Alef Logo
يوميات
20-شباط-2016
ماذا لو تجاهلنا الجسد وأسراره وظلَّ سجناً لرغباتِنا ورغبتِنا بالتعبيرِ ولو على الورقِ واللوحةِ؟ الجسدُ الحرام الذي حرمنا أنفسنا من النظر إليه، دون أن نرى هذا العالم الجماليّ بتحررٍ ضمن إطار العقل بحدود ترسمُها الحريةُ، إلى درجةٍ حتى حُرمة التكلم بَيْنَ ذكرٍ وأنثى في مكانٍ عام. أمر يشغلني هو أن الدينَ ينظرُ إلى النية القلبية أو المعنوية فإنك إذا أردتَ الوضوء مثلاً فان نيتك تكون بقلبك أو عقلك، لَيْسَ شرطاً أن تقولَ لنفسِك بلسانِك يا فلان قم توضأ ثم كذلك بقية الأعمال كالصلاة وغيرها. أي إن اللفظ لَيْسَ أساساً في النيةِ، وَلو قلتَ مُجبراً على شيءٍ بقولك دون إرادة في سريرتِك ثبتَ بطلانه، وهذا حسب اطلاعي على الموضوع ولا ادعي درايةً كاملة بمثل هذا الأمر .
إذنْ ..كيف باللواتي سُقنَ جبراً على طول تاريخ أجدادنا إلى أزواجهنّ دون رغبة وموافقة منهن رضوخا لسلطة الأهل؟ بل إن الكثير مِنْ الحالات حدثت والفتاة ترغب بشخص آخر غير الذي أجبرها عليه أهلها، أو إنها حُجزت لأحد أبناء عمومتها، فرفضها القلبيّ أو الباطني موجود، وهي غير راضية بطبيعة الحال، لكن مواجهة الأمر قد تؤدي إلى قتلها لذا تبدي موافقتها اللفظية فقط. ما حكم هذا الزواج وهل يدخل في باب الإجبار الذي يعد وجها آخراً للاغتصاب الذي يشترك به الزوج وأهل البنت أيضاً؟ هذا إذا كانت عاقلة ولها قناعاتها، تحب وتكره وترغب وتقرر مصيرها، فضلاً عن القاصرة التي يقنعها الأهل بالزواج دون الرجوع لعقلها الذي لم ينضج بعد. إنه تساؤل وليس مساساً بثوابت الدين.
شَفَتَاكِ يَا عُرْسَ النَّدَى..
وَالمِهْرَجَانْ.
يَاقُوتَتَانْ.
سِحْرِيَّتَانْ.
بَلْ جَمْرَتَانِ بِمُهْجَتِي..
تَتَلَظَّيَانْ.
عَسَلاً وَخَمْرًا مِنْ زَمَانٍ..
تَنْضَحَانْ.
شَفَتَايَ عِنْدَهُمَا ظَمًا..
تَتَحَرَّقَانْ.
وَتُقَرِّبَانْ.
فِي الحُبِّ..
تُوتًا، فُسْتُقًا، وقَرَنْفُلاً..


في بعض الفصول التي تواترت فوق بَلدتي
سرتُ حافيا بين عريّ الحدائق
أحملُ حذائي كما يحمل الرضيع
أقهقهُ أمام التماثيل الحولاء
مثل سكّير الحشيش
من فُضولي للخواطر في رؤوس المجانين

********

مثقلاً بمصادر الغوايةِ
حاملاً نَصل الألفِ
و كمشة خوارج من سلاسلِ الجرِّ
و على كتفي الأيسر اُنثى تناسلها الضّجر


وتظلُ تبحثُ عن صديقْ !
إلى جانبِ الكرسيِّ
.. فوق الدفاترِ ..... تحت نبضكْ؛
فيتوارى الطريقْ .... لا أحدْ !
...
تلتفتُ وراءكَ .. وهل عساكَ
أنْ تراهْ ؟!
................
.... لا أحدْ !
ولا جرسٌ في المفنى.. يرنْ !
ولن يأتي طيفُ ذاك الصديقْ .. ولا حتى الحبيبــــــــهْ !
ولن يأتي الزمانْ
بين أصابعهِ وردةٌ سوداءُ لكْ
؛
تُعطّرها الشتيمـــــــــــــــــــــــــهْ !
ولا الضحكاتُ القديمــــــــــــــــــهْ ..
ولا صوتُ أمّكَ ولا
اسمُ الوطنْ !
..
...... لا أحدْ !

11-كانون الثاني-2016
أما الإقامة في قفص الجماعة الضيقة فهو السجن داخل هوية جماعة تحولت إلى هوية فردية موعى بها على نحو تعصبي. وتحول هذا المثقف إلى موقف داخلها ليس إلا، ولا يرى العالم إلا من زاوية هذا الانتماء التعصبي والتعبير عنها.
وهذا النمط من القفص أسوأ أنواع الأقفاص الأيديولوجية، لأنه قفص كتيم لا يسمح لصاحبه أن يرى إلا ما كان داخل القفص. ومثقف القفص هذا يظهر في حالات الصراعات الهوياتية أو التي تتزيف بصراعات هوياتية، فيكون لسان الهوية عبر خطاب يتسم بشدة الزيف وبخاصة إذا تنكر خلف قيم رفيعة.
فيما قفص الفكرة، وبخاصة الفكرة المطلقة، فمثقفه رغم حضوره داخل قفص واسع جداً وانطوائه على قدرة لرؤية العالم لكنه لا يرى العالم إلا بعيون الفكرة دون أي حس نقدي، ودون أي شعور بالتاريخ.
فغياب النقد والحس التاريخي يحول الفكرة مهما كانت عظيمة إلى أداة اغتراب، والأخطر من ذلك قد تعمي صاحبها عن رؤية الجديد ومعاداته.

الشاويش هشام يستبقيني عنده: انت تعرف عبري؟ اقول آه. يسألني السؤال البضين: طيب ما تقولنا حاجة بالعبري؟ يفكر قليلا: لو اعوز اقول لعسكري كس امك. انا لا اعرف معنى الكلمة. افكر في كلمة تبدو قريبة: بوتيم امخا يا فندم. يضحك كأبله. بعدها بأسابيع، صف العساكر، وأنا منهم، جالسين أمام الشاويش هشام والصول رفاعي، صول مرعب وضخم وكريه. ينادي الشاويش هشام على العسكري: روح ياض يا بوتيم امخا. الصول رفاعي يسأله: يعني إيه بوتيم إمخا يا شاويش؟ يشير إلي: إسأله. دا بتاع العبري. يسألني. يحمر وجهي خجلا بحياء العذارى: ماقدرش يا فندم. رفاعي، في لحظة من لحظات مزاجه الرائق القليلة: يا أخي قول. أنظر إلى عينيه مباشرة: لامؤاخذة يا فندم. كس امك يا فندم. يذهل للحظة. بعد لحظة يتذكر. يشير إلي بيديه في حركة ملوكية أن لا عليك إنا قد أعطيناك الأمانا. ويضطر للابتسام مربتا على كرشه كديك منفوخ في رد فعل على تحطم هيبته أمام العساكر الضاحكين بصخب.

01-كانون الثاني-2016
أقرأ أخبارَ الأكراد كيفَ يموتون عبثاً بشهوةِ العثمانيين ؟!
أقرأ أخبارَ الأكراد كيفَ يخونونَ بصراحةٍ شهوةِ الأعرابِ ؟!
الجثثَ .. الكيماوي .. المرتزقة .. الأنبياء .. القبور .. مؤتمرات الخليج وقحاب فيينا وعهر العالم وموافقة الله ...
أقرأ أخبارَ الأعرابِ كيف يتقاضون الخوازيق والاتهامات
والقيء المُعلّب ؟!
أقرأ أخبارَ العلويين والآشوريين واليسوعيين والمحمديين والمؤخرات والكلاب ؟!
.....
............. أقرأُ ماذا ؟!
ـــ لا شيء تقرأ ............... (الوحيُ .. عزازيلُ .. يقول) !
/
ــ العصفورُ البرتقاليُ مات !
ــ الحياةُ في تركيا تشبهُ رائحةَ اصطدامِ أحجار الصوان !
ــ أبي مازال تائهاً في كيس الدواء وفي المرايا !
ــ حولي .. كلُّ شيءٍ حتى الحكايا الخرساء !
.............. الآن
أعرفُ ماذا أفعل
؛
ــ سأغلقُ قفصَ العصفور بهدوءٍ كي لا أفزع
رياض حجاب هو ارفع انشقاق سياسي حتى الان في سلك النظام، وقد آذى النظام واصابه في الصميم سياسيا، فرئيس وزراء الاسد انشق عنه اذا المشكلة ليست مع المعارضة فقط.
لو اننا استغلينا القصة من حينه واعطينا حجاب مكانه المناسب في المعارضة لكان العالم تعامل مع نظام ينهار من الداخل، ليس فقط مع (متمردين بحسب القانون الدولي) ومعارضة خارجية عاشت كل عمرها في الخارج و ليس لها تمثيل وثقل داخلي.
في الوقت الذي كان فيه المجلس الوطني وجناح احمد رمضان ومشغليه يشككون بحجاب ويلمحون إلى أنه شريك بالقتل ومشكوك بأمره خشية أن يجلس مكانهم، ذهبوا هم انفسهم إلى ليبيا للتحالف مع مصطفى عبد الجليل، وزير القذافي المنشق، واخذوا منه ملايين الدولارات وتحالفوا معه...!!

أرجو أن يكونَ استقبالي لكِ لائقاً
أرجو أن يكونَ اندهاشكِ يشبهُ آثارَ خطواتٍ مرّت
على جثّةٍ نائمة
.. فاتها موعدُ الحافلةِ العابرةِ
إلى الحُلم والوسائدِ المتثائبة ...!
/
أتجاهلُ كلَّ هذا ....
.......... تعالي
نرمي نرداً رابحاً
دون نقاطٍ ... كحجرٍ طائشٍ رماهُ الطفلُ
الذي سوف يكبر
ويكتبُ هذه الكلمات ..

سمّمت حياتي يا هذا .
هل ترغب أن ترى دمعي؟
أو دمي؟
دمعي يشبه أمطار الخريف عندما يجنّ. أبكي لأنّني لا أستطيع أن أتحدّث إلا بلغة التّمدّن.
ودمي أرخص من دماء العناكب.
هل لك أن تنبذني؟
انبذني إذن!
سوف أكون مسروراً لو فعلت ذلك.
أصواتك تصّم أذني. رميت تللك الأسماء التي تنادي بها على مفرق طريق,

رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ

21-كانون الثاني-2017

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...

رحيل

21-كانون الثاني-2017

خاص ألف

نُغافل الموت
و نفتح قلوبنا نوافذ
و مع رائحة أحزاننا

ولادة

21-كانون الثاني-2017

مفيدة عنكير

خاص ألف

قبلكَ كانَ وجهي عقيماً ،
كنت بلا عينين ،
وشفتاي كانتا متعبتين

كما وردةٍ في منتصف العطر

14-كانون الثاني-2017

حسين خليفة

خاص ألف

أتكئ على مرفق الشتاء
وأروي للغرفة الباردة
سيرتك

هذيان

14-كانون الثاني-2017

جكو محمد

خاص ألف

كإحدى الخرافات
خطوتَ الى بعضي
كأنك قَدَر

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

مديحة المرهش

خاص ألف

لا تقرأ ...لا تقرأ
بشفتي
أمحو أميتك يا جاهل.
الأكثر قراءة
Down Arrow