Alef Logo
ضفاف
حتى الزمن في غالبية قصص المجموعة هو زمن شعري، فمع أنه يوحي في الظاهر أنه زمن ستيني حيث كلُّ شيء في القصص يكشف عن ملامح تلك الحقبة وخصوصيتها، إلا أننا في القراءة الأخرى الموازية أو الاستبطانية سنجد أنه زمن شعري مفتوح، بفعل هذا التعاضد بين الحس والحدس وبين المحلية والإنسانية.
والواقع أن الزمن لا يتصاعد بوتيرة تقليدية،

وأيضا نعم، في بعض الأوقات استعملت صورا يتنامى فيها الخيال من أجل تراكيب رمزية و لا سيما في القصائد الموسيقية. و لست متأكدا في حال بعض القصائد التي لها علاقة مباشرة بالموضوع السياسي و المشاكل العسكرية و الحروب، أنه توجد مساحة في خيالي و تصوراتي للرموز. الخيال المباشر و الاعتماد على الصور بحد ذاتها من غير محسنات بديعية و بلاغية و من غير استعارة و كناية، تحتمل برأيي التعبير عن سلطة المعنى بلا وسائط.

وبالرغم من اصرار اتباع الطوطمية على ان اجدادنا من العصر الحجري كانوا يفرضون قواعد صارمة لممارسة الجنس إلا انهم لاينفون ان هؤلاء الاجداد كانوا مهتمين للغاية بفنون الايروتيك، بالرغم المحاولات لإبعاد النظر عن هذا الاهتمام والتخفيف من اثره، ولذلك نرى ان فنون الايروتيك كان يعبر عنها بطرق غير مباشرة. من الامثلة على ذلك الطقوس الفينوسية التي نشأت قبل 35 الف سنة.
إن النظر عميقاً في البحر من خلف قضبان شباك في تلك القلعة الصغيرة الهائمة في عرضه، وتلك البوارق الغامضة، وكل هذا المشهد المتحيّر الجليّ في آنٍ واحد؛ يوقظ في النفس جلّ معاني الحرية النابعة من داخل الفرد الإنسانيّ الذي يمكنه أن يبقى حراً روحاً وعقلاً ووجداناً وتصوّراً، حتى لو كان جسداً خلف القضبان. أما مهارة اكتشاف الذات أمام البحر، فهذا مما يمكن اعتباره بمثابة "المشاهدة" لدى المتصوفة، إذ تضيق العبارة هنا حد الصمت.
اللباس يضمن فورا معنى اللبس والالتباس والمشاكلة والإخفاء. اللباس ثقافة وموقف ودين. اللباس الذي يخفي المرأة يبرزها أكثر، يجعلها مشتهاة، وذلك أحد معاني اللباس. العطر وشم عابر زائل، انه إحدى مظاهرات الجسد وصراخه في إعلان نفسه. بين الوشم والعطر علاقة كالتي بين الأنف والعين.ولأن للجسد أنفا واحدا وعينين اثنتين فالوشم أكثر ثباتا، ومن هنا ارتبط بالتحريم الإسلامي قطعيا،
حديث الهوى حديث دائم الكينونة مع ما له وما عليه في حياة الإنسانية من جاذبية تلقائية، وقد اقترن في تراث الحضارة العربية الإسلامية بجهد بارز لرجال الفقه والدين بما خصصوه له من ساعاتِ وَعْظـِهم الشـفهي وإنتجاهم الكتابي . فترك فقهاء الأمة الإسلامية على مدار عصور الحضارة العربية الإسلامية روائعا أدبية في شرح عاطفة الهوى وألوانها وما يرتبط بها.
فالشاعر فيليب تيرمان حسب ما ورد في المقدمة عبارة عن جملة من الأفكار التصوفية الغامضة و التي لا يمكنها أن تنتهي. بالعكس إنها غالبا ما تعمل على البحث عن مزيد من الغموض و التعقيدات التي تنتظرنا في منطقة مغلقة. هي منطقة الأسرار و الأحلام أيضا.
و بهذا المعنى تكون الأفكار العامة و المشتركة سرا يصعب الاعتراف به. مثلما هي الأحلام رغبات دفينة لا نستطيع التمكن من تحقيقها.
وشكل وصول محمد علي باشا إلى حكم مصر 1805م، وانفتاحه على فرنسا نقطة تحول في فتح أبواب مصر/ الشرق أمام عشرات الكتاب والفنانين الأوربيين (بلغ عدد الفنانين والرسامين الفرنسيين فقط الذين زارو الشرق في النصف الأول للقرن التاسع عشر حوالي 150 فناناً). ما ساهم فى تفعيل "الموضوع الشرقي" وفنونه فى المدرسة الفنية الفرنسية، ما تجلي فى وجود مئات اللوحات الشرقية التشكيلية فى متحف اللوفر بباريس وصالوناتها.
وقصة المثل : أن هناك امرأة ركبت على بناء شاهق ولما نوت النزول لم تجد إلا القفز في مكان ضيق ، فجاء رجل وقسّم المكان الضيق إلى قسمين لا ثالث لهما ، نصب سكينا حادة في قسم ، واستلقى في القسم الآخر ونصب لها فصعته وهي واقفة ، أي ذكره، وقال لها أنتِ بالخيار الآن أما أن تسقطي على هذه السكين أو على فصعتي ، وكانت المرأة شريفة إلا أن الأمر هنا مسألة حياة أو موت فقالت كلمتها المشهورة ، الفصعة الدجما ولا السكين ، وقفزت عليه ، وهناك
الذي أتصوره انه لايعمد إلى قول الفحش عمدا إنما ذلك في طبعه، فهو ميـّال للنساء عاشق للأنثى وفي الوقت نفسه لايلبي حاجة الأنثى الجنسية فهناك خلل في سلوكه يدعو للقول بالشذوذ، وربما كان الخلل جينيا الأمر الذي أضفى عليه مواصفات تدفعه لذاك دفعا غريزيا ولي حججي في ذلك و سأتناولها في النص.
رأيي انه ليس من الصعب على امرىء القيس أن ينأى عن الفحش لغة ويعمد للكناية، وقد قال ذلك:


رئيس التحرير سحبان السواح

الحب ولادة جديدة

16-كانون الأول-2017

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...

يبتلعون القيظ

16-كانون الأول-2017

دارين أحمد

خاص ألف

في الصدر رمل
وهذا الرتلُ رمل".
يا غزير الماء

أنا حارسة الوردةِ الأخيرة

16-كانون الأول-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

أديرُ ظهري وأنظر من النافذة ،
فجأةً يسقطُ
الله على الأرض أ

حبتا هيل

16-كانون الأول-2017

بشار خليف

خاص ألف

تخيلي فنجان قهوة
بلا حبة هيل
تماماً تماماً
ككرة أرضية بلاكِ

قصة وفاة الحاج جابر

16-كانون الأول-2017

حيدر محمد الوائلي

خاص ألف

بكيت مع الباكين.
لأني أكره النهايات
رغم أنها أمر حتمي.

حوار مع النفري

16-كانون الأول-2017

معتصم دالاتي

خاص ألف

وقال ليْ :
لا تكنْ بينَ بينْ .
إنْ كُنتَهُ .. فأيهما أنتَ

الأكثر قراءة

تعويذة عشق

18-تشرين الثاني-2017

َهلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

25-تشرين الثاني-2017

ضرورة التأويل في الفكر الديني

25-تشرين الثاني-2017

ولكن لماذا الحسين الآن؟

25-تشرين الثاني-2017

الغوطة الشرقية والكذب الحرام ـ هنادي الخطيب

18-تشرين الثاني-2017

الاحتلال الإيراني

18-تشرين الثاني-2017

لم يكن النبي محمد يوما قاتلا

02-كانون الأول-2017

سورية.. نهاية مسار جنيف

02-كانون الأول-2017

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

الإبداع كفعل شهواني

25-تشرين الثاني-2017

Down Arrow