Alef Logo
يوميات
الحملة التي شُنّت مؤخراً على الأديبة السورية غادة السمّان بشأن نشر كتابها الجديد( رسائل أنسي الحاج إلى غادة السمان )، والتي طالت أيضاً كتابها الذي نشرته سابقاً بالتسعينات و الذي أثار ضجة في ذاك الوقت، وكان قد احتوى رسائلها مع الكاتب الفلسطيني غسان كنفاني، أخذت حيّزاً كبيراً في الصحافة و وسائل التواصل الاجتماعي...و أنا هنا بصراحة لا أريد الحديث عن ماهية الرسائل، و لا نقدها و لا جماليتها، و لا عن أحقية الكاتبة بنشر تلك الرسائل أم لا، أو احترام الخصوصية ...أو فن الرسائل و ما إلى ذلك ... رغم موافقتي و تأييدي الكامل لها و لموقفها و جرأتها ...
كانت معركة الانسان الغريزية الأولى مع الطبيعة لأنه كان ينزع دائماً إلى البقاء على قيد الحياة . و لأجل ذلك خاض كل من الرجل و المرأة هذه المعركة معاً كتفاً بكتفٍ . و لم تكن لوثة السلطة قد نمت بعد . و حالما بدأت أنياب السلطة بالبروز لم تستقرْ للرجل أو للمرأة انطلاقاً من جنس كل منهما . بل بدأ التاريخ بقيادات نسوية عريقة سطرت أعظم الصفحات في الإدارة و الحكم . حتى أن الديانات القديمة - ما قبل احتكار الله للدين - كانت تتخذ من الأنثى ربة تعبدها و تخلص لها و كان الأرباب الذكور يدورون في أفلاك الربات الإناث و يهيمون بهنَّ .

أنا أحب الشعر و أحاول معه بالكلمة .. نتشاجر يومياً ليتعكز الواحد منا على الآخر لنصنع قصائد ربما تكون مقبولة وتعجب بعضاً من الناس... أحب الشعر و لكنني أكره السّوقي منه و المسروق و صفّ الكلمات على أساس شكل قصيدة ملخبطة المعنى المحشوة بأغلاط لا حصر لها. ساورتني فكرة منذ أيام : ماذا لو أنني كنت ناقدة صادقة لا أميل بنقدي لا يميناً و لا يساراً لهذا الكم العجيب المنفلت من الشعر على فيس بوك تحديداً بعد انفتاح العالم على بعضه, و اتساع تلك الشبكة العنكبوتية و وصولها إلى كل فئات البشر. لو كنت متطرفة ،و هذا طبعي الذي أنا عليه، سأقول بأنني سأرمي 90 بالمائة مما أقرأ في سلة المهملات، لكنني سأكون موضوعية بالقدر الذي يمكنني أن أكونه ... م
كن قوياً ولو تركوك وحيداً. لا تعوّل على الاخرين كي تحيا.
إنّ عُزلة تختارها يا صاحبي هي خيرٌ من تجمعات تقاد لها قود الحمير. مُكرهٌ تحضرها أو ربما حياءاً.
لا تضجر من طول الأنتظار على مبدأ فكرت فيه طويلاً فَخَبِرتَه وعَقِلته، فالحياة مواقف يا صاحبي.
عوّد نفسك أن تواسي نفسك بأن تستأنس بطريق الحق رغم قلة سالكيه، فتخيل أن صراخ الحق ملأ الطريق، كل الطريق. أعمى من لا يرى الحق جلياً.
لا تخف حينما تحس نفسك فرداً، فلربما تميزك فريداً.
كانت معركة الانسان الغريزية الأولى مع الطبيعة لأنه كان ينزع دائماً إلى البقاء على قيد الحياة . و لأجل ذلك خاض كل من الرجل و المرأة هذه المعركة معاً كتفاً بكتفٍ . و لم تكن لوثة السلطة قد نمت بعد . و حالما بدأت أنياب السلطة بالبروز لم تستقرْ للرجل أو للمرأة انطلاقاً من جنس كل منهما . بل بدأ التاريخ بقيادات نسوية عريقة سطرت أعظم الصفحات في الإدارة و الحكم . حتى أن الديانات القديمة - ما قبل احتكار الله للدين - كانت تتخذ من الأنثى ربة تعبدها و تخلص لها و كان
سَحبتُــنِــي من فك ذاكرتي، وقلبتها في قاع الريح
قفزتُ في النهر، صدمتني البرودة المفاجئة حتى ظننتُني أُهلك، وما أن صعدت إلى السطح، حتى تشكلَّ الضوء فوقه مساراً رفيعاً، لحقته.
تكشّف لي، أنه بازدياد سرعتي في العوم، تنفرج ساقا الضوء ويتسع المدى بينهما، عدا أن مقاومة جسدي للتيارات تصبح أخف، وفي الأعماق أقل، إلا أن الصعوبة تلاشت بعد أن نتأت من جلدي حراشف ملساء وقوية.
صرتُ سمكة بلا ذاكرة، بلا هوية .. حرة تماماً.

يقال إن دوايت إيزنهاور، بعد قيادته التاريخية لجيوش الحلفاء في اجتياح النورماندي والمساهمة في تحرير أوربا من النازية ثم انتهاء فترة رئاسته للولايات المتحدة دون فضائح تُذكَر، استقرّ في مزرعته بأمان واطمئنان يمارس هواية البستنة، ويتجول ممتطياً جواده مرتدياً زيّ رعاة البقر التقليدي. والمميَّز في زيّه ذاك كان بنطال الجينز الذي لفت أنظار عمال المزرعة، وأثار إعجابهم بطراز خياطته ونوعية قماشه وجاذبية لونه. فباتت عبارة "ياله من بنطال!" تتردد على ألسنة الجميع كلما شاهدوا سيدهم يتمختر بينهم ببنطاله الذي أصاب من الشهرة ما كاد يفوق شهرة صاحبه.

كان لي أمل ان يعود المهاجرين والمهّجرين باكين على سنين غربتهم وأن يجتمعوا مع الاحبة والاصدقاء متنعمين بخيرات بلادهم.
كان لي أمل أن يعودوا لا أن يتضاعف أعدادهم هاربين من سوء صنيع من حكم البلاد بأسم الدين والسياسة والمحسوبيات فأشاع فيها الفساد.
كان لي أمل أن تصبح بلادي قبلة سياحية لما فيها من معالم حضارية لا أن يهجرها ابناءها مضطرين عابرين القفار والمحيطات تهريباً وتهجيراً.

لم يكن حال الشاب السوري إبراهيم مسعود أفضل من بقية النازحين في داخل سوريا أو خارجها، عندما كان قاطناً إحدى الثكنات الشبابية التي اشتهرت بمدينة اسطنبول عن غيرها من المدن التركية , وغالبا ما يكون مكوناً من منزل مؤلف من ثلاث غرف يحوي على ما يقارب خمسة عشر شخصا فما فوق , حسب ما يقرر صاحب هذا السكن’ كان هذا واقع إبراهيم بدلا من حصوله على منزل مستقل يقطنه بمفرده أو مع صديق له , وذلك لارتفاع أجرة المنزل وتدني مستوى الدخل , ولاسيما لدى الشباب العاملين في مصانع ومحلات اسطنبول التجارية من باب ( بدنا نعيش ومشيها ) ليستطيعوا تأمين أبسط متطلبات الحياة , و أدناها ثمنا
و يجدر بنا هنا أن نشير إلى السرقات.. فهي متاحة بشكل واسع سرقة البوستات .. نصوص الشعر ...أفكار الآخرين و صياغتها مرة أخرى..و أشياء كثيرة لا حصر لها وصلت إلى إعادة صياغة مقالات بأكملها من أجل الشهرة و الانتشار + الحصول على المال بأي شكل،لأنه لا يمكن إطلاقاً وضع حماية أو ضبط لهكذا عالم ، و الذي يمكن أن يكون كثير من سكانه أو ناسه مزيفين، فقد يكون أمجد هو ليلى و العكس ممكن ...و الشاعر الجميل الرقيق قد يكون مخبراً و جاسوساً لجهة ما ( و هذا ما حدث مراراً و تكراراً في بداية انتشار فيس بوك و انتشرت فضائح بهذا الصدد)، و ربما تكون السرقة من فلان هي أصلاً مسروقة من قبل، إضافة إلى تناسي أو حذف أسماء أصحاب المنشورات الأصلية بعد سرقتها و تشويه معناها في كثير من الأحيان.
اقرأ أيضا جديدها http://www.aleftoday.info/article.php?id=13002
مديحة المرهش
رئيس التحرير سحبان السواح

دنس الطهارة وطهارة الدنس

13-كانون الثاني-2018

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...

إلى عاشق مخادع

13-كانون الثاني-2018

أحمد بغدادي

خاص ألف

يُغريكَ لونها
الذي يتقطّرُ منهُ
لعابُ المشهد

مقتل روائي بكاتم صوت

13-كانون الثاني-2018

إسلام أبو شكير

خاص ألف

وهناك الظهور الثالث..
والرابع.. والعاشر..
والمئة..

الجميع يعرف أنني فراشة

13-كانون الثاني-2018

مديحة المرهش

خاص ألف

أقسى ما أريد منك
جناحيً المقصوصين
لأصوغ نفسي من جديد،

مدينتي

13-كانون الثاني-2018

عايدة جاويش

خاص ألف

مدينتي لا بحر فيها
ولا رمال
لا غابات


المسافة بيني وبينك

06-كانون الثاني-2018

عايدة جاويش

خاص ألف

ومن يومها
وأيامي كلها
مشرعة للهواء.
الأكثر قراءة
Down Arrow