Alef Logo
يوميات
06-كانون الثاني-2017

كمصيدةٍ على الأحداقِ
كي لا تري شحوبَ الماءِ في المرايا
وبنفسجةَ الشرفةِ
التي نبتت منها صبّارةٌ نضرة ...!
أكون أنا
على الكرسي
قد انتهيتُ من مسحِ بندقيتي المدلّلة
وألقيتُ بالخرقةِ جانباً
كما ألقي صبري !
وأطلقتُ النارَ
على الظلام المُسرعِ
المتّجهِ
إلى انعكاسِ وجهكِ في المرآة !.

29-كانون الأول-2016
_هذه أول مرة أراك فيها، بيد أني أشاهدك دوماً على المحطات الإعلامية وسبق أنْ قرأتُ لك عدّة مقالات..
_ شكراً لك، هذا نبل أخلاق منك، قالها مبتسماً..
_ أني بالفعل لا أجامل أحد، ومقالاتك بالفعل تستحق القراءة، لكني لاحظت فيها، بأكثر من مناسبة كلمة "سيّان"، ماذا تعني لك هذه الكلمة؟
_ "بغرابة" عموماً لو تراجع المعاجم ستدرك معناها لا أعتقد أنها كلمة غريبة على اللغة، كلمة بسيطة فحسب !
_ وعلى صعيد آخر، جميع متابعيك، يلاحظون كثرة استعمالك لنون التوكيد الثقيلة، ما السبب برأيك؟
_ (ردَّ عليّ بضحكة خفيفة): بالحقيقة حالنا ثقيل وكلُّ كُتابنا باتوا الان يستعملونه بشكل كثيف، ولو أنك لاحظت انا الوحيد الذي استعمله منذ عشرات السنين بعد ان كان مهملا في القواميس!
من يذهب إلى أمي يطرق الباب ... يهديها قلبي .. ويحدثها عني عن قمصاني المبعثرة التي كانت ترتبها كالزهور عن وجنتيّ الباردتين
بعد غياب كفّها ،عن البرد الذي يأكلني بعد صوتها.. عن لون عينيّ وارتباك خطواتي في القصيدة!
يحدثها .. عن أحلامي المتناثرة فوق الوسائد والأغطية !
عن النهر الرمادي تحت نوافذ المدن الغريبة .. عن المنفى في داخلي ..
عن حبل الغسيل الفارغ وهروب الريح...!
عن حرب أخرى في جهةٍ واحدة من صدري
فجأة ينتابني هاجس أنهم بالتأكيد تغيروا ... فأحجم عن إرسال أي حرف و أحياناً أقبض على نفسي و أنا أحذف أو أتجاهل أولئك الأصدقاء الذين أصبحوا مهمين بمراكزهم و كراسيهم و أموال دعمهم.
ربما أكون مغالية بردود أفعالي ... لكن أنا و بعض ممن ما زالوا يملكون ذرة من كرامة يخشون أن يصدموا بأولئك الأصدقاء الذين صارت لهم عروشاً ذهبية مزدهرة، فقد يعاملونك معاملة الملك الطاغية لرعيته ...أو ربما يتجاهلونك أو يعاملونك معاملة الأعداء إن لم تحسن فروض الطلب و الاسترحام ..
وَهَلْ نَرْغَبُ بِالفَكَاكِ.؟!!.
هَلْ نُفَكِّرُ في غَيْرِ أَنْ نكونَ معاً، مَهْمَا كانَتِ المَسافاتِ بعيدةً، والزَّمَنُ مُتَأَخِّراً.؟.
جِئْتِ في آَخِرِ الزَّمانِ، زَمَانِي، وكانَتْ كُلُّ الفُصُولِ مُهَيَّأَةً لِقُدُوْمِكِ.
تَسْأَلِيْنَ عَنِ مُفْرَدَاتِ الصَّوْتِ، عَنْ شَذَاكِ الَّذي أَرْسَلْتُهُ مِرْسالاً
وكَانَ على الوَقْتِ أَنْ يَرْتَابَ بِالوَسَنِ المُمْتَلِئِ بِعَبَقِكِ،
يَشُدُّكَ إِلَيَّ بِالياسَمِيْنِ. الياسَمِيْنُ الخَبَّأتُهُ في صَدْرِكِ ذاتَ حُلُمٍ، وَلَمْ أَسْأَلْ عَنْهُ لأَنَّنِي عَرَفْتُ أَنَّهُ هُنَاكَ، وَأَنَّكِ
في البداية كنّا نستغرب من تعليقات الشباب و بثهم لبعض الفيديوهات الساخرة من بعض لغات دول اللجوء، و كثير من الشباب كانوا يعيدون الكورسات اللغوية أكثر من مرة و لا يستفيدون إلا بضع جمل بسيطة و كلمات معدودة، و بعضهم ينسحبون خجلاً من الفشل أمام الآخرين ...
قلة هم الذين أثبتوا جدارتهم و استمرارية نضالهم مع اللغة و أحرزوا نجاحات كبيرة بتعلمها مثل بعض السوريين في السويد.
السوري يعاني من مشكلة اللغة و هو يعرف تماماً أنه بدون هذه الوسيلة لن يتسنى له التواصل بشكل صحيح و سيكون عبئاً على البلد الذي استضافه، في تركيا مثلاً
وحين دفع الفضول الـ(أحدنا) إلى متابعة تصفُّح تلك الكتابات والرسوم وتأمُّلها اتضح له مدى الكبت الذي يؤرق ويقلق ويكاد يفلق محرريها ورساميها، وتشرح المصاعب الحياتية التي يعيشونها، وتطرح العقد النفسية المركَّبة التي يعانونها، وتعكس ماهيّات ثقافاتهم وإيديولوجياتهم ومواقفهم السياسية وقناعاتهم الاجتماعية، وتترجم طبيعة همومهم وطموحاتهم وأحلامهم، وتعرّي رغباتهم المكبوتة وغرائزهم المقيَّدة، ونزعاتهم الشاذة، وتكشف عشرات المصائب والمواجع والحالات التي تنخر كياناتهم، بغض النظر عن مستوياتهم الفكرية واللغوية والفنية.

كان بسطاء المدينة في تلك الليلة، كالعادة، يشاهدون مسلسلاً تلفزيونياً مدبلجاً أدمنوا متابعة حلقاته المئوية الفجائعية، متماهين مع أحداثه، متعاطفين مع شخصياته، والكبار يكبتون مشاعرهم مرتدين وجوههم بالمقلوب، كما يقال، والنساء يمسحن دموعهن، والصغار يشهقون بالبكاء. وعند مشهد مثير يُتوقَّع أن يُتوَّج بمفاجأة حاسمة، توقف بث المسلسل لتطلّ مذيعة بابتسامة رمادية، وتعلن:
"أيها المواطنون الأعزاء. دهمت نوبة انفلونزا ضحك حادّة عدداً من إخوتكم، نُقلوا على أثرها إلى المشفى الوطني الجديد، ويحتاج علاجهم إلى ما نعرفه، وما لا نعرفه، من أخبار عن أحداث وحوادث وظواهر ومظاهر وبلايا سوداء مصائبية، ت

نهاية القول: لم يكتف نظام الأسد بفصل العاملين في الدولة، حتى لمجرد انتمائهم لمناطق ثائرة، بل وإخراج المدن الخارجة عن سيطرته، من شقي الموازنة الجاري والاستثماري، فلجأ إلى تهجير السوريين وتسهيل كل طرائق المغادرة، عبر رفع الأسعار وسياسة التفقير المتعمدة، علّ موارد الخزينة العامة المتدهورة، بعد خروج النفط وعائدات الضرائب، تكفي لبقائه على قيد القتل، ريثما يحين موعد ووعد تطبيق حل "سورية المفيدة".
ولما طالت الوعود، سعى إلى مصادرة الأموال وسرقة حقوق السوريين، من دون أن يضع بالحسبان، أن تصميم السوريين أطول من حلوله الترقيعية التي ستصل يوماً إلى حيرته بما سيبيع.


... ما هذه المدينةُ يا باسم ..!؟
صنعّنا فيها مقتلنا وها هنا الآن نحيا بمقتلها !
ــ لا يكفي هذا الموت ..!
سأحفرُ بأي جدارٍ صرختي ....... سأحفرُ فماً لا يستطيعُ السكوتَ
يصارحُ الله عن عذاباتنا ..
عن كلِّ الجروحِ والضياعِ الواضحِ كفجّرهِ الأعمى ..
وأيضاً ... لن أتركَ الأنبياءَ دون أن أغمسَ أصابعهم في الجريمة
ولن تغريني آياتهم
ومعجزاتهم .. كي يعتذروا.... أنّهم (مُأمَرون) !

رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ

21-كانون الثاني-2017

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...

رحيل

21-كانون الثاني-2017

خاص ألف

نُغافل الموت
و نفتح قلوبنا نوافذ
و مع رائحة أحزاننا

ولادة

21-كانون الثاني-2017

مفيدة عنكير

خاص ألف

قبلكَ كانَ وجهي عقيماً ،
كنت بلا عينين ،
وشفتاي كانتا متعبتين

كما وردةٍ في منتصف العطر

14-كانون الثاني-2017

حسين خليفة

خاص ألف

أتكئ على مرفق الشتاء
وأروي للغرفة الباردة
سيرتك

هذيان

14-كانون الثاني-2017

جكو محمد

خاص ألف

كإحدى الخرافات
خطوتَ الى بعضي
كأنك قَدَر

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

مديحة المرهش

خاص ألف

لا تقرأ ...لا تقرأ
بشفتي
أمحو أميتك يا جاهل.
الأكثر قراءة
Down Arrow