Alef Logo
الآن هنا
إن النظام السوري كان على وشك الانهيار بسبب الوضع الاقتصادي المزري الذي حلّ به لولا تدخّل إيران وروسيا اللتان كانتا تضخان ملايين الدولارات شهرياً إمّا على شكل مساعدات نقدية تُدوّن كقروض،
تشير دراسة وضعها أخصائيو بيانات في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بتاريخ13 حزيران 2013 إلى أنّ عمليات القتل تتواصل بشكل مخيف وبنسب مرتفعة لتسجل شهرياً 5000 حالة قتل موثقة بما في ذلك حالات قتل جديدة مجموعها أدنى بقليل من 000 27 حدثت منذ 1 كانون الأول/ ديسمبر.ووفقاً لما تشير إليه الدراسة أن هذا الرقم حد أدنى لعدد الضحايا. ومن المحتمل أن يكون العدد الفعلي للذين قُتلوا أكبر بكثير من هذه الأرقام.
تتحرّك الحكاية بين زمنين يحيل أحدهما إلى الآخر وفق قاعدة السبب والنتيجة . الزمن الاول استشرافي"يحدث الآن" في عام 2020، والزمن الثاني "إرث النار" هو زمن الحكاية الأم التي تتفرّع هي الاخرى إلى حكايات صغيرة تمتدّ بين ثمانينات القرن الماضي ومطلع القرن الواحد والعشرين، وفق خطّ سيرِ ثابت إلى الأمام محاكيًا الزمن الكرنولوجي .

خلال الساعات الطويلة التي أمضتها خلف جهاز «اللابتوب»، محاولة استنطاق الأمير «الداعشي» الفرنسي، الذي وافقت على الزواج منه، تقمصت آنا تماماً شخصية ميلاني، فصارت تشعر بأنها تعاني من الفصام. أرعبتها المكالمات عبر «السكايب»، لكنها، وبحسب قولها، أدمنت عليها، إذ أتاحت لها أن تختبر بنفسها تجربة التجنيد وأن «تتسلل إلى ذهن سفاح» يفتخر بقتله ألوف «الكفار». أدمنت أيضاً على الإثارة وتصاعد «الأدرينالين».

كما يكتب أنور البنيّ مبحثاً بعنوان:"الثورة السوريَّة واحتمالات عودة الديكتاتوريَّة". وهيَ مناقشةٌ بطريقةٍ تسلسليَّةٍ لحال السوريين قبل اندلاع الثورة، والتراكم العميق للقهر السياسيّ عبر عقودٍ طويلةٍ، إضافَةً إلى الضغط الاقتصاديّ الهائل المُمارَس ضدّ المواطن السوريّ الذي كان في تدهورٍ مستمرٍّ، وارتفاع معدّلات البطالة في كلّ المجالات، والحظر الإعلاميّ المُمارَس، والضغط على الأقليَّات عبر محوها، كما هو الحال مع الأكراد في عموم سوريا،
ثانيا : جماهير واسعة محبطة ويائسة ، وغير منظمة ، تعيش حالة من القلق والاحساس بفقدان الامن ، والخوف من المستقبل ، وهي ترى ان حكوماتها تجرها من فشل الى فشل وعجز فعلي في تحقيق تنمية حقيقية تضمن لها حد ادنى من الاحساس بالامن والاستقرارالنفسي الداخلي ، فكانت فريسة للاستغلال من قوى الردة المنظمة والمدعومة من قبل قوى عالمية كبرى ومحلية مشحونة بالتوجهات الشعوبية الحاقدة على كل ما هو عربي ،
هذه الكلمات القليلة التي كتبها كونديرا في إسرائيل، «المكان الذي وجدوه أخيراً»، و «الأرض الأصليّة التي أُبعدوا عنها»، تفي في تبيان رؤية الكاتب لدولة الاحتلال، وهي رؤية لا تنم عن «الجهل»، فلا مجال لذلك، بل عن تواطؤ مع أدبيّات الاحتلال الصهيونية التي جاء على أساسها إلى فلسطين. وهي، فوق ذلك، «حفلة تفاهة» من «كائن لا تُحتمل خفّته» (بالإذن من كونديرا نفسه) حين يصف إسرائيل بأنها «تتعإلى على المشاعر القوميّة»،
ولكي نقرب ذلك قليلاً، يمكن لنا أن تأمل شيئاً مشابهاً مما يحدث في السياسة ــ فقد أثبت علم النفس، منذ وقت مبكر، أن لا فصل بين أنشطة الإنسان المختلفة(2) ــ فحين خرج عبد الملك بن مروان على القوانين التي كانت تعتبر عبد الله ابن الزبير خليفة شرعياً، تم اعتباره متمرداً خارجاً فوضوياً يستحق الشجب، حتى إذا ما انتصر وحقق النتيجة المرجوة، تم اعتبار تمرده نظاماً يضع القوانين لما يكون وما لا يكون (3).
31-كانون الأول-2014
كل عام وأنتم بخير
أسرة ألف تنهئ قراءها بالعام الجديد
سيعود الموقع لقرائه
3 / 12 | 2015
جدل الروح والجسد في رواية “حُرمة”
في رواية “حرمة”، لعلي المقري الصادرة عن دار الساقي 2012، تحضر الصفة ويغيب الاسم عن شخصيتها الرئيسية. استخدام الصفة “حرمة” له دلالة رمزية تفتح باباً للتنميط والتعميم. أما أختها “لولا” فأصلها “لو” رُكِّبت مع “لا”. وهي حرف يدل على امتناع شيء لوجود غيره – الثقافة الذكورية.
رئيس التحرير سحبان السواح

وقال الله لست شريرا كما حولني أتباع

19-آب-2017

سحبان السواح

كنت أمزج السكر بالشاي مستمتعا بلونه الذهبي ومتذكرا حبيبتي التي يمتعها شرب الشاي اثناء ممارسة الجنس معي. لحبيبتي طقوسها الخاصة بالتعامل مع الحالة الجنسية مع شرب الشاي الساخن؛ وكان ذلك...

أولاد المسافة

19-آب-2017

وائل شعبو

خاص ألف


نحتاج نحن
أولادُ المسافة إلى إلحاد
يكفر بكل شيء

وقفتُ تحت شرفاتكم

12-آب-2017

ميس الريم قرفول

خاص ألف

أكتبُ قصائد
جُملًا
وأُلبسه إياها.

اما أنتم

05-آب-2017

مصطفى الشيحاوي

خاص ألف

تحلّقُ نسور الجوّ
وتنقضُّ على سقفِنا
السماويَّ بمخالبها

قنّاص ورصاصة ووردة

05-آب-2017

مازن أكثم سليمان

خاص ألف


تموتُ الثِّمارُ
أو يُقالُ عنها: إنَّها غافية.
وتسهَرُ الشجرةُ العجوز

حلم

29-تموز-2017

إسلام أبو شكير

خاص ألف

حدث..
الآن أراكِ..
أسألكِ:

الأكثر قراءة
Down Arrow