Alef Logo
13 الغرفة
كان والدي، رحمه الله، رجلاً مسالماً رغم خدمته في سلك الشرطة "الوطنية"، مع بداية الدولة الوطنية، التي كان من شروط الانضمام إليها أن يحمل المتقدم الشهادة الابتدائية، وأن يكون قادراً على تطبيق القانون، دون عسف وطني في التنفيذ. وهكذا التحق والدي في سلك الشرطة في بداية الخمسينيات، وأعتقد أن السنة كانت عام 1950.
ليس أكثر من جدار وبضعة صور! بلا اعتراف حقيقي بحجم الخسائر وعدد الضحايا الحاملين للجنسية السورية، وخلافًا للإشاعات التي يحاول السذّج منا نشرها عن حقيقة أن معظم أولئك القتلى ينتمون إلى طائفة الأسد؛ فإن الحقيقة التي يتم تغييبها تقول: “إن الطوائف جميعها تدفع، من دم أبنائها، قرابين بشرية ثمنًا لبقاء بشار الأسد على كرسيه”
تركت لنا فرنسا شرطة ,بلدية, ودركا وحراس حارات , بلديين أي وطنيين , أنا لاأصفهم بالوطنية بمعنى أنهم ليسوا عملاء, ولكنهم منبثقون لخدمة السلام العام , عدم اعتداء الأشرار على المسالمين , وكان الشرطي أخا , وابن حارة تسلم عليه وتزوجه ابنتك, أما رجال البلدية فلم يكونوا الوحوش المزودين بالبولدوزرات العسكرية لهدم البيوت وطرد السكان منها إلى العراء, و
وعدت وأقسمت وابتسمت، أخذت هويتي وبطاقتي الصحافية.. وغادرت متلمساً رأسي كما يقال في أمثال السوريين.
ربما تسألون، وماذا عن الانفجار وأين كان وما قصته؟ وخاصة أنه مرّ عليه عشرين سنة ويمكن الإفشاء به..

قبل سقوط الرئيس مبارك بسنوات ذهب للعلاج في أحد مستشفيات ألمانيا مصطحباً عدداً من المساعدين والحراس، وقد لفتت الحركة غير العادية في المستشفى نظر مواطن ألماني كان يتعالج بنفس القسم فسأل عن النزيل المجاور فقيل له: إنه زعيم عربي، فسأل كم سنة له في الحكم؟ قيل له: ثلاثة عقود، قال: هذا دكتاتور وفاسد، أما لماذا ديكتاتور فلأنه في الحكم منذ ثلاثين عاماً، وفاسد لأنه رئيس وضعت تحت تصرفه كل الامكانيات والصلاحيات ولم ينشئ مستشفى يثق في العلاج به.
يسأَل القاص، الكبير حقاً، زكريا تامر: «هل يعرفُ الرئيس السوري الحالي أَنَّ الأُمهات السوريات لا يُنجبن الأَبناءَ إِلا من أَجل أَنْ يُتابعَ أَعوانُه قتلَهم، تأْسيساً لجمهوريةِ القبور، المرشحةِ لأَنْ تحلَّ محلَّ الجمهورية العربية السورية؟ ويكتب: ما يُسمى الرئيس السوري، بشار الأَسد، كان يرغبُ في زيارةِ الجولان محرّراً، لكنَّ العينَ بصيرةٌ واليد قصيرةٌ تجاه الصديق وقت الضيق

يقام معرض الكتاب في دمشق بينما الأدب السوري الراهن يُكتب في المنفى بعيداً من البلاد الأم. وفي المنفى خلال السنوات الأربع الماضية نشأ أدب سوري حقيقي، جديد وفريد، شعراً ورواية ونقداً، ناهيك عن الحركة الفكرية التي رسخت قواعدها في مدن العالم. ولكن لا يمكن تجاهل أدب آخر فريد أيضاً، يُكتب في الداخل السوري. ومعظم ما يكتب أصلاً في الخارج والداخل، تحت وطأة المأساة السورية المتمادية، يحمل معالم أدب طليعي وغير مألوف. إنها تراجيديا الشعب

لقد شاخ العالم وكثرت تجاعيده وبدأ وجه اللوحة يسترخي أكثر... آه يا إلهي ماذا باستطاعتي أن أفعل قبل أن يهبط الليل فوق برج الروح؟ الفرشاة. الألوان. و... بسرعة أتداركه: ضربات مستقيمة وقصيرة. حادة ورشيقة..ألواني واضحة وبدائية. أصفر أزرق أحمر.. أريد أن أعيد الأشياء إلى عفويتها كما لو أن العالم قد خرج تواً من بيضته الكونية الأولى.

في عام 1985 غادر سورا بيروت إلى باريس من أجل لقاء عدد من الأصدقاء السوريين ولتداول دراسات الشرق الاجتماعية التي كانت تنبئ بالانفجار. وبعد أن قفل عائدا إلى بيروت في 21 مايو بالتحديد، تم خطفه برفقة جان ميشال كوفمان في بيروت في اليوم التالي مباشرة، على يد منظمة أسمت نفسها منظمة “الجهاد الإسلامي” وهي حركة إسلامية شيعية نفذت العديد من التفجيرات في بيروت
لكنّ السوريّ وقد جُعل «الآخرَ المطلق» لكثيرين، بات مِعلماً في تحقيب الزمن، بل المِعلم الأوّل للقرن الحادي والعشرين. سيقال: عشنا المحنة السوريّة ولم نفعل شيئاً، أو لم نفعل إلّا القليل، تماماً كما قال كثيرون ممّن عاصروا المحن الكبرى للقرن العشرين. وهو يغدو معياراً للقياس، لقياس الأنظمة: أيّها أخلاقيٌّ وأيّها عديم الأخلاق. لكنْ، أيضاً لمحاكمة أخلاق الشعوب وما تقوله في مديح ذاتها. إنّ السوريّ اليوم يمتحن طاقة الشعوب على تقبّل أن يكون الجار «إنساناً حلّت عليه
رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...

من دفتر أنثى عاشقة في الخراب المضارع

14-تشرين الأول-2017

أحمد بغدادي

خاص ألف

أنْ تقولَ لكَ الفتاةُ الجميلةُ
أكرهُ القبلاتِ عادةً !
لكنّني أحبُّ أن أقبلكَ.

جسد بطعم الندم ــ نص روائي..

14-تشرين الأول-2017

علي عبدالله سعيد

خاص ألف

في
طور
العنوسة.

بُونْجُور بَاريس

14-تشرين الأول-2017

سوف عبيد

خاص ألف

صباحُ الخير باريس
وبغُنّةٍ خفيفةٍ مع الرّاء
ـ بُونْجُور ـ

رؤيا مرسومة على حَبل ..

14-تشرين الأول-2017

قيس مجيد المولى

خاص ألف

ولعلي بذلك
أستقطبُ مَجرى الأحلام
مدينةَ البرج الغامض ،

نص: عيب وألاعيب

14-تشرين الأول-2017

حيدر محمد الوائلي

خاص ألف

(وهالعمر هذا طويل،
وهسه تونه ابدينه نصه.
كلشي هوسة،
الأكثر قراءة
Down Arrow