Alef Logo
مقالات ألف
هذه المقطوعة الصغيرة وسعت أرضية الشعر الفرنسي وربما العالمي وخاصة إذا ما قرأناها بلغتها الأصلية لا عن طريق الترجمة. لنلخص الوضع: البحر ساطعا تحت الشمس وأنت مستلق على الشاطئ في لحظة استرخاء تكاد تنسى العالم. أشعة الشمس المنعكسة على ذلك السطح المنبسط تشكل مساحات بيضاء تلتحم فيها السماء بالأرض. فتشعر ولو للحظة وكأنك انصهرت بالأبدية والخلود.
أن يموت آلاف السوريين ومثلهم من الفلسطينيين السوريين غرقاً في أعماق البحار ويتحولون طعاماً للأسماك وهم يحاولون النجاة بأرواحهم وأرواح أطفالهم هرباً من جحيم الحرب ،ثم يقعون فرائس بين أيدي المهربين وتجار البشر قبل أن يتلاشون هم وأحلامهم في حياة كريمة بعرض المحيطات ، لهو فضيحة الفضائح لهذا العالم المجنون المنافق الذي يتشدق بمعزوفة حقوق الإنسان ، لكنه نسي أن يخبرنا ان ما يعنيه هو الإنسان الغربي
- يقال أن أول من سمى يوم الجعة هو "كعب بن لؤي" كما يصرح اليعقوبي، ونجد له نثراً يشترك مع ما جاء في القرآن، وخاصة في تمهيد الأرض وجعل الجبال أوتاداً: «ألم نجعل الأرض مهاداً/ والجبال أوتاداً» [النبأ: 6-7]. نقرأ لكعب: «اسمعوا، وتعلموا، وافهموا، واعلموا أن الليل ساج، والنهار ضاح، والأرض مهاد، والسماء عماد، والجبال أوتاد»(25).
في دمشق كنت في منزل مشترك بين الصديقين الروائي والقاص كامل محمد الخطيب والناقد المسرحي نديم محمد، حين سمع رياض من كليهما بأني عندهما، فجاء ذلك الشاعر الشاب، المرح ذو الابتسامة النادرة والخلابة لنتعارف على بعضنا ونصبح صديقين حميمين، لم يفرق بيننا إلا ذلك الموت الذي خطفه مني ومن محبيه الآخرين، في بادرة زمنية لئيمة وأليمة.
ويبقى السؤال: ما المقصود بالنسوي؟
سؤال طرحه الناقد محمد عبدالمطلب، ليرد قائلا: إن الأنثى في المعجم خلاف الذكر في كل شيء، والأنثوي لا يعبر عن نوعية السرد، فالأنثى يضم البشري وغير البشري، وهو غير المقصود. وبالمثل لا يصلح السرد المؤنث، لأن المؤنث والمذكر صفتان لغويتان لا ترتبطان بحقيقة الانتماء الجنسي،
يرى حامد نصر أبو زيد أنّ الفكر الإسلامي الراهن لا يرى في الغرب إلاّ التقدم المادي ويرى أنّ من سلبيات الغرب فراغهم الروحي الذي كان نتيجة غياب الدين وهو ميزة ثقافتنا، وهذا ما يسمح باستيراد المعلومات معزولة عن سياقها العلمي فقد تم تقبل الديمقراطية، من دون أن نحترم حرية الفرد. وتقبلنا الاقتصاد الحر من دون حرية التفكير،

من هنا تبدأ رحلة التيه التي يقودها بطل الفيلم المقدم كوبير في بحثه الحثيث عن كوكب جديد من الممكن أن ينتقل اليه البشر بعد الخراب الذي أصاب الأرض ..فالمشروع الذي أسسه العالم الذي أطلقوا عليه اسم الدكتور مان ، بدأ ولم يعطي أي نتيجة حتى الان ..فالدكتور مان والذي نفترض ترجمة اسمه بالدكتور الانسان ...استطاع اقناع 11 رحلة مشابهة بالذهاب في رحلات تبشيرية في المجرات بحثاً عن أرض لاقامة العالم الجديد
ولعلّ إنصاف الراحل يبرر استعادة حكاية شخصية كنتُ طرفها الثاني، وهذه الصحيفة موضوعها. ففي باريس، أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، سألني حتمل عن إمكانية الكتابة للصفحات الثقافية في صحيفة عربية جديدة تصدر من لندن، وهو مراسلها المعتمد.
وإذا استنطقنا دلالتها ضمن النص القرآني فإننا نجد جملة من الآيات التي تحيل أيضا إلى معان مختلفة مثل تلك التي تقول: “إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ”(5). فالأمر يتصل هنا بتمزيق الصفوف وشرذمة الأمة وتقسيمها، لذلك يتوعد الله أصحاب هذا الإثم بعذاب عظيم، وكثيرا ما تربط الآيات التي تتحدث عن الفتنة بوصف مثيريها بالنفاق و المرض في الدين والمرجفين،

في الواقع، ليس هناك الكثير من الأشخاص الذين يدركون فعلا ما حدث للفيزياء في الربع الأخير من القرن العشرين. لقد فهمنا على مستوى عميق بمدى صعوبة المبالغة في فهم ماهية المادة. بالفعل لدينا معادلات حول مختلف البنيات الأساسية لكتل المادة ـ مختلف الجسيمات لديها أوصاف رياضية بشكل دقيق وأنيق. لا أسرار لديها، ومبدئيا لدينا المعدلات.

رئيس التحرير سحبان السواح

الحب ولادة جديدة

16-كانون الأول-2017

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...

يبتلعون القيظ

16-كانون الأول-2017

دارين أحمد

خاص ألف

في الصدر رمل
وهذا الرتلُ رمل".
يا غزير الماء

أنا حارسة الوردةِ الأخيرة

16-كانون الأول-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

أديرُ ظهري وأنظر من النافذة ،
فجأةً يسقطُ
الله على الأرض أ

حبتا هيل

16-كانون الأول-2017

بشار خليف

خاص ألف

تخيلي فنجان قهوة
بلا حبة هيل
تماماً تماماً
ككرة أرضية بلاكِ

قصة وفاة الحاج جابر

16-كانون الأول-2017

حيدر محمد الوائلي

خاص ألف

بكيت مع الباكين.
لأني أكره النهايات
رغم أنها أمر حتمي.

حوار مع النفري

16-كانون الأول-2017

معتصم دالاتي

خاص ألف

وقال ليْ :
لا تكنْ بينَ بينْ .
إنْ كُنتَهُ .. فأيهما أنتَ

الأكثر قراءة

تعويذة عشق

18-تشرين الثاني-2017

َهلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

25-تشرين الثاني-2017

ضرورة التأويل في الفكر الديني

25-تشرين الثاني-2017

ولكن لماذا الحسين الآن؟

25-تشرين الثاني-2017

الغوطة الشرقية والكذب الحرام ـ هنادي الخطيب

18-تشرين الثاني-2017

الاحتلال الإيراني

18-تشرين الثاني-2017

لم يكن النبي محمد يوما قاتلا

02-كانون الأول-2017

سورية.. نهاية مسار جنيف

02-كانون الأول-2017

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

الإبداع كفعل شهواني

25-تشرين الثاني-2017

Down Arrow