "الطب النبوي"، قال: "وعشق الصور إنما يبتلى به القلوب الفارغة من محبّة الله تعالى، المعرضة عنه، المتعوّضة بغيره عنه. فإذا امتلأ القلب من محبة الله والشوق إلى لقائه، دفع ذلك عنه مرض عشق الصور". ويتطرق إلى قول "بعض السلف" إن "العشق حركة قلب فارغ"،
هذا هو عالم الرجعية، عالمٌ من الخبث واللؤم والكيد، والتمييز والعنف، والفساد. وهو غير منفصل في تقديري عن صعود الثقافوية (أو «الحضاروية») في العالم منذ نهاية الحرب الباردة، وبخاصة من حيث أن هذه تسوّغ امتيازات البعض بأفضلياتهم الخاصة، وحرمانات البعض الآخر بعيوبهم ونواقصهم الذاتية، ثم من حيث أن الثقافوية ترفع من شأن «الحضارات» والأديان والطوائف، والقرابات والمحسوبيات المرتبطة بها، وتجعل منها معياراً للتفكير والحكم.

لم تكن المرأة في نظر العرب كائناً مسيطراً عليه بالتمام كما يعتقد الكثيرون. بل كانت لغزاً يتطلّب بحثاً صعباً لحلّه. طبعاً تصوّرات العرب لحلّ لغز المرأة لم تخرج عن مفاهيم منظومة المجتمع البطريركي. رغم ذلك، اقتنع الرجال العرب بأن فهم المرأة هو مهمّة لا تقدر عليها سوى امرأة من جنسها. لذلك، كانت المرأة هي الرسول الأفضل بين الرجال والنساء كونها أدرى بأسرار النساء.
العثور على هذه اللقية اشعلت نقاشات قديمة عن الحياة الجنسية للاجداد الاوائل. وجهتان نظر كانت تتصارعان في هذا المضمار. علماء الاجتماع البيلوجي يدعون ان اجدادنا لم يكن يملكون اطر أخلاقية وتقاليد وعرف واحكام مسبقة. حسب وجهة النظر هذه كان السلوك الجنسي لانسان العصر الحجري لايخضع إلا لقوى " المرأة في العصر الحجري كانت تتجامع بدون انقطاع مع مختلف الذكور"


ترى كيف تحتفي الشاعرة والكاتبة العربية بالجسد في نصوصها الأدبية، كيف هي علاقتها بهذا الجسد كمعطى إبداعي بالدرجة الأولى؟ وهل الجسد أخذ حقه وجماله من خلال هذه الكتابة وهل الكتابة من جهة أخرى وصلت بوهجها ونسقها إلى الجسد أو بهذا الجسد كما ينبغي؟. وكيف هي نظرتها الذاتية لثنائية الجسد والكتابة؟. هنا بعض الآراء المتباينة عن إشكالية الجسد والكتابة لدى بعض الكاتبات العربيات.


حديث الهوى حديث دائم الكينونة مع ما له وما عليه في حياة الإنسانية من جاذبية تلقائية، وقد اقترن في تراث الحضارة العربية الإسلامية بجهد بارز لرجال الفقه والدين بما خصصوه له من ساعاتِ وَعْظـِهم الشـفهي وإنتجاهم الكتابي . فترك فقهاء الأمة الإسلامية على مدار عصور الحضارة العربية الإسلامية روائعا أدبية في شرح عاطفة الهوى وألوانها وما يرتبط بها.
01-تشرين الأول-2015
يقول احد رواد التاو انه عندما يمارس الرجل الحب بدون اضاعة منيه، يصير اقوى. فاذا مارس الحب مرتين بدون اضاعة المني يصبح بصره وسمعه اكثر حدة، واذا مارس ثلاث مرات تتلاشى امراضه، واذا اربعاً يملأ السلام روحه، واذا خمساً يتجدد قلبه، واذا ستاً تصبح خاصرتاه اقوى، واذا سبعاً تغدو إليتاه وفخذاه اقوى، واذا ثماني يصبح جلده انعم، واذا تسعاً يحصل على طول العمر،
وأوضحت المصادر أن الاتصالات الأخيرة بين دمشق وموسكو ووصول التعزيزات العسكرية والمعدات المتطورة من ناقلات جنود ومقاتلات وطائرات استطلاع إلى الساحل السوري وإقامة قاعدة عسكرية كي تبقى لفترة طويلة جداً، أظهرت موافقة الأسد على الفكرة الروسية، حيث أبلغ كبار مساعديه في الأيام الماضية نية الاتجاه إلى «الحسم العسكري» (…) بالتوازي مع تشكيل «حكومة وحدة وطنية»
رئيس التحرير سحبان السواح

الحب ولادة جديدة

16-كانون الأول-2017

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...

يبتلعون القيظ

16-كانون الأول-2017

دارين أحمد

خاص ألف

في الصدر رمل
وهذا الرتلُ رمل".
يا غزير الماء

أنا حارسة الوردةِ الأخيرة

16-كانون الأول-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

أديرُ ظهري وأنظر من النافذة ،
فجأةً يسقطُ
الله على الأرض أ

حبتا هيل

16-كانون الأول-2017

بشار خليف

خاص ألف

تخيلي فنجان قهوة
بلا حبة هيل
تماماً تماماً
ككرة أرضية بلاكِ

قصة وفاة الحاج جابر

16-كانون الأول-2017

حيدر محمد الوائلي

خاص ألف

بكيت مع الباكين.
لأني أكره النهايات
رغم أنها أمر حتمي.

حوار مع النفري

16-كانون الأول-2017

معتصم دالاتي

خاص ألف

وقال ليْ :
لا تكنْ بينَ بينْ .
إنْ كُنتَهُ .. فأيهما أنتَ

الأكثر قراءة

تعويذة عشق

18-تشرين الثاني-2017

َهلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

25-تشرين الثاني-2017

ضرورة التأويل في الفكر الديني

25-تشرين الثاني-2017

ولكن لماذا الحسين الآن؟

25-تشرين الثاني-2017

الغوطة الشرقية والكذب الحرام ـ هنادي الخطيب

18-تشرين الثاني-2017

الاحتلال الإيراني

18-تشرين الثاني-2017

لم يكن النبي محمد يوما قاتلا

02-كانون الأول-2017

سورية.. نهاية مسار جنيف

02-كانون الأول-2017

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

الإبداع كفعل شهواني

25-تشرين الثاني-2017

Down Arrow