Alef Logo
الأدب
يمكن تلمس الإجابة في تلك المقاربات والدراسات الثقافية التي بدأت منذ فترة تتناول الأيروتيكية كمنتج ثقافي متحول يخضع لشروط الزمان والمكان.
لقد أصبح أيروس صورة تنتجها البنية السياسية والثقافية لمجتمع ما. إنها صورة تخضع لقوانين الإنتاج والتسويق الثقافي، وهي في جوهرها متحولة، غير ثابتة ولا تمتلك أي طبيعة جوهرية. وهي فوق ذلك كله تعبيراً ثقافياً عن علاقات السلطة والقوة في مجتمع ثقافي معين.
وتشكل الثقافة الأمريكية في هذا السياق النموذج الأكثر تداولاً وقراءة في الدراسات
في الليلة الماضية كان سينو يعمل بتنظيف سكين اللحم، و بلا إنذار، صعدت لرأسه صورة رقبة أمه. لم يجد تفسيرا منطقيا لذلك. و أدرك لاحقا أن المرء قد يتناسى لفترة طويلة قبل أن تتكالب عليه الحالة النفسية و تسيطر على عقله. و تتركه يترنح على عتبات عالم تغمره الجعة، سكران و غائب عن الوعي: هل سمعت كيف فرم أمه كأنها سمكة؟. لم يجد حلا غير الابتعاد عن أمه. و لو وقف الأمر عند هذا الحد لهان عليه، و لكن حاجته للنقود تطلبت منه إجراء عاجلا يغير به الحياة التي يعيشها.
المدينة نفسها ذات شكل مستقيم ومتطاول، ونهايتها مدببة وتميل للشمال الشرقي والجنوب الغربي. وتكون ممشوقة البناء عند الوسط، غير أنها تتوسع وتتمدد عند نهايتها، ولا سيما من جهة الشمال الشرقي. وعلى محورها الطولي، أستطيع أن أخمن بالنظر، إنها تبلغ ميلين تقريبا. وهي مطرزة بالمساجد والمآذن، وهذا هو نوع التزيينات المعهودة في المدن التركية، وحافلة أيضا بالحدائق،
وكان ثمة تأثير محزن غير مُدرَك، للظل الذي مكّنه (على الرغم من أنه لم ير ولم يسمع)، أن يشعر بوجود رأسي داخل الغرفة.‏
عندما انتظرتُ وقتاً طويلاً، بصبر شديد، دون أن أستمع صوت استلقائه في فراشه، عزمت على فتح شقّ صغير جداً جداً في المنارة، وهكذا فتحته، لا تستطيع أن تتخيل كيف فعلت ذلك خلسة، خلسة، إلى حدّ أن الشعاع الباهت الأحادي الذي يشبه خيط العنكبوت، أطلق من الشق، وسقط على عين النسر.‏
لكن العطايا،
معدية،
مثل الطاعون الأسود،
والحب المغدور به
يتحول لخيانة فظيعة.
وشيء ما يعوي
ويتمسك بالأولاد،
دون أن يخفي مخالبه تحت الفراء.
الحب وحش،
إلى الأصدقاء العراقيين

عيـَّنوا وطناً مدرِّساً للجغرافية
و عندما سأله تلميذ
«استاذ، ماذا يحد الوطن؟»
احتار الوطن
لو قال يحدُّه من جميع الجهات
منفيون بحجم الأسلاك
الواقفة
لما صدقه التلميذ

التنهدات الطويلة
للكمنجات، للخريف
تجرح قلبي
الفاتر بشكل رتيب

- لماذا لا يفكر الرجال الا بالجنس؟ لماذا لا يحاولون ان يفعلوا معي ما فعلته انت، اي ان ترغب في معرفة احاسيسي واحوال جسدي؟
- أيقال اننا لا نفكر الا بالجنس؟ العكس هو الصحيح: نمضي حياتنا ونحن نقنع انفسنا أن الجنس بالغ الاهمية، نتعلم ممارسته مع العاهرات او مع العذارى ونخبر قصصنا لمن يود سماعها. وحين نتقدم في السن، نخرج برفقة الصغيرات لكي نقنع الآخرين او نوهمهم بأننا لا نزال كما تتوقع منا النساء ان نكون. لكن، لا شيء من هذا صحيح. نحن لا نفهم شيئا. نعتقد ان الجنس والقذف امر واحد، وليس الامر كذلك.
مقدمة : يرجع تاريخ الشعر الصيني إلى كتاب ((الشعر)) الذي تم تدوينه في القرن السادس قبل الميلاد، ثم بلغ مرحلة النضج في عصر أسرة تانغ الملكية الذي دام من مطلع القرن الـسابع إلى مطلع القرن العاشر. ولكي نقرّب هذا الشعر إلى الذائقة العربية، لا بد لنا من الإشارة إلى نواحي الاختلاف بينه وبين الشعر العربي، والتي يمكن
يرجع تاريخ الشعر الصيني إلى كتاب ((الشعر)) الذي تم تدوينه في القرن السادس قبل الميلاد، ثم بلغ مرحلة النضج في عصر أسرة تانغ الملكية الذي دام من مطلع القرن الـسابع إلى مطلع القرن العاشر. ولكي نقرّب هذا الشعر إلى الذائقة العربية، لا بد لنا من الإشارة إلى نواحي الاختلاف بينه وبين الشعر العربي، والتي يمكن
وتتمنى لو أنها رافقت ولدا مثل هذا حينما كانت أصغر بالعمر، بحيث لا تتلقى اللوم مع أنها قرب نور مكسور في الشارع. والهواء يعصف بهما، ويصلهما صوت خطوات في الشارع، ويعمدان لستر ما أمكنهما ستره. عموما ذلك المخبأ لم يستر شيئا. كان البيت كما تركناه، و تبدل بمقدار ما لاقيناه من برد خلال تلك الساعات المنصرمة، كان كل شيء نائما وضوء غرفة المعيشة غير واضح بما فيه الكفاية ليعيد كل شيء إلى الحياة. أشعلت النار وتخلصت من معطفها. كانت الساعة قد تجاوزت العاشرة. قادتني إلى غرفتي وجهزتني للسرير. كانت ملاءاتي باردة لأنها نظيفة، وكنت لا أزال متوترا من النار.
رئيس التحرير سحبان السواح

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...

لم نقترفْ ذنْباً ...

27-أيار-2017

نزار غالب فليحان

خاص ألف


كانتِ السَّحابةُ ...
تكبرُ ... تصغرُ ...
تَعْلو ... و تمطرُ ...

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أحمد بغدادي

خاص ألف

اترك البابَ مفتوحةً
وأغلق النافذة ..
الموتُ آتٍ .. لا بدَّ.

اعذريني

13-أيار-2017

إيمان شاهين شربا

خاص ألف

يدي ويدك تتعانقان
عطري وعطرك
أنفاسي وأنفاسك

كتاب

13-أيار-2017

سعد عودة

خاص ألف

فوجدهُ طفلٌ من اخرِ الغيبِ
كان يلعبُ بغيمةٍ
في شهرهِا التاسعِ

أساطير عموديَّة

13-أيار-2017

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

والوالدةُ تُوبِّخُهُ:
- إهدأْ "يا شيطان
وئَّعْت المزهريِّي"
الأكثر قراءة
Down Arrow