Alef Logo
الأدب
يغوص القارئ وهو يقلب صفحات الرواية بقصص شتى لنساء وأطفال ساقهم النظام السوري إلى السجون دون أي مراعاة أو شفقة ودون أي ذنب أو تهمة.
تسرد لنا هبة بتفصيل بارع دقيق معاناة المعتقلات، دموعهن، مرضهن وجوعهن، تحكي إضرابهن عن الطعام لأيام طويلة ولعدة مرات للضغط على السجانين لتلبية طلباتهن، لعبُ السجانين بمشاعرهن والكذب عليهن مئات المرات بصدور قرار الإفراج، عاطفتهن الجياشة عندما يرين طفلاً أو حتى قطة، منعهن من رؤية أقربائهن لسنين وسنين، لا يملك القارئ إلا أن يبكي وهو يرى ردة فعلها عندما تعلم بخبر مقتل أهلها جميعاً في أحداث حماه وهي تقول أن الله أحبهم فاصطفاهم للشهادة، فلماذا علي أن أحزن!


لابد من التنبيه ، أولاً ، إلى أن قراءتي التي أكتبها هنا عن الشاعر جيتون كلمندي تعتمد على هذه الترجمة العربية وليس على النص الأصلي باللغة الألبانية التي لاأجيدها ، ولذلك يمكن أن نتواصل أنا والقارئ العربي بسهولة لأننا نقرأ النص ذاته .. وهذه غاية مشتركة بيننا .
جيتون كلمندي شاعر من كوسوفو يكتب باللغة الألبانية ، ولبلاد كوسوفو وألبانيا صلات مزدوجة مع الشرق والغرب ، فهي تبدو كمصهر للثقافات الشرقية والغربية وللدينين المسيحي والإسلامي ، ولذلك فهي تمثل سبيكة نادرة في عالمنا المعاصر.
القصائد الحديثة التي كتبها كلمندي تندرج ، عموماً ، في تيار الشعر الحديث الذي عمً العالم ولكن شعره ينبضُ ، هنا وهناك ، بالطبيعة المحلية لبلده ، فهو يشير لحياتها الخصبة ولتاريخها العريق ولشخصيات من بيئتها ، وهو يصف طبيعتها وناسها ، وهذا ماجعل للقصائد طعماً خاصاً.
تعتمدُ أغلب قصائده على المفاجأة التي تظهر في سطورها الإخير ، حتى لو كانت القصيدة طويلة ، فهو يأسر بها القارئ ويجعله يفكر بعمقِ وقد يعيد قراءة القصيدة لكي يزداد معرفةً بسبب دهشته ، ويظهر هذا واضحا في أغلب قصائدهِ القصيرةِ وفي القصيدة الطويلة ، نسبياً، التي تتصدر بداية المجموعة :

لمعت أشعة الشمس من ورائها لدرجة اضطر معها أن يحمي عينيه بيده، و خيال الموسلين ألقى أشكالا تشبه أجنحة تمتد من ظهرها حتى السقف، فكر أوليفر أنها ليست بحاجة لوسائط النقل التقليدية. يمكنها أن تطير بسهولة إلى باي تاون، في تكساس، أو نوتنغهام، أو أي مكان في صفحة السماء. و لكنها في النهاية، طارت بالخطوط الجوية الأميركية. حصل ذلك قبل شهرين و ثلاثة أيام قبل الآن.


في بلد معطر الأجواء تداعبه الشمس

تعرفت تحت قبة من الأشجارالأرجوانية والنخيل

الذي يتساقط منه الكسل فوق العيون

على سيدة خلاسية مجهول المفاتن

لونها شاحب دافئ تلك السمراء الساحرة

وعلى جيدها يبدو تكلف مترفع

هيفاء فارعة القوام تخطر كقناصة



ثانيا، في الرسالة جناس أكثر من اللازم، حيث لكل كلمة ما يوازيها بنفس الصوت و لكن مع اختلاف في الإملاء و المعنى. حينما تتعاملين مع عالم كلمات يتأكد لك أن هذا التصرف ليس صدفة. لو قرأنا هذه الكلمات بالترتيب، سيكون لدينا: نواح، بائع، ساعة، أسلوب. و لو ترجمناها بتحويلها إلى ما يقابلها صوتيا ستصبح: نبيذ، قبو، خاصتنا، بيت المزرعة".
بعد عدة ساعات، وصلنا إلى بيت آل نيتيليستون الريفي و فورا توجهنا إلى القبو. و بضغطة زر على قابس الكهرباء انفتح أمامنا سلسلة أنفاق مملوءة بصفوف من الزجاجات الداكنة.
قالت: " أين هو؟ نحتاج لسنوات للبحث في هذا المكان".
" لا تستعجلي يا سيدة نيتيليستون. أولا يجب أن أسألك: كم يبلغ حجم ألماسة خاتم زواجك؟".
" ثمانية قيراطات. و لم يتوقف إدغار عن التباهي به".
جورج برناردشو (1856 – 1950 ): كاتب مسرحي إنكليزي. إيرلندي المولد. تزخر أعماله بالظرف والسخرية. ولد في دبلن بايرلندا من طبقة متوسطة واضطر لترك المدرسة وهو في الخامسة عشرة من عمره ليعمل موظفاً. كان والده سكيراً مدمناً للكحول مما شكل لديه ردة فعل بعدم قرب الخمر طوال حياته . ورث من والديه الظرف والسخرية من المواقف المؤلمة والجهر بالرأي وعدم المبالاة بمخالفة المألوف والتمرد على التقاليد السائدة. رغم تركه للمدرسة مبكراً إلا أنه استمر بالقراءة وتعلّم اللاتينية والاغريقية والفرنسية ومع ذلك لم يثنه عدم التعلم في المدارس عن اكتساب المعرفة والتعلّم الذاتي. فالمدارس برأي برناردشو " ليست سوى سجون ومعتقلات". كان مناهضاً لحقوق المرأة ومنادياً بالمساواة في الدخل. سنة 1925 مُنح جائزة نوبل في الأدب فقبل التكريم ورفض الجائزة المالية
سألت الوالدة:" ماذا رأيت. سانت نيكولاس؟". و رسمت ابتسامة.
قلت:" نعم".
فتنهدت و استدارت في فراشها.
قلت:"أايته بأم عيني".
"بالتأكيد".
"لقد رأيته".
" بالتأكيد أنك قابلته" و استدارت بعيدا نحو الجدار.
قال الأولاد:"يا أبتي".
قالت الوالدة:" لقد بدأنا. أنت ووعولك".
قلت:"هيا ناموا".
سأل الأولاد:" هل يمكننا رؤية سانت نيكولاس حينما يصل؟".
قلت:" يجب أن تناموا. ستكونون نائمين حينما يأتي. لا يمكنكم رؤيته إلا إذا كنتم تغطون بالرقاد العميق".

ملنخوليا*

تاريخ الملنخوليا
يجمعنا كلنا.
أنا، أتلوى داخل شراشف قذرة
بينما أحدق في حيطان زرقاء
ولاشيء.
بتُ معتاداً على الملنخوليا
فلقد أصبحت أحييّها كصديق قديم.
الآن سأؤدي خمسة عشرة دقيقة من الأسى
على ضياع تلك الصهباء،
أقول للآلهة،
أؤديها وأشعر بغاية السوء
بغاية البؤس،
عندها أنهض
طاهراً،
على رغم أن ذلك
لم يحل أي شيء.
هذا ما أتحصل عليه
لركلي للدين على مؤخرته.
كان عليّ أن أركل تلك الصهباء على مؤخرتها
أينما يوجد عقلها وخبزها وزبدتها.
لكن لا، لقد شعرت بالحزن
بشأن كل شيء،
ضياع تلك الصهباء
كان مجرد ضربةً آخرى
في حياةٍ طويلة من الخسارات المتكررة. . .

يُشِعُّ ببريقِهِ في عَينَيَّ!.
يا لَهُ مِن ماءٍ بُرونْزِيٍّ
يَتقاطَرُ عليَّ!.


القصيدَةُ ينبَغي ألاّ تشعُرَ بوطأةِ الزّمَنِ
كصُعودٍ إلى القَمَرٍ.
.
تَمضي ، كالقَمَرِ و تنسَحِبُ
غُصيْناً تِلوَ غُصَينٍ مِنْ شجَرَةٍ ليليَّةٍ متشابِكَةٍ.
.
تَمضي ،كالقَمَرِ و تتوارى خلفَ أوراقِ الشّتاءِ
نَفساً تِلوَ نَفسٍ مِنَ الذّاكِرَةِ.
.
القصيدَةُ ينبَغي ألاّ تشعُرُ بوطأةِ الزّمَنِ
كصُعودِ إلى القَمَرٍ.
.
على القصيدَةِ أنْ تشي:
باللاّ حقيقةِ.
.

رئيس التحرير سحبان السواح

قصَّةُ الصَّلواتِ الخَمْسِ، وواجبِ شكرِنا موسى.. وأتباعَهُ مِنْ بعدِهِ.

18-آذار-2017

سحبان السواح

كثيراً ما فكَّرْتُ في موضوعِ الصَّلاةِ، وقصَّةِ مُحَمَّدَ معَ ربِّهِ وموسى، وطلبِهِ تخفيفَ الصَّلواتِ الَّتي فرضَها اللهُ على المسلمينَ في المرَّةِ الأولَى؛ وكانَتْ خمسينَ صلاةً، فلو قَبِلَ النَّبِيُّ بهذا العددِ...

هالات

18-آذار-2017

جنى بيطار

خاص ألف

السواد يتضح اكتر..
وكلما اتضح
يخبو قلبي

مقامات المدن الحالمة على شرفات الشغف والله

11-آذار-2017

زكريا السقال

خاص ألف

وهموم النساء
وفرح الأطفال
ومضى لما يريد.

قبر جماعي

11-آذار-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

أخذوا ظِلالهم المُتَكَسِرة
على عَتَبات الضوءِ
على فوهةِ بندقية

آن الأوانْ

04-آذار-2017

رسلان عامر

خاص ألف

تسأليني..
ما الذي أقراه فيكِ؟
أهو سر الوجودِ..

حيت أراك

04-آذار-2017

خاص ألف

كم شهقةً تلزم صهيل شوقي
كي يهدأ
حين اراك

الأكثر قراءة
Down Arrow