Alef Logo
ابداعات
10-نيسان-2006
على بعد مذبحة من الذاكرة
تلبسين أحزانك بكامل أناقتها
وتأتين مع نهاية المساء.
حضورك على إيقاع النبض
يلتهم ـ مكابرة ـ عزلة المكان
ويشعل في دمي لهيبا من الأنغام
لتمتد في اللحظة
. . المواتية
. . . يدٌ
يبدو الانشغال بإعلان الذواكر الفردية، كحالة ارتياد متاحة لضفاف الحدس وإخراجها على هيئة تنشط في بلورة الإدراك المعرفي الخاص.. يبدو ذلك متأتياً من خوف مُسوّغ. ‏إنما هذه المرة بشكل مختلف ومتعد لمسألة «الموت الجسدي» ليطول موت الذاكرة الجماعية؛ موت الماضي وليس انقضاءه فحسب.. وثمة خوف حقيقي من تلاشي الأحلام وصولاً إلى انعدام إمكانية الحلم،
عصور وعصور مرّت ولم تعد شريعة الغاب مثالاً عن الوحشية أمام ما يرتكبه بنو البشر بحق كل شيء بدءاً من الطبيعة، مروراً بالحيوان وانتهاء بأنفسهم، هذه الأفكار التي راودت صديق لي وهو عبارة عن "خروف".. حقيقي..، هذا الخروف الذي نأى بنفسه منذ زمن بعيد عن شريعة الغاب وآثر العيش دون مفاجآت من قبل النمور والأسود فوقع فريسة لبني الإنسان الذي اعتمده غذاءً رسمياً له دون إجراء أي استفتاء على ذلك،
لم يأت الضيوف
لم يأت أحد ليطرق باب منزلي
رغم أنني أشعلت المدفأة كما رغبوا تماماً
وكعادتي
عندما يخذلني الأصدقاء
أتذكر موعدي معك ..
أتألف من صمود أفلاطونى،
وحياتي استنساخ من عالم المُثل
وما ماديتكم سوى ظلال إليّ
أنا أصل وأنتم تابعون
هيراطيقية قديمة تعنى أبعادا في بؤرة الزمن،
هيلينية أنا،
الوصية الأولى
() حبي الحياة تكوني مؤهلة لها
اعشقي الوجود تمّحي الأسئلة
خلق الله الكون لنعشقه ... لا لنسأله
الإنسان الإنسان تكفيه لحظة ليحيا الحب كاملا ...
لم يحدث ذلك كبرق أو كابوس. بل ببطء وتمهل ودقة. زمن المعجزات مضى، كذلك زمن الناس المحايدين. وأقبل الوقت الملون بالدماء والخديعة والحرائق. إنه عصر البكتريا، ما تراه متلامحا ليس خضرة، هو الطحلب وبداية التفسخ، والشتات. المعجز الاستثنائي والخارق بدا مألوفا كما تلة مطوقة بالغابات، وأمواج البحر، على مساحة شرق غريب الأطوار، وغير أليف،
- 30 Cْ
وصلّنا إلى المنفى
نقدّم الشكر لساعي البريد!
وصل البياض الجارح
باقة شّعر لم يعفّره الكلام
أشياء تلتصق بنا
هذا الصباح مكتئب دون أن أدري عما تساقط مني مترنحا وحزين..!! هنا يمكنني أن أشعل الصباح باصبعي وأن اطفأه باصبعي وأنا أندس تحت البطانية بحجة البرد، في المدن التي لا أقارب لي فيها ولا زوجة تلتصق بالشبابيك في انتظاري، ولا بكاء أطفال لأن الحفاضات من نوع ردئ وتسبب الحكة، ولا حتى لكوني كائن تعيس.
أوراق مبعثرة تلك هي حياتي
حسناً
ربما كان تلك العبارة تحمل شكلاً قديماً للتعبير عن الفوضى ..
ولكن،
ماذا أعمل إذا كنت أعيش فوضاي القديمة ذاتها؟
رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
الأكثر قراءة
Down Arrow