Alef Logo
شعر معاصر
أحبكِ يا بلادي
أحبُّ هواءك الملوث الذي اخترعه أقربائي وجيراني
وجمّلته بدخان سيجارتي ومدخنة الميكروباص الذي يقلّني
أحبُّ أنهاركِ القذرة التي رميت فيها أكياس الزبالة السوداء
وموظفي دوائرك الذين وضعتُ لهم نقود الرشوة في أوراقي
أعشق صحافتي التافهة التي كتبتُ فيها مرارا
وتلفزيوننا الممل الذي ظهرتُ على شاشاته سعيداً وفخوراً
أعشقُ تماثيل الرؤساء التي نحتها أصدقائي النحاتين
وأقوالَهم المأثورة التي يرددها زملائي الصحفيين
أعشقُ المسؤولين الفاسدين الذين أمتدحهم كلما التقيتهم
وأموت عشقاً بالشكل الفريد للحرية وقد داستها البساطير
التي لمّعتها بنفسي
أحبكِ يا بلادي
لأنك بلادي أنا
أحبكِ يا تعاستي
لأنك تعاستي أنا
لا أريدكِ أيتها الحرية

أيها الدفء، مصحوبا بالطمأنينة
وأنت أيتها الحيوانات، وأنت أيتها الأشياء.
من أوجدك الليلة مبعثرة، أو كتلة واحدة،
وفي هذا الخصم المظلم،
ثمة طير يفتح فمه للمرة الأولى
يود أن يقول شيئا..،
البرد يجمد منقاره الأحمر الصغير،
والقلق يفترس الريش الطفلي،
والجوع..
لا يا طفلي الهرم منذ الولادة،
اقترب أكثر أيها الدفء،
مصحوبا بالطمأنينة،
ولاتكن مبعثرا....
-اليوم بدأت. رأيت تلك القصائد المتناثرة في الصحف وعلى الانترنت، انتابتني موجة برد، ثمّ حمى، الفائز بالجائزة في مهرجان الشّعر العربي هي " فاتينة" هو اسم فني. اسمها الحقيقي فريدة، لو سمعت صوتها بعد التّكريم لظننتها في ليلة زواجها تتذوّق الجنس لأوّل مرّة.
-ألفاظك بذيئة. أنت تغارين منها، وكلامك عنها يثير الغرائز المكبوتة. أين تقيم فاتينة؟
- في ضيافة الخيمة العربية لمدة عام. اسمع ماذا كتبتُ؟
عنوان القصيدة قد يكون " السّقوط إلى الحريّة"
أتحدّث عن ابليس الذي رفض العبودية، قد يأتي يوم ونفهم كيف كان يفكّر ذلك الحرّ.
الليل مسافر، أمتطيه.


أنا الرجل السيء
كان عليّ أن أموت صغيرًا
قبل أن أعرف الأشجار الارهابية و مافيا السلام
وفاة بائع المرطبات على سكة القطار
و الغجرية التي أهدتني تعويذة و قبلة
و كثيرًا من الأكاذيب
أنا الرجل السيء

لو عاد الموتى لإلقاء نظرة أخيرة في أرجاء
البيت الذي كانوا يمتلكونه في حياتهم، بعناد
يتخطونك صامتين، و يتركونك وحيدا
و غبيا في الصالة، دع تلك اللحظة تمر و تنقضي
ثم قدم لهم مقعدا، أو رافقهم لكل
الحجرات التي كانوا يعرفونها، مع أنها ليست مكتملة.
كم يبدون من خارج المكان، ها هي تيجانهم المصنوعة من الورق و المحارم،
و ثياب الأحد الموضبة للمرح أو للمشي و هم يغرقون بالأحلام.

يندُبْنَ حولي أم ينحْنَ حيالي
ما للقماري الصادحات ومالي
ماذا ترون بفتية طبعت على
حرية الأقوال والأفعال
لم يكفكم منها إضاعةُ حقها
حتى عقلتم عزمها بعقال
الحر يأبى أن يبيعَ ضميرَه
بجميع ما في الأرض من أموال
ولكم ضمائرُ لو أردتُ شراءها
لملكت أغلاها بربع "ريال"
نَزَلَ الغزاةُ من المَغِيبْ
خَشَبُ الصَّليبِ يَئِنُّ في عَرَباتِهم
والتُّرابُ المَسيحْ
يا مَريم الشَّام، اتْركي صَنْدُوقَكِ في النَّهْرِ
وانْتبذي قَصِيّا في القَصِيّ..
وانْتطري..
ها هُنا نام العراءُ، وعَوى دَمُ اللَّيلِ، ها هنا أصْطَادَ الغزاةُ بسهامِهم كَبِدَ السَّماءَ
هاهُنا انهالوا على آلهةِ الأَطفالِ بالبَلْطات، ودَحْرجوا الأَقْدارَ مِنْ قَبْرٍ إلى قَبْر.
مرت اللحظة الأخيرة،
و ها أنا لا أستطيع نسيان و لو سنتمتر واحد منها،
كان يجب أن أطبع قبلاتي على الوجنتين،
على الشفاه،
على الجبين،
كم أفتقد لابننا،
أحن للرطوبة الرقيقة
التي لبشرته، أتذكر كيف عانقته
و كيف فيما بعد لم
أوقظه من النوم.
أبرمت معك الوعد بتوفير الضوء
و تيار الماء الجاري،

ارتجال وطن
حلمي القديم:
وطن محتل أحرره
أو ضائع أعثر عليه
حدوده تقصر وتطول حسب مساحته وعدد سكانه وأنهاره ونشاط عصافيره
والمغتربين من أبنائه
والعابرين في طرقاته
والمزوّدين بالوقود في أجوائه
وطني حيث يشرب المارة
ويشفى المرضى
وتزهر الأشجار العارية
حتى قبل وصول الربيع إليها

كانت ودادُ صغيرةَ النهدَينِ
أصلَبُ من سفرجلةٍ وأجملُ ، نهدُها
الشفتانِ سوداوانِ
من قُبَلي ...
وسُرَّتُها محارةُ لؤلؤٍ ؛
بيضاءَ كانتْ إذ نضَتْ عنها القميصَ
وغمغمَتْ : حُبّي !
***
ودادُ ، الدفقةُ الأولى لنبعي
الدفعةُ الأولى
وأوّلُ مَن أحِنُّ لهُ ،
وقد عصفَتْ بنا ، وبأهلِنا ، الأبراجُ

رئيس التحرير سحبان السواح

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

سحبان السواح

يخشى العالم المتحضر أن يحدث في سورية ما يحدث في دول الربيع العربي من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية في الدول التي سبقتها كتونس التي لم تستقر بعد رغم الفترة الزمنية...

امرأة تحب أشعار بازوليني

25-آذار-2017

علي الطه

خاص ألف

تتبادل نزالا خائبا مع نفسك
تنشطر إلى اثنين
تملأ البحيرات السبع
تتبادل نزالا خائبا مع نفسك
تنشطر إلى اثنين
تملأ البحيرات السبع

هالات

18-آذار-2017

جنى بيطار

خاص ألف

السواد يتضح اكتر..
وكلما اتضح
يخبو قلبي

مقامات المدن الحالمة على شرفات الشغف والله

11-آذار-2017

زكريا السقال

خاص ألف

وهموم النساء
وفرح الأطفال
ومضى لما يريد.

قبر جماعي

11-آذار-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

أخذوا ظِلالهم المُتَكَسِرة
على عَتَبات الضوءِ
على فوهةِ بندقية

آن الأوانْ

04-آذار-2017

رسلان عامر

خاص ألف

تسأليني..
ما الذي أقراه فيكِ؟
أهو سر الوجودِ..

الأكثر قراءة
Down Arrow