Alef Logo
يوميات

لافتة صغيرة، بحجم الكف، حجم يدل على استحياء، وخفر، علقت في واجهة أحد محلات مدينة سلمية، المدينة المرمية في حضن البادية السورية، مدينة العناية العظمى بالعلم والفكر والثقافة، تقول اللافتة (لدينا كتب للتدفئة بسعر 25 ل. س).
إذن، سلمية تبيع كتبها!
تلك الكتب، الأقل صدقاً في "جلاء الشك والريب" ربما، وبعد واقع سلمية الراهن، صارت أصدق من السيوف في تلك المهمة.

كان، في إحدى المحافظات السورية، أيام حافظ الأسد، رجلٌ طريف، يعمل بصفة مدير لأحد المراكز الثقافية الصغيرة. كانت لهذا الرجل علاقاتٌ قوية مع الشُّعَبْ المخابراتية الكبرى في دمشق، وضباط القصر الجمهوري، ومديري الشركات، ووزير الإعلام، وأعضاء القيادتين القومية والقطرية لحزب البعث. وكان راضياً بعمله الإداري الصغير، لأنه، ويا للغرابة، يحب أجواء المثقفين والأدباء والمفكرين أيضاً. وكان هناك تَحَدٍّ دائم بينه وبين القادة البعثيين في المحافظة، فكلما أعلنت القيادة القطرية عن تشكيل فرع جديد لحزب البعث، يجتمع أعضاء الفرع الجديد، ويقرّرون إقالته من منصبه، فيذهب هو إلى دمشق، ويعود بقرار يقضي بحَلّ فرع الحزب نفسه...

صباح صبية الغنوة والشقاوة والمرح التى لم تطلها شيخوخة القلب ولم تلوثها تجاعيد البغضة والثرثرة الجارحة لحتى عفت عن إساءة هجو لاحقها ، فتغني أغنيتها الأخيرة أو قل رسالتها الأخيرة كمراسم هادرة لانتقالها الأخير.. فهكذا خرج لبنان في أوج وسامة الرقي وذروة أناقة التحضر وخشوع إيمانه واحترامه لفنانيه ، لبنان الذي طالما حارب قوى الظلمة وشتى الانقسامات والصراعات بفيض خصب فنونه وتراثه الحضاري الذي لا ينضب ، هكذا خرج بدبكته يحمل شحرورته على أعناق رغبتها " زقفة زقفة يا شباب " حيث السلامة لراحتها عن تعب الجسد المولع بالحياة وحين تغلبه أوجاع المطاردة بالألم ، بينما كم كان موجعا تراشق هناك بين دعابات وسخريات غير لائقة تزامنت ولاحقت رحيلها الهادئ ،لكنها تكشف عن ذهن قزم ووجدان عقيم في رحاب ثقافة التعاويذ والتأويل ما بين الحلال وحرامه وعدم التقدير ، وفي هذا أعتذر لصبية الغنوة المشرقة .


كتب لأحس أنني أنا و لست امرأة أخرى... لتعرف جاراتي أن الحب ليس قدر طعام و صحون ملأى ... ليعرف الأغبياء أن الشبابيك المغلقة تولّد الموت المبكر عن أوانه ... أكتب لأني أحب انتظار الطيور المهاجرة لتعود إلى أعشاشها وقت الدفء ... لأنني أعشق أصوات العصافير المغردة جماعات و فرادى ...أكتب لأصعد الجبال بكلماتي حين الزخم ..و لأسبح في فضة الماء كحورية وقت السيل ...و لأسحب الفيروز إلى عينيّ من السماء دون رقيب... لأري من عنده عين أن الأشجار تميل راقصة وقت هديل الحمام, و أن الأشجار لا تخلع جذورها مهما بلغ حجم الرشوة ...


أعطيكِ نصفَ هذا الكلام
نصفه فقط
وتأمّلي أنني أجلس جانباً
أسخرُ من انعكاس خجلكِ
في زجاج نافذة الغرفة الأخرى
وأنادي النصف الثاني
كي يلجَ نسياني.


تمرُّ في هذه الأيام الذكرى العاشرة لرحيل المبدع السوري الكبير محمّد الماغوط (1934 _ 2006)، الذي وصَفَ يوسف الخال ظهوره في الحياة الثقافية العربية بوجهٍ عام، وفي أجواء مجلة شعر بوجهٍ خاص بقوله: "هبط علينا محمّد الماغوط كآلهة اليونان"، وهو الذي رفض أن يُلقَّب برامبو العرب أو برنارد شو العرب، وقال في مقابلته الشهيرة فرَ

الأفق؛ أي حاجة له إلى أمثالي حينها، أحياناً في الغياب والموت تتماثل الخسارة.
أرصفة الشوارع تهرول صوب آثار عطور بهتت، وأصداء صاخبة بلا منادٍ، أرى جدران بيوتهم تمتلئ بتجاويف صغيرة يسكنها النمل والعناكب.
ما إن أُقنعَ نفسي بغيابهم وضجيجهم في الطرف الآخر من هذا العالم، حتى تهاجمني وحشتهم الناعمة والشرسة من كلّ صوب، لا يمكنني اختيار النصف والاحتماء منه (الغياب والحضور)، وحشة تُعمّق اجتياز واحدنا في ذات الآخر بمدى طويل وشاسع دون تلاق.
غيابهم قوس قزح لا يظهر إلا في يوم مشمس ممطر، وأنا أرمي بشمسيتي لأنال من ذاك القزح.

هو الذي هامَ
ما أنا الذي هِمتُ .
هو الذي باحَ ..
وما بُحـتُ .
هو الذي يُعابث ُروحي
ويذيقها مايـَودُّ من الضنى
وأنا لستُ .
لكنه .. حينَ من أضلعي هوى
على الموتِ أوشكتْ روحي
وأنا .. كِدْتُ .


حبّكِ خنجرٌ مغرٍ يطعنني فأضحك
... وأقفُ كل صباحٍ لأحصي الثقوبَ في جسدي
ــ أخيطها
لتبدئي من جديد.

***
سأتركُ لكِ نافذةَ الغرفةِ مشرعةً عندما أغادرُ إلى قبري..
لربما تأتينَ ممتطيةً أغنيةً خرساءَ
أو نسمةً لها رائحة العشب أو حتى عاصفة
تحكي عن الجدران والوقت والانهزام والمساحات الواسعة ..!
/
هكذا .. تكون ذراعاي تحيطكِ وخافقي
وأنّك تستطيعين ترويضَ الحياةِ من بعدي
وأنتِ رائعة في هذا الغياب والدموع والمرايا
؛
ولماذا أيضاً
أنتِ قاتلة وأقسى من الحب
والماء ؟!.

في حلمي الثقيل

يدي بلا أصابع
تتحسس تضاريس وجهك
يدي المبتورة لاحقاً
وبذات الحلم
تتخبط بحثاً عن وجهك المقتول
في حلمنا الثقيل
نتخبط كيد مبتورة
بحثاً عن وطن
**
لن أحصي خيباتي هذا المساء
سأتكور كجنين
وألقي الخيبة أدراج حبل سرة
لابأس
ستولد الأحزان معي
قاب قوسين من خيبة أخرى

رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ

21-كانون الثاني-2017

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...

رحيل

21-كانون الثاني-2017

خاص ألف

نُغافل الموت
و نفتح قلوبنا نوافذ
و مع رائحة أحزاننا

ولادة

21-كانون الثاني-2017

مفيدة عنكير

خاص ألف

قبلكَ كانَ وجهي عقيماً ،
كنت بلا عينين ،
وشفتاي كانتا متعبتين

كما وردةٍ في منتصف العطر

14-كانون الثاني-2017

حسين خليفة

خاص ألف

أتكئ على مرفق الشتاء
وأروي للغرفة الباردة
سيرتك

هذيان

14-كانون الثاني-2017

جكو محمد

خاص ألف

كإحدى الخرافات
خطوتَ الى بعضي
كأنك قَدَر

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

مديحة المرهش

خاص ألف

لا تقرأ ...لا تقرأ
بشفتي
أمحو أميتك يا جاهل.
الأكثر قراءة
Down Arrow