Alef Logo
المرصد الصحفي
السوريون لا حول لهم وغدوا خارج اللعبة. السلطة تذهب مزهوّة إلى جنيف، في حين تعرف حقّ المعرفة أنّ الحلّ سيُفرض عليها من قبل حلفائها قبل خصومها. و «المعارضة» تغرق في مهاتراتها ومزايداتها التي ليست سوى انعكاس لمواقف ومصالح الدول الداعمة لها. تقبل الحوار مع السلطة، بل ترضى بتقاسم الحكم معها، في حين ترفض الحوار مع أطرافٍ سوريّة أخرى. وبالتالي تستبعد فكرة تشكيل وفد موحّد للتفاوض،
في الميزان العسكري، سيصعب على فصائل المعارضة الصمود، مع وجود عزم أميركي على إنهائها قفمن بل رحيل أوباما. الأمر مختلف على الصعيد السياسي، إذ يتعين على المعارضة ألا تنطلق من حساب ميزان القوى على الأرض الذي لم يأخذ به أحد يوماً، من الأفضل لهيئة التفاوض الانطلاق من أن وجودها حاجة دولية، دون توقيعها على صك الاستسلام لن تكون الشرعية الممنوحة لبشار الأسد سوى شرعية خارجية متجددة، بحكم عدم سحبها أصلاً في المحافل الدولية.

إنها حكاية بسيطة تلك التي ينطلق منها الروائي بيضون، ويباشر بها، من الصفحة الأولى، وقد بلغت حدّ التأزّم، في إطار مكانيّ وزماني مرسوم بالحد الأدنى: غسّان الشربيني، الشخصية البطل السلبي، يسرد لابن عمّه، في أسلوب الرسالة، كيف أنّه يعاني كونه ابن رجل قتل امرأته ـ أي أمه ـ خنقًا وهو لمّا يزلْ طفلا في الثالثة. ويعلمه، والقرّاء،كيف أنّ خاله احتضنه فربيَ بين أقربائه حاملا في ذاته شعورا بالذنب يلاحقه حتى مقتله على يد مقاتلي «رايات الهدى»
أول مرة التقيته فيها كانت برفقة طلال سلمان ومصطفى ناصر. استشاط غضباً عندما علم انني وزير سابق، في احدى وزارات الحريري. زاد غيظه عندما قلت ان خيرت الشاطر الذي كان قد اخرج من السجن قبل أيام قد تحدث بشكل معقول في احدى المقابلات التلفزيونية. لم أكن اعرف أهمية خيرت الشاطر في ذلك الوقت ولا مدى انقسام الشعب المصري. ولا يهم انني أصبحت بعد فترة أكثر غلواً في عداء الاخوان المسلمين.
أردت القول إن الذين يشتركون مع هيثم مناع في الرأي حول خطورة تسليح الثورة وأسلمتها كثيرون، لكن هذا لا يسوّغ لأحد منهم أن ينسى جذر المشكلة، أو يغضالطرف عن إجرام النظام، وعن كونه يستعين بدولٍ ومليشياتٍ لا تقل إجراماً وتطرّفاً عن تنظيم القاعدة. هذا ما فعله مناع، في أغسطس/آب 2013، حينما زعم أن جبهة النصرة هي التي ضربت الغوطة الشرقية بالكيماوي، فتخيل الناس أن في حوزة "النصرة"
انطلق هذا المنطق منذ 2011، بالتماهي حينها مع «المجلس الانتقالي الليبي» الذي شكّل ذريعةً لتدخّلٍ خارجيّ جلب فوضى وحرباً لم تنته أوزارهما حتّى اليوم. لكنّ استخدامه لم يؤتِ أُكُله، أي أنّه لم يؤدّ إلى «إسقاط النظام» سريعاً كما جرت الوعود، والحلول مكانه. بالتالي، وبعد جهدٍ جهيد، قَبِلَ «المجلس الوطني» أن يجلس في مؤتمرٍ مع أطياف المعارضة الأخرى كي يتمّ في القاهرة العام 2012 إنتاج وثائق توحّد التوجّهات والرؤى. لكنّ «المجلس» رفض أن يتمّ تشكيل أي جسمٍ مشترك، حتّى ولو لجنة متابعة، لما تمّ التوافق عليه. بل تبرّأ من تلك الوثائق الجامعة ليتبنّى وثيقة أقرّتها دولٌ من دون تواجده،
23-كانون الثاني-2016
بين الدول المعنية بحل الصراعات في مسارح الحروب العربية، لا توجد دولة عربية واحدة . في الحرب على سوريا تتولى موسكو وواشنطن قيادة الحل والمواجهة معاً، وخلفهما أنقرة وطهران. أما قطر والرياض فحضورهما لا يؤثر، إلا لوجستياُ. في العراق كذلك الأمر، مع تبدل طفيف في ترتيب حضور العواصم المذكورة سابقاً.
وفي اليمن حيث تقود السعودية حلفاً واسعاً في حربها ضد جارها الفقير،

وبإضافة المعنى الأوغاريتي، وهو العصا، لما سبق، نعرف أن الصمد هو العصا المقدسة التي تمكن حاملها من جمع وربط الجميع تحت مُلكها، والمدهش حقًا أن الضرب بالعصا في لغة العرب له فعل خاص وهو "صمد"، جاء في لسان العرب لابن منظور: صَمَده صَمدًا: إذا ضربه بالعصا، وصمّد رأسه تصميدًا: أي لفّ رأسه بخرقة أو منديل ما خلا العمامة.. وبهذا المعنى نجد أن لغة العرب تجمع بعبقريتها في كلمة واحدة تاريخ الرموز المَلكية: العصا وعصبة الرأس/التاج.
جرت مياه كثيرة تحت الجسر منذ ذلك التاريخ. تعسكرت الثورة وتأسلمت وتدولت، بل ربما سُحب بساطها من تحت أرجل الثائرين السوريين وسرقها شذاذ آفاق قروسطيو التفكير وعنيفو الفعل، قدموا من كل فج عميق وتمولهم شبكة من المصالح غير واضحة المعالم. أما النظام فما زال على حاله: يقاتل كما لو كان في حرب بقاء مع عدو خارجي وليس مع غالبية شعبه. زاد من استخدامه للأسلحة الفتاكة والمحرمة دولياً وفتح سورية لحلفاء مذهبيين يجارون في عنفهم عنف الجهاديين
11-كانون الثاني-2016
لا علاقة لها بالسياسة وإنما بالسلب والنهب والابتزاز والخطف. ولم يعد السوريون يبحثون عن بناء وطن أو تحقيق تنمية أو تطوير البلاد بقدر بحثهم عن وقف إطلاق النار على أمل أن يقف معه قتل الناس، وصارت آمال السوريين لا تتعدى تأمين لقمة العيش ومواجهة البرد في الشتاء والحر في الصيف، أي أنهم يركضون، ولكن الخبز واللباس والصحة والتعليم تركض أمامهم وأسرع منهم. وتقول المؤسسات الدولية المختصة إن سوريا بحاجة إلى 150 مليار دولار لإعادة البناء،
رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أحمد بغدادي

خاص ألف

اترك البابَ مفتوحةً
وأغلق النافذة ..
الموتُ آتٍ .. لا بدَّ.

اعذريني

13-أيار-2017

إيمان شاهين شربا

خاص ألف

يدي ويدك تتعانقان
عطري وعطرك
أنفاسي وأنفاسك

كتاب

13-أيار-2017

سعد عودة

خاص ألف

فوجدهُ طفلٌ من اخرِ الغيبِ
كان يلعبُ بغيمةٍ
في شهرهِا التاسعِ

أساطير عموديَّة

13-أيار-2017

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

والوالدةُ تُوبِّخُهُ:
- إهدأْ "يا شيطان
وئَّعْت المزهريِّي"

مختمر أيها الحقل

13-أيار-2017

حسن العاصي

خاص ألف

كيف نكون خطاك
وأنت الطريق
وكيف نبتعد عنك
الأكثر قراءة
Down Arrow