Alef Logo
مقالات
يرى عدد من المتابعين لشؤون المؤسسة السلفية الوهابية في السعودية أن الجناح المتشدد في هذه المؤسسة يعيش حالة فقدان التوازن وقد جن جنونه وطار صوابه عقب تزايد الأصوات الليبرالية والمنفتحة بين الإعلاميين والمثقفين المطالبة بالاعتدال والحد من غلواء التعصب والتطرف الذي فرضه هذا الجناح على المجتمع السعودي.
في الحلقة الماضية تحدثنا مع نائب رئيس الجامعة ومع الدكتور عدنان السيد وكانت أحاديث هامة وغطت جزءا من نشاط جامعة المأمون الخاصة وألقت الضوء على كثير من الأمور وكلها تفيد أن ما سرب من معلومات خبيثة أرادت أن تسيء لجامعة المأمون ولكل المؤسسات التابعة للدكتور مأمون الحلاق.. ماهي إلا نوع من محاولة تدمير الناجحين والمبدعين
أحدث أساليب المعارضة السورية في الداخل!!أي درك سحيق ذاك الذي انحدرت إليه ما تسمي  نفسها بـ (معارضة) وطنية سورية  تعمل في الداخل..؟! وأية أخلاق تتمتع بها أجنحة  وأحزاب تشكّلت في سر وعلن،  كي تدعي أنها تنطق باسم الناس، فيما هي تستجدي فتات موائد السلطة في كل مناسبة وفرصة سانحة...وفي الوقت ذاته تتبع أرخص الأساليب في سبيل تحقيق الهدف...ولكن ما هو الهدف؟   الهدف ...هو الذي يحدد من هؤلاء؟
د . مأمون الحلاق : هذا أنا أمامكم أسألوا ما تريدون وهذه المؤسسة بكل عامليها أمامكم وسيجيبون على كل تساؤلاتكم كان الجميع متعاونا .. وكان الجميع راضيا عما يبلغنا به وواثقا من أن لا شيء يخشاه .. من المستحيل أن يتلاعب الدكتور أو أن يكون قادرا على منع طالب من النجاح في حال كان مؤهلا له..المشرف الأكاديمي مسؤول تجاه عميد الكلية وتجاه رئاسة الجامعة عن طلابه ويرفع باستمرار تقارير شهرية بما فعله وبما قدمه للطلاب المسؤول عنهم
منذ نشرت صحيفة (JYLLANDS POSTEN) الدنماركية، وهي صحيفة يمينية متطرفة، في 30 أيلول ,2005 اثني عشر رسماً كاريكاتورياً للنبي محمد (ص)، اعتبرها المسلمون في العالم، عن حق، مهينة لمقدساتهم، فأثارت بين ظهرانيهم، مشرقاً ومغرباً، عاصفة من الاحتجاجات والسجالات، وكذلك فعلت في شتى بقاع الغرب نفسه... منذ ذلك الحين والقضية لما تنتهِ فصولاً. وإذا كان أكثر المسلمين في أربع جهات الأرض قد جعلوها خلف أظهرهم (أو نسوها؟!)، فإن كثيراً من نخب الغرب ـ على تعدديته ـ لماَّ تنسها،
إلى ذكرى سعد دلي
الأيام تمر بأنين آخر، الزمن توقف في لحظة فراق حبيب لعشيقته، سكون خيم على ضحكات طفل لم يحبو بعد، القلب يئن كل يوم، ولحظات الفرح تخجل الاقتراب منا، الموت رصد مشهداً مرعباً للوحة صرخة خانقة، صمت الزمن وبدأ المكان بالكلام، حديثاً بين أنين خائن وحنين خجل، بين أبيات قصيدة شعر حزينة، وجدائل عروس على الفرس، الموت الأخرق رسم فاجعة بكل ألوان الطيف المؤلم، فكان سعد قربان آذار ذلك اليوم.
قتية الشهابي يفارقنا ونحن نحتفي بدمشقه عاصة للثقافة العربية فارق الحياة، لم ينتظر حتى تتم الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة ثقافية طباعة عمله التوثيقي الأخير عن ساحة المرجة ومجاوراتها ...بالتعاون مع وزارة الثقافة التي كانت قد أصدرت أغلب كتبه التوثيقية والفنية الرائعة عن مدينة دمشق ... لم ينتظر الباحث الدكتور قتيبة الشهابي الذي قيد عمره وشغفه لمدينته التي ولد وعاش فيها حتى يشاهد آخر ما كتب عن مدينته التي كان من أهم من وثق لها عبر كتب مثل : دمشق تاريخ وصور ،مشيدات دمشق ذوات الأضرحة ، أبواب دمشق ،البيوت الدمشقية وغيرها.
الحياة كما تعيشها فتاة عارية لا تسترها غير خيوط رفيعة
تعمل راقصات الستريبتيز بمعدل ثلاث دوريات في ملهى بالومينو : الساعة 5 ، الساعة 8 ، و الساعة 10 مساء.
تفضل البنات الجديدات العمل بنوبة الساعة الخامسة ، و هذا يعني أحيانا الجلوس في ملهى فارغ لعدة ساعات ، و قتل الوقت مع ألعاب فيديو و شراء ويسكي بثمن 11 دولارا أو روم مع الكوك بثمن 8 دولارات ، و في نفس الوقت يتطلب ذلك الاقتراب من المنصة و قرع الأرض بأحذية ذات كعاب عالية لتقديم عرض من أغنيتين و للتعري أمام لجان تحكيم محلية و حسب ، و بحضور حفنة قليلة من راقصات الستريبتيز الوحيدات اللواتي تنطبع ظلالهن على جدران تغطيها المرايا.
يا اهل اور , بالأمس كنت قد ودّعتكم بوعد أن اعود . يوم تركت لكم سلامي في كأس خمرتكم ، ووزعت محبتي في خميرة خبزكم , وغزلنا سويا من ومضات الألوان وايقاعات الكلمات ثوب الحكمة السرمدية .
بين ذاك الوداع وهذا اللقاء . كنتم لا تفارقون ذاتي الكبرى , مثلما لا تفارق الأرض السماء .
ألف منذ تأسيسها كموقع ألكتروني إلى الحوار، وتحاول جاهدة نشر الاختلاف ليحث القراء والمتصفحين على الحوار البناء .. نحن هنا لسنا مع رأي خيري الذهبي ولكنا ننشره من أجل الحوار .. ولكن الحوار البناء وليس التعليق البذيء أو التعليق أنه مع أو ضد .. نرغب أن تكون مقالة خيري الذهبي هذه بداية حوار جدي خول الأدب الإيروتيكي عموما والعربي خصوصا .. ونذكر أن عددا كبيرا من الروائيين والروائيات لم يكتبوا تجاربهم ـ ن بل كتبوا أدبا رفيعا يرقى ليكون بداية الطريق نحو رواية عربية مختلفة. ألف
رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...

جسد بطعم الندم ــ نص روائي..

21-تشرين الأول-2017

علي عبدالله سعيد

خاص ألف

سردي
السري
يبدأ

الهُبوط بِالنَّهديْن معاً

21-تشرين الأول-2017

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

_ لا يا حبيبي.. لا..
الوقتُ مازالَ باكِراً
وأنا أُحِبُّكَ هكذا

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

مديحة المرهش

خاص ألف

عارٍ أنت في كهفي،
سأزمّلك بقصيدة معلقةً
على جدار كعبتي

ذرتك سلمى

21-تشرين الأول-2017

أحمد المعمري

خاص ألف

وَمَرْكَبُنَا يَعْلُوُ فَلَا شَيْئَ فَوْقَهُ
وَيَدْنُو كَشَاهِينٍ تَحَسّّسَ أَعْفُرَا
أَعَاذِلُ هَذَا الْعَيْشُ لَا مَا أَرَيْتِنِي

مقابلة مع نفسي

21-تشرين الأول-2017

وائل شعبو

خاص ألف

: ما هو الفن؟
وهم
لا غبار عليه.
الأكثر قراءة
Down Arrow