Alef Logo
يوميات
لا أخفيكم سرا ً أن صديقي المتمرد الذي أنجبته شوارع بغداد وأزقة الصعلكة، كان في فترة من الفترات تلميذا نجيبا ً للشيوعية والفكر الماركسي، وكان متأدلجا ً بامتياز، لكنه تمرد على الشيوعية وتبنى أفكارا ً ومدارس أخرى كالعبثية والعدمية والوجودية ...الخ، ومن ثم تمرد عليها أيضا ً وتمرد على نفسه وعلى جميع المثقفين، حتى لم يعد يرى من الثقافة إلا الجمال فقط، ولم تعد له هوايات محببة غير التعرف على النساء الجميلات، وخوض المغامرات غير محسوبة الجوانب معهن.
حدثني هذا الصديق ذات يوم قائلا ونحن نمشي في شارع طويل يعج بالمارة وضجيج العابرين:..الم تر يا صديقي أن الزواج في زماننا هذا أصبح تجارة ودعارة
أبدأُ
بضجيج الفضوليِّين في عظامي.
بالمدن التي لا تحتضن عُشَّاقَها في الحرب والسِّلم.
بالريح المتكوِّرة خلفَ الباب؛ خوفًا على حياتها.
بالمطر العطشان، مقتولا بالشَّهوة، ولا يطرق الأبواب.

أبدأ
بالبرتقال المُقشَّر
بحوض الأسماك الصغيرة، مندلقًا على سطحٍ أملس
بصورة رجل يضحك
بـ "هزيمة القوى العظمى"

ثم دعوه لقضاء سهرة فنية حلبية ليُسمعوه روائع الفن الحلبي، أسوة بالطرب المصري الذي قدمه لهم وكان على رأس الحضور يوم ذاك الشيخ علي الدرويش والشيخ عمر البطش. واستمع محمد عبد الوهاب مطولاً إلى وصلات من الموشحات وانتشى طرباً. ويبدو أنه أراد بعد أن خضع لامتحان فناني حلب الصعب، أن يمتحنهم بدوره ليدلل على مدى تعمقه في الموسيقا، فسألهم في نهاية السهرة التي امتدت حتى الصباح أن يسمعوه موشحات من نغمة السيكاه الأصلية التي لا تخالطها نغمة الهزام.
ي مثل هذا اليوم 22-04-1999 ولدت ابنتي سماء، يقولون عن بقائها حيةً بعد ولادتها "معجزة". كانت قد أتمت في رحم أمها أسبوعها الـ 26 فحسب، أي أنها "سبيعية" .
في المشفى، في دمشق، حيث كنت أسكن، قال الطبيب قبل ولادتها "الجنين ميت، سوف نخرجه" لكن هذا الجنين بعد خروجه بكى...فصرت أباً.
كان وزنها عند الولادة 1100 غرام، وضعوها في حاضنة، تطلبت منا بيع مصاغ زوجتي، كله. ثم قال لي صديقي:

كمّمتُ أفواهَ الفراشاتِ عن الرحيقِ
كي لا ترتشفَ ربيعكِ
وطاردتُ الحقولَ العمياءَ بمرآتي

تلك
هي الحكايةُ
لم تروَ
إلا في عماءِ المرايا !
..
تلك هي ..........
والسؤالُ متحفّزٌ كنابِ الدهشةِ
على شفتيّ القلق..
***
تتكئينَ على المشهد
مطر ...
وداعاً يا حبيبتي...
في البداية قرَّرتُ البقاء هنا، لأنَّ جُذوري مزروعةٌ في هذه الأرض؛ وروحي متعلقةٌ بجاذبيةِ أجساد أصدقائي المُتعَبة من الشّظايا النازفة حتى الموت.. اعتقدتُ يوماً أنني سأموت في بلدي، وستخرُجُ روحي على أنغامِ زقزقةِ العصافير التي بَنتْ أعشاشَها على أغصان الدَّالية المُمتدّة لتعانقَ نافذة غرفتي بكل حُبٍّ وحنان؛ وأنَّ التكبيراتِ والصَّلواتِ ستداعب موسيقى الرّيح في مسيرة نعشي نحو المقبرة؛ وأنَّ الأعْيرَةَ الناريةَ الكثيفة ستُطلَقُ تكريماً لرحيلي، وأنا أغتسلُ بدموع أهلي وأقربائي وأصدقائي المودِّعين...
ولا رأى الحربَ
ولا الدماءَ ولا الأصدقاءَ الموسميين
ولا الخونة ابني الذي بعينين زرقاوين
.. الذي لن يأتي كي يرى أصدقاءً قتلى سبقوه
إلى اللعبِ في تراب القبور ِ

ابني الذي بعينين زرقاوين
.. الذي لن يأتي كي يرى أصدقاءً قتلى سبقوه
إلى اللعبِ في تراب القبور ِ


ارتجف صدره ومضى
ركض نحو بشارة الوعد
على التلة الشرقية
انفصلت ورقة جذعه
حين سقط
نفضت شجرها من حولها
جرت نحوه تصيح
وأظافرها تمشّط دموع خدودها
وجدته يرقد طريحاً
على حواف النهار الآتي
وطيور الثلج تحلّق حوله
وضعت رأسه في حجرها
بكت حزنها وخبزها
بكت كثيراً
في وحشة الوجد
ضاعت ملامحها
وما زالت تنتظره
تبحث عنه في زهر الرمان
لا تمل من الانتظار

رماه جناحه الخائن
على شاطئ الأعداء في الليل
شامةٌ تقتلني عوضاً عن رصاصة القناص
و تحمل جثتي كإلهةٍ ..
أنا الذي
في أول الدرب
ما زلت ألملم حطب شتائي الطويل
أنام على زجاجات جسدي المكسورة
و أتألم مثل عقرب الثواني .
من أين أحبك الآن
و ما تبقى من القصيدة
أصبح في فم الغيمة !! ؟
ربما
في الصباح
أجدني مقتولاً برصاصة في الذكريات
أو بلدغة أفعى تحت إبط قصيدتي
رئيس التحرير سحبان السواح

رائحتك

18-شباط-2017

كَتَبَتْ على صَفْحَتِهَا في الـ"فِيْسْ بُوْكْ": " لِلغيابِ رائحةٌ كما لِلحُبِّ. ولِكُلِّ رائحةٍ زمنٌ حَيٌّ تولَدُ مِنْهُ، وتعيشُ فيهِ، ومعَ استنشاقِها في زمنِها الَّذي بَزَغَتْ فيهِ تسكُنُ في الذَّاكرةِ كالأيَّامِ، ببساطةٍ...

: والآيسكريم مذاق ثغر من تحب !!

18-شباط-2017

فرج بصلو

خاص ألف

أشتهي الشمس
لأنها
بيتسة الكون الساخنة !!

دالية

11-شباط-2017

نزار غالب فليحان

خاص ألف

على عَجَلٍ
يمرُّ الشَّيْبُ في رأسي
يُذَكِّرُني ...

أعبرُ الحياة بسلام

11-شباط-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

عضلة قَلبهِ ضعيفة
سيعلنُ العالمُ هزيمتهُ
أمامَ الظلمُ والقهرِ

تسع ساعات / بشار يوسف

11-شباط-2017

خاص ألف

أعيش مرّتين كلّ يوم.
عيشتان متناقضتان،
لكن لغاية واحدة، واضحة

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

مديحة المرهش

خاص ألف

ذاك العش
يحتاج لحبٍ
يهزّ الشجرة من جذورها.
الأكثر قراءة
Down Arrow