Alef Logo
مقالات
تبعد جامعة المأمون عن مدينة حلب 55 كيلو مترا ، وهي مبنى مؤقت ريثما ينتهي البناء الأساسي للجامعة ورغم أن المقر مقر مؤقت، فهو لم يختر عشوائيا .. بلا اختير بذوق عال إلى الجامعة تفاجأ بمجموعة من المباني مبنية بأسلوب البناء الحلبي الذي يعتمد على الحجر والقرميد وتشعر أنك في جامعة مبنية منذ خمسين عاما وتذكرك بمبنى كلية الحقوق بدمشق ..
هذه هي القصيدة ذائعة الصيت التي ردّدها كل لسان أميركي عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر. إنها قصيدة ويستن هيو أودن التي تحدث بها عن أجواء الكارثة قبل حصولها بإثني وستين عاماً. وهي القصيدة التي ترجمت إلى كل اللغات الحية عدا العربية، رغم مرور أكثر من خمس سنوات على اشتهارها. ولست هنا بصدد العتب على المترجمين العرب، فأنا أحسب نفسي واحداً منهم، وأعرف أنهم قلة، وأن هنالك الكثير مما يجب ترجمته .
ما الذي تحمله الإدارة الأمريكية لنا في الانتخابات القادمة مع الرئيس الجديد...؟؟هل ستجبر اليهود وأعوانهم من الدول المعتدلة لرفع الحصار عن غزة؟ أم هل ستخرج من العراق؟؟أم هل يا ترى ستترك لبنان يحل مشاكله السيادية بنفسه؟؟وهل ستناصر هذه الإدارة الدول المستضعفة في ((الشرق الأوسط الكبير))؟؟ وتقف ضد ((الدولة)) اليهودية العنصرية المغتصبة لفلسطين.؟؟؟وهل سيستطيع المرشحون الجدد الثلاثة هيلاري كلينتون وبارك أوباما وجون ماكين فعل ذلك كله..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في أحد المواقع الالكترونية، تفاجئنا غالية خوجة، أثناء تغطيتها لنشاط ثقافي أقيم في اتحاد الكتاب العرب بدمشق، باختزالات (نقدية) منقطعة النظير تعكس (علوّ كعبها) المعرفي و(تمرسها) المهني، خصوصا وهي التي كانت قد قضت معظم الوقت، أثناء الندوة، في ثرثرة جانبية مع الشاعر عصام ترشحاني، الذي كان يقاسمها الصف الأخير من القاعة بعد أن اضطر جميع الحضور، وبطلب من رئيس الجلسة، للتقدم نحو الصفوف الأولى لعدم جاهزية أجهزة الصوت.
غالبا ما ينظر للأدب الياباني المعاصر من خلال روائييها يسوناري واكاباتا و يوكيو ميشيما، وكلاهما مدرستان سارتا بنمط تعاقبي انتهتا في نقطة واحدة، فميشيما تلميذ واكاباتا، وجامعهما أنهما انتحرا بطريقة فلسفية بعد أن أنهيا مشروعها الأدبي والفكري. فالحياة – بالنسبة لهما - لم يعد بمقدورها أن تكون قادرة على إثراء ما يعتقدان أنه بات مكتملا، فقررا أن يستبقيا مساحة شاغلة، يمارسان فيها فراغهما من الحياة، وفراغ الحياة منهما، فوضعا مقولة أخيرة، لأقوال كثيرة بعد أن انتهيا.
هموم وأشجان شباب وفتيات من سورية هذه الأيّام
يتكاثر عدد النساء المحجّبات في سوريا، يوماً بعد يوم، وخصوصاً في أوساط الشابات. نراهنّ جالسات في مقاهي الرصيف التي تكاثرت بدورها في هذه السنوات الأخيرة. زمرٌ من الشباب، ذكوراً وإناثاً، محجّبات أو سافرات، بعضهم يحتسي القهوة وآخرون البيرة. لا تبدو الأحاديث حيويّة، حتى أنّها تظهر دون قيمة. يدور النقاش حول الفنّ والثقافة وعن احتفالات هذا العام: فدمشق هي عاصمة الثقافة العربية لسنة 2008.
تمر الذكرى العاشرة لرحيل نزار قباني من دون أن نتذكره. ليست هناك وزارة ثقافة عربية، بما في ذلك وزارة الثقافة السورية، أو مؤسسة ثقافية أهلية سورية أو عربية أعلنت أنها تريد أن تتذكر نزار قباني.شاعر بحجم نزار قباني، وتأثيره الصاخب في الحياة الثقافية، وفي عالم الفن والغناء، وحتى في السياسة والمجتمع، يُنسى بعد موته، ولا يتذكر في اللحظة العربية الراهنة؛ إنها دلالة على الهاوية التي وصلتها الحياة العربية وانشغالنا برياح الكارثة التي تهب علينا من كل حدب وصوب.
آفاق: تعكف منظمة تدعى "المسلمون المناهضون للشريعة" على صياغة ما وصفته بقرآن جديد من خلال حذف الآيات التي تقول إنها تدعو الى العنف في القرآن. ويأتي ذلك مع جهود مماثلة يبذلها بعض المسلمين في تركيا بهدف مراجعة النصوص الإسلامية.
نشرت كلنا شركاء بعدد 14 أذار 2008 تحقيقا مطولاً عن معانة طلاب وخريجي ومدرسي كلية التربية الموسيقية بجامعة البعث بعنوان (كلية الموسيقا في حمص نشاز وإيقاع غير مضبوط), وتسبب التحقيق المذكور بمتابعة كبيرة من قبل طلاب جامعة البعث ومن عمادة الكلية ,التي استدعت عدداً من الطلاب لتسألهم عن دورهم في إعطاء المعلومات ( لكلنا شركاء ), ومع أن الجهد المبذول لإنجاز التحقيق لا يدخل من باب البازار ولكن من المستغرب أن تقوم المدعوة (سوزان إبراهيم) صحفية وشاعرة بعد الدوام (هكذا يقال) وووو....بلطش التحقيق وقصقصته وفصفصته وإعادة تدويره بطريقة غير مهنية لختمه باسمها ونشره في موقع (سيريا ستيبس) بتاريخ 14 /4/2008, ولم تكلف الصحفية الشطورة نفسها عناء تغير بعض الأخطاء اللغوية التي وقعنا بها بل لطشته على عجل كما يفعل (؟؟؟
أعتذر عن تلبية دعوة المكتب الصحفي لوزارة الثقافة لزيارته والاطلاع على المنجزات الثقافية؛ وإن كنت أقبل دوما دعوة الأستاذ نجم الدين السمان، مدير المكتب، بصفته الشخصية. وعدم استجابتي لهذه الدعوة لأن معاينة الحال الثقافية لا يكون من خلال الاطلاع على أوراق الوزارة وقراراتها ومقالات السيد الوزير أو مكتبه الصحفي، بل في الشارع وفي الأحياء والبلدات والقرى والمدارس والجامعات، أو حتى من خلف مكتبي (شكرا للفخامة) حيث أستهلك ثقافة وأنتجها، فلا أراني أحتاج للمشاركة في الدبكات الوزارية كي أقول قولي في حال الثقافة.
رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...

الدفتر الأصفر

09-كانون الأول-2017

ماريان إسماعيل

خاص ألف

هذه الليلة
مثل كثيرات بلا حبيب
سأصنع خبزاً

كما لو أنك ميت

09-كانون الأول-2017

لقمان ديركي

خاص ألف

وحدي أمام نافذة
لا مشهد خلفها
البيت كئيب

من ينتعل حذائي بعد موتي ؟!

09-كانون الأول-2017

أحمد بغدادي

خاص ألف

ــ الثورةُ ماتت
ولم يبقَ منها سوى القتلى
الذين قتلوا باسمِ الأنبياءِ

أنخطفُ إليكِ

09-كانون الأول-2017

حسان عزت

خاص ألف

اضعُ بين يديّ رأسي ..
اتمرمرُ بمعني ..
انجلي إلى غمام ..


سانتا

09-كانون الأول-2017

غياث منهل

خاص ألف

-"لا عليك،
الجميع يعتقد ذلك،
أعني الكثير منهم."

الأكثر قراءة
Down Arrow