Alef Logo
ابداعات
1
لمجدِ هذا النورِ دفّقت الكأس تشفّ حتى يظهر وجهكِ بعيداً قريباً
كلّهم طويتُ عليهم خيمتي ووقفتُ مفرداً على طلل جسدي أنتظركِ
دارت قهوة المساء وكان لها صدى في صباحنا ورحتُ أغلي من صقيعكِ.
صدأ الرؤية إنها المرة الأولى التي أباغت فيها نفسي وأنا أقوم بحصارها في زاوية التذكر واسترجاع المسافات التي هربت من إحساس الوقت، كأنه التعري الكبير لبداية الأشياء، وكأنه الوجوب الحقيقي لنهاية الأشياء، فتنة حوار الأشكال بمداها وزواياها ومجيئها وذهابها كأنها المساحة في وقوفها الخافق على جسد العين .
طلاسم الجنوسةلم ينجز أنس عزيز الحوار مع منى جابر أبداً، لا على الورق ولا فوق الملاءة، لأنه فجأة أحس برعب الدخول إلى متاهتها، ودخل في طلاسم الجنوسة، وتأنيث العالم، وزلزال اللغة المارقة. وهكذا حصل على علامة الصفر، مرة أخرى في الامتحان، وعوّض عن خيبته الحسية بأحلام يقظة مشوّشة،
- 1 -
ليست وسادة
تحت رأسي
بل جثة طويلة الأمد
وهذه التي أمامي
ليست نافذة
بل روحي تعبر الأبد
بعد وفاته المفاجئه فى صيف 1998 بعده سنوات تحول "ايجور زفريفيتش" الى أحد ابرز رموز الأدب الكرواتى الحديث رغم أنه وحتى وفاته كان يعتبر كاتبا مغمورا حيث لم يتمكن طوال حياته من نشر أى من أعماله باستثناء مجموعه قصصيه واحده بعنوان " ريجوفيتشا تطل من النافذه" عام 1995.
هنا أخربش أشيائي، وأتدرج مثل لون مثل خطأ
هنا قرب جسدك أطبع قبلة
وأرقب بخشية سكرانة قلبي وهو يتداعى
تربكني يداك العميقتان ، قميصك الملقى جانباً
تربكني المسافة التي تورّمت بين جسدي وهواء الغرفة
أخدع عيني أو انخدع بخرائط متشابكة نافرة من أظافر
وأِشلاء مغمضة ...
صعد بي السرير إلى الأعلى، وتدلى الحبل الرجيم يستقبل صعودي، دم بين شراييني يغلي، حلم الانتهاك منهِكٌ، حيث لا نافذة على أي شيء، ثياب القداسة شُقّت، ثياب الشنق جاهزة، فروجُ الكون انهارت منها طيورُ العذارى... الحجارة... رائحة البخور..
الجنرال
تأخّر كثيرًا عن موعده
هذا الجنرال الطيب
- الذي يشبه أبى -
سيبدو رائعا هذا
المساء
في حلته الرمادية
كأنّ الموسيقى تعزف
" فالس الربيع"
(1)
كان في انتظارهما شغف أزلي متبادل، لو أنهما التقيا بظروف أخرى، لكن لقاءً كهذا في حاجة إلى سلسلة مصادفات تختلف، تماماً، عن تلك التي جمعتهما في ذلك النهار المعتم. عزت إحدى الجرائد المحلية سبب الاصطدام إلى انفجار عجلة في إحدى السيارتين، وكان كافيا لتجنب وقوع الحادث أن يتأخر أحدهما عن الآخر ثانية واحدة. سأطلق عليهما أول حرفين يحضران إلى ذهني: "كاف" و"نون".
كانوا لتوّهم يكتشفون تسمُّم البئر
فصرخوا.
وانقطعت الكهرباء
لم أرتوِ بعدُ من الحكاية، بقي على نهايتها القليل،
لكن الكهرباء قد انقطعت
رئيس التحرير سحبان السواح

الحب ولادة جديدة

16-كانون الأول-2017

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
الأكثر قراءة

تعويذة عشق

18-تشرين الثاني-2017

َهلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

25-تشرين الثاني-2017

ضرورة التأويل في الفكر الديني

25-تشرين الثاني-2017

ولكن لماذا الحسين الآن؟

25-تشرين الثاني-2017

الغوطة الشرقية والكذب الحرام ـ هنادي الخطيب

18-تشرين الثاني-2017

الاحتلال الإيراني

18-تشرين الثاني-2017

لم يكن النبي محمد يوما قاتلا

02-كانون الأول-2017

سورية.. نهاية مسار جنيف

02-كانون الأول-2017

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

الإبداع كفعل شهواني

25-تشرين الثاني-2017

Down Arrow