Alef Logo
الأدب
08-تشرين الأول-2016

ألفظ اسمك في الليالي المعتمة
عندما تجيء الكواكب لترتوي من القمر
وتنام أغصان الأوراق الخفيّة.

ألفظ اسمك وأشعر أني خالٍ
من الشغف والموسيقى:

ساعة مجنونة تغنّي
أوقاتاً قديمة ميتة.

ألفظ اسمك في هذه الليلة المعتمة
ويرنّ اسمك فيّ أبعد مما كان يوماً:



تبدأ القصيدة مثل "أنشودة المطر" للسياب، برثاء حزين، وفي نفس اللحظة يمكنك أن تقرأها كقصيدة حب من قصائد قباني، لما فيها من هيام استحواذي وعاطفة جياشة. وتنتهي القصيدة بالعودة إلى السياب، ولنداء الثورة الملتهب، المليء بالوعيد والتهديد والمتعطش للدماء.
والمشهد العاطفي لهذه القصيدة شديد الاضطراب؛ ويرفع الستار عن الحب كمادة قابلة للتطاير والاشتعال. فالحب يتحكم بالمشاعر المتناقضة كلها- الغبطة والحزن والوفاء والألم والبغض والغضب والثورة والانتقام والموت- ويعمد دائما للإفلات من السيطرة، والهروب من قبضة الوعي، أو العقل، لينمو في جو من الفوضى. فالعشق جنون، وأن تحب الأمة - الدولة يعني أن تصاب بلوثة الجنون.


أنا أحبُّ فتاةً طويلةَ القامة. عندما تجلسُ على ركبتيَّ
لا شيءَ يعلوها، ولا شيءَ يعلوني،
يمكنني فقطْ أنْ آخذَ حَلمتَها بشِفَاهي
وأُدَاعبَها بلساني. لأنَّها فتاةٌ طويلة.
أنا أحبُّ فتاةً طويلةَ القامة. عندما نَضطجِعُ في السَّرير
هي على ظَهرِها وأنا تمدَّدْتُ فوقَها،
وأجزاؤنا الوسطى مُنشغلةٌ ببعضِها البَعْض،
أصابعُ قدميَّ تلاعبُ أصابعَ قَدَميها ولِسَاني بِلسانِها،


إذا كان الحب أن أعيش لأجلك أكثر مما أعيش لنفسي
مخفيا خلف وجهٍ بهيج، ووهنٍ عظيم
شاعرا بمعركة لا متكافئة تضطرم بداخلي
ساخنا، باردا، كأن حمى الغرام تجتاحني :

مستحيا، أن أحكي لك اعترافا بآلامي
فإذا كان هذا هو الحب : ساخطا، أنا أحبك
أحبك واعلمي جيدا بأن ألمي ليس له قرار
القلب قد اكتفى، واللسان يعجز عن الكلام

ومذ ذلك الحين، وأنا أستحم في قصيد البحر،
منقوعا بالنجوم، ولبنيا
ملتهما اللازوردات السماوية حيث طوف السفينة الشاحب
مشرقا بالفرح، غريقا متأملا ينحدر أحيانا
.هناك حيث تخضب فجأة الزرقات، هذيانات
و إيقاعات وئيدة تحت نضارات النهار الساطعة
أقوى من الكحول، أشسع من قيتاراتنا
تخمر صهبات الحب المريرة
أعرف السماوات المتصدعة بروقا و أعاصير مائية
أعرف ارتداد الأمواج و التيارات (السيول)، أعرف المساء،
الفجر الممجد كما أعرف شعب اليمام
و أبصرت في بعض الأحايين ما ظن الإنسان أنه رآه


.ما هذه الجذور المتشّبتة اية غصون تنمو
من هذه النفايات المتّحجرة يا ابن ادم
انت لا تقدر ان تقول او تحزر
لأنك لا تعرف غير كومة من مكسّر الاصنام
حيث الشمس تضرب والشجرة الميتة
لا تعطي حماية ولا الجندب راحة
ولا الحجر اليابس صوت ماء
ليس غير الظل تحت هذه الصخرة الحمراء
تعال الى ظل هذه الصخرة الحمراء


ما هي فائدة الأدب؟ وهل هو بالأحرى بلا فائدة؟ وما حاجة الشعوب له؟.. وكثير من الأسئلة الأخرى التي تصب في نفس منحى توجيه أصابع الاتهام للأدب وللذين يمارسونه بشتى أنواعه ومشاربه. وذلك منذ فترة طويلة تمتد على ما يزيد على ألفي سنة من تاريخ الإنسانية. وليست قليلة هي الحالات التي تمّ فيها إيداع المبدعين في شتى مجالات الأدب غياهب السجون لفترات قد تطول أو تقصر.


شعائر نثرية متراصة بحبل من مَسّك .. ومعان مجنحة تتطيب من نفح الوريد تقول المشهد وبجرعة ضاقت حتى اشبعت
...تلك فورة النثرية ومقام من مقاماتها العليا وقد استدعت أجنة المعاني وباطنها المرصود
لغير المأهول ولا المطروق .

"في اليوم التالي لم يمت أحد. تلك حقيقة مؤكدة. ولأنها تناقض قوانين الحياة، فقد أثارت قلقا هائلا و مبرّرا جداً في عقول الناس. علينا أن نتذكر أنه في الأربعين مجلداً من تاريخ العالم لم تحدث مثل هذا الظاهرة ولو لمرة واحدة، لم يحدث أن مر يوما كاملا بساعاتِه الأربع والعشرون، بنهاره وليله، دون أن يقع موتا واحدا لمرض,أو لسقوط قاتل، أَو لانتحار ناجح،.... ليس ثمة موت واحد. ولا حتى من حادثة سيارة، وهو أمر شائع حدوثه في المناسبات البهيجة، عندما يلتحم التهور والإفراط في الكحول ليتسابقا في تحديد من سيصل الموت أولاً. حتى عشية السنة الجديدة أخفقتْ في أن تتَرْك خلفها،كعادتها، طابور الضحايا المفجع.


وقراءتي هذه للرواية العربية استلهمت أعمالي السابقة عن السرد العربي وعن الحكائيات السابقة للحداثة.
فقد كنت أكتب مقالة عن سيرة عمر النعمان، وهي دورة ملحمية مصغرة أضيفت إلى ألف ليلة وليلة في القرن التاسع عشر، ولاحظت كيف أصبح فجأة الفرق بين قصص الحب، ذات النهايات السعيدة كما تعكسها حكائيات ما قبل الحداثة، وغيابها الواضح في السرد العربي الحديث، مهما لفهم وظيفة دورة العشق في السيرة. وعمر النعمان، مثل معظم الروايات العربية، يصف بالتفصيل نهوض الأمة وسقوطها ثم إحياءها. ولكن في هذه الحالة من خلال جينيالوجيا السلالة الملكية لعائلته.
لقد اعتمدت استمرارية هذه السلالة، إلى حد بعيد، على التزامها بقانون التزاوج الداخلي ضمن العائلة، وهو الشرط الذب يكفل لها الشرعية. إن قصص الحب هذه خطابات، ذات طبيعة استعارية، وتتناول مصير الأمة. وهذا المصير مكتوب بيد أعضاء العائلة الذين يشكلون نواة الأمة في سلوكهم العشقي:
رئيس التحرير سحبان السواح

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

سحبان السواح

يخشى العالم المتحضر أن يحدث في سورية ما يحدث في دول الربيع العربي من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية في الدول التي سبقتها كتونس التي لم تستقر بعد رغم الفترة الزمنية...

هالات

18-آذار-2017

جنى بيطار

خاص ألف

السواد يتضح اكتر..
وكلما اتضح
يخبو قلبي

مقامات المدن الحالمة على شرفات الشغف والله

11-آذار-2017

زكريا السقال

خاص ألف

وهموم النساء
وفرح الأطفال
ومضى لما يريد.

قبر جماعي

11-آذار-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

أخذوا ظِلالهم المُتَكَسِرة
على عَتَبات الضوءِ
على فوهةِ بندقية

آن الأوانْ

04-آذار-2017

رسلان عامر

خاص ألف

تسأليني..
ما الذي أقراه فيكِ؟
أهو سر الوجودِ..

حيت أراك

04-آذار-2017

خاص ألف

كم شهقةً تلزم صهيل شوقي
كي يهدأ
حين اراك

الأكثر قراءة
Down Arrow