Alef Logo
يوميات
تسليم السلطة .عن طيب خاطر؟!.. هراء رئيس عربيبعد مبارك.. يكاد الرئيس علي عبد الله صالح أن يكون (نموذجا مثاليا) لدراسة علمية موضوعها حالة (الرئيس العربي)! للخروج منها بنتائج علمية كتلك التي يخرج بها علماء الاجتماع عندما يدرسون مثلا تجمعات النمل.. لمعرفة كيف تعيش القبائل البدائية في حالة ما قبل الحضارة! في لقاء أجرته معه قناة الجزيرة قال صالح كلمات ليست كالكلمات! كلمات قد يعتبرها علماء الاجتماع من (الأدلة العلمية) على أن المتفوه بها هو بالتأكيد رئيس دولة عربية، فمثلا لم نسمع شيراك أو بلير أو مستشار ألمانيا أو رئيس وزراء ياباني أو هندي يقول (انتخاباتي عُرس ديمقراطي)!
كأنما أتنسم هواءً آخر، كلاماً آخر، صورة أخرى، حين عاد موتانا ، ليسقطوا من جديد. وأرى مايراه البعض، وما يومض في العيون من نرجس تهجس به الأرض، أو سماء تزرع ألغامها على صدر طفل كان شقياً قبل حين، وقت تسلق شجر الحياة فهوى عن غصنها الأول في مساء الجنوب. والجنوب قبلة الأرض، وجهة الحلاج والحجاج حقل من الحنطة وسماء من الغربان تنهش في قداسته.
مش انو الناس بالناس ونحنا بسعد، بس يعني كيف بدنا نقنع الجرايد اللبنانية انو توقف تبخير لحمامة السلام سعد الحريري؟ يعني كيف بدنا نقنعو لسعد انو هوي كان في يرجع علبنان من زمان، وانو هوي شاب تمام بس مش زابطة معو بالسياسة لا بالطول ولا بالعرض، وخصوصي انو الانتصار يللي جرب يبعينا ياه مبارح، لما رجع بالهليكوبتر الفرنساوية طلع مش انتصار، وانو رجعتو بطيارة فرنساوية ما بتشتبه رجعة الخميني بشي؟
لم تكن الحَغب على لبنان غيغ لطيفة حقاً ، فعلى الغ غم من الصُوَغ المغوعة والخطابات الهجومية والحماسية من جميع الأطغاف بما فيها جماعة ال(عصغ) أو العدو الصهيوني الغاشم ، فقد شاهدنا على الشاشات ظهوغ شيخ شاب لطيف وشديد الشبه بالسيد حسن نصغ الله إلى حد التطابق الشكلي التام
مر أكثر من عام على رحيل المفكر السوري الكبير أنطون مقدسي؛ وما يزال مكانه على المشهدين الثقافي والسياسي فارغا حتى اليوم. المقلق أن هذا المكان يمكن ألا يملأه أحد. في الواحدة والتسعين، كان أنطون مقدسي أكثر شبابا منا جميعا. ولكنه فضل أن يمضي، قبل أن يشهد انحدار المشهد السياسي إلى درك المؤامرات والاغتيالات. رحل، ولم يدرك مقتل الرئيس رفيق الحريري وشلال الاغتيالات التي تلته. لم يدرك القرار 1595 ولجنة تقصي الحقائق ولجنة التحقيق والتقرير الأول والقرار 1636 والتقرير الثاني والقرار 1644.
رئيس التحرير سحبان السواح

فاتحة ألف من العدد الأول للمجلة المطبوعة 1/1/1991

29-نيسان-2017

سحبان السواح

للتأكيد على توجهات موقع ألف أعيد هنا نشر افتتاحية العدد الأول من مجلة ألف 1991 وبعد نضال لاستمرارها بالصدور.. لم يفلح ولكن توجهاتنا ظلت كما هي *** لا انتماء لنا إلاّ لهذه...

54 دقيقة

29-نيسان-2017

إيمان شاهين شربا

خاص ألف

الساعة الجدارية في المملكة
لاتتقن قراءة الوقت
تقرأ صباحك

حفريّات الجَوّال..

22-نيسان-2017

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

كحَسْرَةِ نَمِرٍ في قفص
اصطدِمْ بالرَّصيف
أو قفْ فجأةً

منزلي آيِلٌ للعذابِ

15-نيسان-2017

تمام التلاوي

خاص ألف

لا تفتحيه
سيخجل مقبضُهُ من يديَّ
كما يخجل الآن زِرُّ قميصِكِ

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

أحمد بغدادي

خاص ألف

يتها البلادُ القتيلة
لا أحد يرثيكِ !
نصفُ الشعراءِ ماتوا

هذا الرَّماد... وذاكَ الرَّذاذُ الجميل

31-آذار-2017

محمد مراد أباظة

خاص ألف

فيا أَيُّها الحالمونَ،
ويا أيها العاشقونَ
ويا أَيُّها الأَصدقاءُ،
الأكثر قراءة
Down Arrow