Alef Logo
شعر معاصر
25-كانون الثاني-2014
عب الناس من الرقص ..|.. على مخمل الظل وعاج الزبدِ
ويمين الله لا يعجزنا ..|.. فرقُ ما بين العمى والرمد
أبزندٍ قطعتْ أوصاله ..|.. يُكتبُ النصر، وسيف ومغمد
مات إلاّ ذلُنا في أرضنا ..|.. مات إلاَّ رمق المستنجدِ
سحرونا لعبةٌ واجتذبوا ..|.. ثوبها من خلف باب موصد
لعبة السلم تعرَّى غدها ..|.. فلمسناه بأطرافِ اليد
لعبة مولودة في عالمٍ ..|.. رضع الحُمق ولمّا يولد
خطوُ إسرائيل في لعبتهم ..|.. واضح النهج مريب المقصد
الظهير، الألف، الأيدي المتضاعفة سبع مرات،
أبو الهول، برج الأسد، لوكوموطورا،
الروبيديوم، آب، و أيلول-
و حين زعقت بملء صوتك ، يا بروميثيوس،
ألم تحضرا لك النار؟.
يمرّ بي شحّاذون كلَّ دقيقةٍ، عازفو قيثاراتٍ، عاهراتٌ قبيحاتٌ،
مثليّون ومثليّاتٌ، بناتٌ بسيقانٍ مغسولةٍ بحليب الزهر، وشورطاتٍ أميريكةٍ،
رجالٌ يلوكون علكةَ الحضارةِ فيما يسوقون كلابهم إلى جانب صديقاتهم الحديثات،
رجال بوليس مستعدّون لبيعِ أخواتهم برشوةٍ غير بليغةٍ،
مُدمنو مُخدّراتٍ رديئة،
لصوصٌ مكسيكيّون يخطفون اسمكَ وأنت لا تشعرُ.
كيف؟
أنت الساحةُ الآن ، ولا تدري بما يَـحدُثُ في الساحةِ ؟
ما أسهلَ أنْ تغمضَ عينيكَ …
ولكنّ الرصاصَ انطلقَ ؛
الدبابةُ " ابراهيمُ " في المفترَقِ الأولِ
والرشّــاشُ لا يهدأُ …
ما كنتَ بعيداً ، حين كانت " ساحة التحرير " تلتَـمُّ على أشلائها :
الدبابةُ " ابراهيم " في المفترق الأولِ
والسمْـتيّـةُ السوداءُ ، آباشي ، على رأسكَ

هِـيَّ لا تـَـدْري بالأكِـيـدِ أيّ مَـجْـنـُون ضَـوْء ضَـيَّـعَـتْ
ـ وضَاعَـتْ ـ وأضَاعَـتْ ...
( هِـيَّ لا تـَـدْري مَا أوْدَعَـتْ وَمَا دَعَـتْ وَمَا وَدَّعَـتْ ...
وَإلـَى أيِّ جُـرْح بَـحْـر ... تـَـضَاءلـَتْ ... وتـَـدَاعَـتْ ... )
هِـيَّ لا تـَـدْري ...
وأنـَا لـَـسْـتُ أدْري لِـمَ زَادَتْ فـَخـَـنـْـدقـَـتْ نـَعْـشَ وحْـدَتِـي
بـلـَوْن سُـمُـوِّ كـَآبَـتِـهَا وأقـْـبَـرَتْ بـخـُـلـُـوِّ تـَـنـَـكـُّـبـهَا مَـفـَاصِـلَ شَـجَـنِـي ...
ولـَمْ تـَـكـْـتـَـفِـي بـمَـوْتِ حَـنـَـفِـيَّـة الهَـوَاء فِـي كـَـبـدِ الصُّـنـُوج

اليومَ
كان الكونُ مبتلاًّ
ولكنك لا تبصرُ أمواهَ السماءِ ؛
المطرُ الناعمُ في ساحتنا أنعمُ من أن تجتليهِ العينُ .
والزائرُ ؟
حقّـاً ، ترك الزائرُ لي أن أرقبَ العشبَ الذي يضحكُ للماء السماويّ
وأن أستنشقَ الأشجارَ من أغصانها العليا التي تبتلُّ ،
أن أستافَ ضوعاً طالعاً من جنّـةِ الأعماقِ حيثُ الجذرُ …
والبغتةُ :
هذا قُـزَحٌ قد علّـقَ القوسَ على باب السماء !


قـَالـَـتْ ... وأنـْـبَـرَتْ تـَـتـَّــقِــدُ ...
أ َلِـي مَـجَـالٌ عِـنـْـدَكَ ...
إنـِّـي بـي ... أ ُريـدُنِـي أتـَّـحِـدُ ...
وَصَـفـَـتْ لِـي الـرَّبـيـعَ والأيـَّـامَ بـسُـنـْـدُسِـهَـا ...
أ َأقـُـولُ بَـعْـدَهَـا أنا أصَـابَـنِـي بـي هَـيْـطـَـعٌ ... كـَـمَـدُ ...
ذلِـكَ أنـِّـي وَقـَـعْــتُ مِـنْ قـَـلـْـبـي عَـلـَى طـَاولـَـةٍ ...
وصَـيَّــفـْـتُ فِـي غَـبَـن فـَـوْضَـى خـَارجَ جَـسَـدِي ...
أ ُضْــرمُ قـَـلـْـبـي بـي ... وأنـْـصَـهـِـرُ ...
... كـَـمَـا عُــرُوق الأسَـى ... بـلا أحَـدِ ...






دم من هذا؟ دم من هذا أيها الشاعر؟
وهو دم في المسافة منظورة عن قرب ومنظورة عن بعد
دم في نظرة العين، وفي حسرة الناظر.
الأم تطبع قبلتها الصباحية في الجبين البارد
ذهب يكتري العجلة ورجع بلا وجه
دم في أسياخ العجلة، دم في حليب الصباح
في ماء الظهيرة، في خيول العربة،
وفي نشرة الطقس دم طوال النهار، والسماء التلفزة الجائعة.

يا لَهُ مِن ماءٍ بُرونْزِيٍّ
يَتقاطَرُ عليَّ!.
تَكويرَةُ النَّهدَيْنِ
استدارَةُ الرِّدفَيْنِ
دَوَراناتٌ قَوسِيَّة
تنسابُ مِنَ الوَسَطِ
صَوْبَ الفَخِذِ الصَّقيلَةِ المَلْساءْ.
وبسُرعةٍ..بسُرعةْ
تُصيبُني بالدُّوارِ،



يا وطني الغارقُ في دمائهِ
يا أيّها المطعونُ في إبائهِ
مدينةٌ مدينهْ
نافذةٌ نافذه
غمامةٌ غمامهْ
حمامةٌ حمامهْ.
رئيس التحرير سحبان السواح

الحب ولادة جديدة

16-كانون الأول-2017

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...

يبتلعون القيظ

16-كانون الأول-2017

دارين أحمد

خاص ألف

في الصدر رمل
وهذا الرتلُ رمل".
يا غزير الماء

أنا حارسة الوردةِ الأخيرة

16-كانون الأول-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

أديرُ ظهري وأنظر من النافذة ،
فجأةً يسقطُ
الله على الأرض أ

حبتا هيل

16-كانون الأول-2017

بشار خليف

خاص ألف

تخيلي فنجان قهوة
بلا حبة هيل
تماماً تماماً
ككرة أرضية بلاكِ

قصة وفاة الحاج جابر

16-كانون الأول-2017

حيدر محمد الوائلي

خاص ألف

بكيت مع الباكين.
لأني أكره النهايات
رغم أنها أمر حتمي.

حوار مع النفري

16-كانون الأول-2017

معتصم دالاتي

خاص ألف

وقال ليْ :
لا تكنْ بينَ بينْ .
إنْ كُنتَهُ .. فأيهما أنتَ

الأكثر قراءة

تعويذة عشق

18-تشرين الثاني-2017

َهلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

25-تشرين الثاني-2017

ضرورة التأويل في الفكر الديني

25-تشرين الثاني-2017

ولكن لماذا الحسين الآن؟

25-تشرين الثاني-2017

الغوطة الشرقية والكذب الحرام ـ هنادي الخطيب

18-تشرين الثاني-2017

الاحتلال الإيراني

18-تشرين الثاني-2017

لم يكن النبي محمد يوما قاتلا

02-كانون الأول-2017

سورية.. نهاية مسار جنيف

02-كانون الأول-2017

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

الإبداع كفعل شهواني

25-تشرين الثاني-2017

Down Arrow