Alef Logo
ضفاف
الذي أتصوره انه لايعمد إلى قول الفحش عمدا إنما ذلك في طبعه، فهو ميـّال للنساء عاشق للأنثى وفي الوقت نفسه لايلبي حاجة الأنثى الجنسية فهناك خلل في سلوكه يدعو للقول بالشذوذ، وربما كان الخلل جينيا الأمر الذي أضفى عليه مواصفات تدفعه لذاك دفعا غريزيا ولي حججي في ذلك و سأتناولها في النص.
رأيي انه ليس من الصعب على امرىء القيس أن ينأى عن الفحش لغة ويعمد للكناية، وقد قال ذلك:


لغةُ الابتزازِ باتتْ تتفاقمُ حدّتُها الشّرسةُ، وتتفشّى أساليبُها الإجراميّةُ اللاّمعقولةُ الممارَسَةُ والمستحدَثةُ، وتشكّلُ خطرًا مؤذيًا يُقحمُ الآخرَ على الاستجابةِ لفعلٍ كريهٍ رغمًا عنهُ، فتبدأ إشاراتُ الابتزاز بالطّلبِ بالقيامِ بعملٍ ما، وإلاّ.. عندَ المقاومةِ تأتي مرحلةُ التّعرّضِ للتّخنيقِ والحِصارِ، ثمّ للتّهديدِ الجنونيِّ المتكرّر، والإيقاعِ بالضحيّةِ مِن خلالِ الضّغطِ النّفسيِّ المُدمّرِ اجتماعيًّا، والمُحرجِ أخلاقيًّا وجسديًّا، وبلغةٍ لئيمةٍ فيها تهديدٌ بالفضيحةِ والعار!
بلغت حصيلة خراب مدينة حمص في الحملة العسكرية التي شنها النظام عليها حداً خطيراً حيث دمرت أغلب مساجدها التي تعود إلى العهد المملوكي ، وتعرض مسجد أبي ذر الغفاري في باب تدمر للتدمير أيضاً، وشمل القصف بمدفعية الهاون سوق النوري الأثري الذي يعود إلى العهد الأيوبي وتهدم العديد من محلاته كما تعرض سوق القيسرية إلى القصف أيضاَ
وعند لورنس، الطفل يولد و له جنسه، و يصل إلى الذكورة أو الأنوثة بعد البلوغ و يتلقى معايير الجنوسة من الثقافة التي يعيش هو/ هي فيها. و لكن في مشروع لورنس، الجنوسة وظيفية و ليست هوية ثابتة. و في نقده الموجه إلى الثقافة، كان ضد كل الظواهر الثابتة، و ظاهرة الجنوسة ليست استثناء. في فانتازيا اللاشعور، يناقش مشكلة معايير جسد الرجل،
يبلغ عدد المتاحف في سوريا ثمانية و ثلاثون متحفا (يتضمنها متاحف الفنون الشعبية) و بالرغم من أن تواريخ تأسيس المتاحف في سورية قديم العهد إلا أنه لم يكن يحقق الغاية المرجوة منه لقلة الوعي الشعبي بمعنى الهوية الحضارية التي حاولت الحملات الأوروبية طمسها في كامل المشرق العربي , و بدأ الاهتمام بإنشاء هذه المتاحف بشكل عملي مع ازدياد انتقال القطع الأثرية الى اسطنبول و الدول الأوروبية في فترة حكم الدولة العثمانية
ومن موقع المبدع صاحب الرؤية الملهمة للجيل الجديد الذي يبحث عن تفجير متن النص جاء محمود السيد رئيساً لتحرير مجلة “ألف لحرية الكشف في الإنسان والكتابة”، ولعل مطالعة صفحات أعداد المجلة الاثنين والعشرين توضح وبجلاء ملمس رؤيته الشخصية وروحه فيها، فقد قامت المجلة تحت لواء التغيير في نمطية الكتابة السائدة متعللة باسمها “ألف” المستوحى من نص النفّري الشهير.
تتضمن (أبناء وعشاق) مشاهد تستمد قوتها من الخبرات العملية: يمكننا أن نتذكر ارتباك بول الواضح حين كان يستلم رواتب والده، أو وهو يشاهد النور الذي يأتي من مصابيح عمال المناجم وينعكس على سقف غرفة نومه وهم يمرون من تحت النافذة ذاهبين إلى نوبة عمل الساعة التاسعة. لقد لاحظ النقاد في الرواية ما يمكن أن يكون فشل لورنس في تصوير الحقائق القاسية التي تطبع حياة الطبقة العاملة، وبالأخص حياة والتر موريل أثناء العمل في أعماق المنجم.
من هنا يبدو المتلقي وكأنه يعود بالنص إلى لحظات تشكيله، ومن هنا فإن النص يحيا مرتين: حياته السرية لدى مبدعه، وحياته السرية لدى متلقّيه. وهذه السرية في الحالتين تأتي مما يُلغى من احتمالات لدى المبدع والمتلقي، أما ما يُجهر به من الطرفين فهو بمثابة الجزء الذي يدلّ على الكلّ. النص بصيغته النهائية ليس غير احتمال راجح بالنسبة للمبدع، وأغلب المبدعين ميّالون إلى استذكار تجربة انجاز النص بما تحمله من غنى،
توقفت الحافلة للاستراحة على مشارف مدينة إزمير. و كان ذلك في باحة فندق يحمل اسم ( أورهان). وعندما دخلت مع بقية الركاب إلى البار لاحظت وجود صورة للكاتب المعروف (أورهان كمال) الذي مر بظروف مشابهة لناظم حكمت.. سواء في السقوط من قطار الجمهورية و الانتماء لحزب يساري لا ترضى عنه السلطات و الدخول في متاهة العمل السياسي و الاعتقال.
سبق أن قلنا: إن المستوى الأهم، الذي يتحكم في كتابة الأنثى، هو المستوى السيميولوجي، التحتي، الذي تتحكم فيه الأصوات والإيقاعات والانفعالات الخاصة بالمرأة. إذن فهذا مستوى تستبد به مناطق العمى ــ بالمعنى الذكوري ــ غير الخاضع للمنطق!. من هنا يمكن اكتشاف سبب تعلق كثير من ناقدات النسوية بالقراءة التفكيكية، باعتبارها تقدم رؤية جديدة غير خاضعة لما سبق وأن تم إقراره.
رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...

أنا أو الشُّهرة

24-حزيران-2017

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

مَنْ مَثَّلْتُ في السَّابق
ومَنْ أُمَثِّلُ اليوم؟!
ماذا فعَلْتُ قَبْلاً

وقائع أُخرى بتفاصيل أدق

24-حزيران-2017

قيس مجيد المولى

خاص ألف

ينبغي أن أعيد ترديد الصدى
أن أستدرك السعة النهائية
لآخر الليل

قبيل الرحيل.....

17-حزيران-2017

إيمان شاهين شربا

خاص ألف

وقبلها وقبلها
كنت أتساءل
أتراني أعيش أكثر

خمس شهوات

17-حزيران-2017

مصطفى الشيحاوي

خاص ألف

لاشيء
احذية فارسية
تدوس على قدسنا الثانية

نصوص مشاكية

10-حزيران-2017

وائل شعبو

خاص ألف

وأنا أكتب الشعر
أكتب ما يشبه الشعر
وأحياناً ما لا يشبهه…..
الأكثر قراءة
Down Arrow