Alef Logo
يوميات
04-تشرين الثاني-2017
بعد وفاة والدي، رفضت والدتي الاستجابة لمحاولاتنا المتكررة في إقناعها بالذهاب إلى جبل ”عين الزرقا " متنزهنا الأول في سلمية. هي لا تتصوّر وجودها فيه، متنزهةً، تشرب على سفوحه " المتّة " دون زوجها. كفّت ”المتة ” عن كونها طقساً برياً لدى أمي، وأضحت عادةً، مجرد عادةٍ بيتــيّــةٍ. هي، مذ اختفى شقيقي "حيان" معتقلاً بتاريخ 16 ـ 07 ـ 2012 ، وبحسرةٍ، ترفض شرب " المتـــة "، لأن "حيان" كان يحبها ويفضلها على باقي المشروبات، فتحتسيها معه، بعد أن
28-تشرين الأول-2017
كلما اشتدت الظلمات..
صارت الحاجة للنور أكبر!
وكلما تفشى الحقد..
غدت عظمة الحب أجلى!
***
وفي هذه الوقت الأكثر من عصيب..
سأقول لكم بضع كلمات في الحب..
في حب المرأة بالذات!

إنتبه...!
حتى لا تصير الأفكار.
كتبنٍ في فم حمار.
يمضغها يميناً ثم يسار.
تدخل معدته ليلاً لتخرج أكواماً من خلفه في النهار.
راقب أفكارك فليس كل فكرٍ يسمى فكراً.
ليس كل ما تهواه علناً وسراً هو نوراً وخيراً.
تستطيع الفتاتان التعري على الفيسبوك، دون أن يراهما أحد، بنشر صورتيهما عاريتين، وتغيير إعدادات خصوصية الرؤية من " العام " إلى " أنا فقط ".
هذا حل وسط، بين خياري إهراق كبريائهما إن تراجعتا عن وعدهما ببيع عريهما؛ كما فعلت إيطاليا.
ولهكذا فتوى سوابق فقهية، وأسانيد، في التراثين: العربي العام، والحساني الخاص.
المهم، سيدي، كان لأبي ابن خال اسمه فارس، غادر إدلب قبل نحو ثلاثين سنة وتزوج من امرأة حلبية غنية، وهذه المرأة غَيَّرَته، وجعلته يعيش معها في "منتزه السبيل" بحلب عيشة أرستقراطية باذخة، وكانت علاقة أبي به جيدة وقوية قبل ذلك، ولكنها أصبحتْ مُحْرِجة للطرفين بعد التحولات التي طرأت على حياة فارس.

اكتشف الرجل خطيئته بأنه قال "جسر الرئيس" دون أية ألقاب تسبق كلمة "الرئيس" كما هو معتاد، على الرغم من أن الناس يقولون، اعتياديًا، "جسر الرئيس" دون ألقاب، لكن الرجل لم يعتد على ذلك! ران صمت رهيب على الركاب جميعًا، أطرقوا جميعهم في الأرض، لا حركة، لا نأمة، بدا أن لا نفسَ يخرج منهم أيضًا، بدا الأمر كما لو أنهم ماتوا جميعًا، حتى سائق السرفيس، صمت ذلك الصمت الذي تظنه أبديًا،
أن ترى أباك "معلمك" يفترش الرصيف خلف " بسطة "، في شارع "الثورة" يجعل حيرة الطفل تلامس الذهول. الذهول المقترن بسر غامض، يعجز عقله عن فكفكة طلاسمه، خاصةً أن جدتي أضافت بعداً ذاتياً، خاصاً بي، أعمق لـ " قم للمعلم وفه التبجيلا " ، فقد كانت تفاخر، وترد على كيد النسوة الأخريات قائلةً : عندي ستة من أولادي معلمين مدارس، فلانة، أولادها فاشلين…

إذن، خمسة من أعمامي، سادسهم أبي، و الأستاذ ( ع . خ ) على وشك أن يصيروا أنبياء !


الحربُ هي الحربُ
حتى تغفو الحربُ
قتيلةً إلى جانبِ الشهداءِ
إلى جانبِ التيهِ.
وهذا الكونُ سفينةُ المنافي
فتذكّروا الغرقَ..
تذكّروا الحياةَ
لقد كانت هنا
تتمرّغ فينا
في أجسادنا !

أن تكون سوريّاً، يعني أن تكون أمريكياً، أو تركياً، روسيّاً أو إيرانياً، وحين تذهب بك الإبل إلى البعيد، ستكون قطرياً، وعلى ظهرك سنام بعيرك، لتكون أنت البعير.. وأن تكون سوريّاً، فما عليك سوى أن تكون المؤقت في لعبة الوقت، وليس من معنى لساعات اليد، بدءاً من ساعة بيغ بن، وصولاً لتلك الساعة التي تلعنها لأنك ولدت.
أن تكون سوريّاً، يعني ان تحدّق من بوابات البنفسج الممنوع، ثم تسقط سهواً بالرصاص الصديق.. الرصاص العدو.. الرصاص اللاهي، المهم ان تسقط بالرصاص.
للفيلسوف دائماً قول آخر يخدش المألوف و المعروف، و يفضح المستور و يكشف المكنون ، الفيلسوف لا يؤمن و لا يعتقد، إنه يفكر فقط . لا مرجع له سوى عقله و الواقع . يفرح بأخطائه بوصفها صوىً على دروب المعرفة ، ولا يكشف معنى وجوده إلا بحريته، غريب و مغترب و ساخر ، يطل على العالم من برجه العاجي كي يرى كما يرى النسر فريسته و هو يتجول في الساحات و يسكن الكوخ في الغابة السوداء .
رئيس التحرير سحبان السواح

دنس الطهارة وطهارة الدنس

13-كانون الثاني-2018

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...

إلى عاشق مخادع

13-كانون الثاني-2018

أحمد بغدادي

خاص ألف

يُغريكَ لونها
الذي يتقطّرُ منهُ
لعابُ المشهد

مقتل روائي بكاتم صوت

13-كانون الثاني-2018

إسلام أبو شكير

خاص ألف

وهناك الظهور الثالث..
والرابع.. والعاشر..
والمئة..

الجميع يعرف أنني فراشة

13-كانون الثاني-2018

مديحة المرهش

خاص ألف

أقسى ما أريد منك
جناحيً المقصوصين
لأصوغ نفسي من جديد،

مدينتي

13-كانون الثاني-2018

عايدة جاويش

خاص ألف

مدينتي لا بحر فيها
ولا رمال
لا غابات


المسافة بيني وبينك

06-كانون الثاني-2018

عايدة جاويش

خاص ألف

ومن يومها
وأيامي كلها
مشرعة للهواء.
الأكثر قراءة
Down Arrow