Alef Logo
مقالات
أعتذر عن تلبية دعوة المكتب الصحفي لوزارة الثقافة لزيارته والاطلاع على المنجزات الثقافية؛ وإن كنت أقبل دوما دعوة الأستاذ نجم الدين السمان، مدير المكتب، بصفته الشخصية. وعدم استجابتي لهذه الدعوة لأن معاينة الحال الثقافية لا يكون من خلال الاطلاع على أوراق الوزارة وقراراتها ومقالات السيد الوزير أو مكتبه الصحفي، بل في الشارع وفي الأحياء والبلدات والقرى والمدارس والجامعات، أو حتى من خلف مكتبي (شكرا للفخامة) حيث أستهلك ثقافة وأنتجها، فلا أراني أحتاج للمشاركة في الدبكات الوزارية كي أقول قولي في حال الثقافة.
الاستبداد والتربية يقول الكواكبي:" خلق الله في الإنسان استعدادا للصلاح واستعدادا للفساد, والإنسان لا حدّ لغاياته رقيا أو انحطاطا ". يعتقد أن الإنسان أقرب إلى الشر منه للخير مستندا بذلك باقتران اسم الإنسان في القرآن بأوصاف قبيحة مثل ظلوم, غرور, كفّار, جهول و أثيم, " الإنسان في نشأته كالغصن الرطب, فهو مستقيم لدن بطبعه, لكن أهواء التربية تميل به إلى يمين الخير أو شمال الشر, فإذا شبّ يبس وبقي على ميوله مادام حيّا ".
يبدو أن السيد لؤي حسين كاتب مقالة  "ثقافة السوق الاجتماعي /الإصلاح الثقافي" لا يلمس المتغيرات سوى من وراء مكتبه دون أن يعاينها على أرض الواقع, ولهذا تبدو مقالته مستغرقة في التنظير, فإذا أرغمه سياق مقالته على استشهاد محض, استعان بشواهد لم يعاينها على أرض الواقع قبل أن يباهي بأنها مفحمة جدا..ومن ذاك,قوله: بأن وزارة الثقافة سلطة ثقافية مسيطرة ومهيمنة على الثقافات الأخرى وليست مديرة لنشاطاتها وإنتاجها, ويضيف بأنها لاتعترف بوجود قطاع ثقافي خاص ثقافي لا يقل وطنية عن القطاع العام الثقافي, وفي قوله هذا تعميم لا يستند إلى حقيقة على الأرض, ولا نعتقد أنه قرأ مقال وزير الثقافة الحالي المنشور في جريدة شرفات, العدد24, تحت عنوان: الثقافة..فعل شعبي
اهتمّت كتب السّيرة النّبويّة و كتب التاريخ و كتب الأخبار بمعناها العام بإيراد شواهد مختلفةتثبت نبوّة محمّد. قسم هام من هذه الشواهد يرتبط بالدّيانة الوثنيّة من حيث العناصر الحاضرة فيه و طبيعة النظرة إلى الوجود التي ينطلق منها، و يمكن أن نقسّم الشواهد الوثنيّة إلى قسمين: شواهد قوليّة و شواهد عمليةّ
حفر المهرجان السنويتقيمه مديرية الثقافة بالرقة، اسه وتقاليده في الثقافة السورية، وكانت نسخته الرابعة، التي انتهت منذ أيام إضافة جيدة إلى ذاكرة الشعرية التي يراها الشاعر اللبناني بول شاؤول الحصن الأخير للإنسانية في مواجهة الزيف والتسليع والثقافة الاستهلاكية. فللعام الرابع على التوالي تنجح مديرية الثقافة بالرقة في تنظيم تظاهرتها الشعرية السنوية الكبيرة، في حشد لافت لأبرز الشعراء السوريين والعرب، وبدعم من الفعاليات الاقتصادية المحلية، إضافة إلى بعض المؤسسات الحكومية الأخرى.
رغبة منا بالتعامل حسب مايمليه علينا ضميرنا الصحافي .. ولأن من حق أي فرد أن يرد على ما يعتقده خطأ حدث فنحن ننشر هذه المادة رغم عدم قناعتنا الشخصية بما جاء فيها .. رغم أننا نرغب بكل جواحنا أن تكون كل وزارات الدولة على هذا القدر من المسؤولية ألف
في زيارة للشيخ "أبي العباس" في منزله الواقع في منطقة الوعر في محافظة حمص، التي قمنا بها بداعي ما سمعناه من الناس من قيل وقال عنه بين مشكك ومتيقن، عن عمله المرتبط بالسحر والجن واستحضار الأرواح، وجمع الأحجار وفروع الأشجار الغريبة الشكل، وتلوينها لتصبح أغرب، وادعائه بأنها أرواح وأشباح تم مسخها. أردنا أن نقطع الشك باليقين، ونوضح المبهم من حياة الشيخ. ولكن – للموضوعية – تركنا لكم حرية الحكم.
القاص المبدع، والصحفي المتميز، جميل ألفرد حتمل الذي رحل بصمت الملائكة كما لو أنه سِرٌ سماوي ترك إرثاً من القصص القصيرة التي لم تكتب لتقرأ وحسب، بل كي تشم وتضم، لكونها مقطوعات مستحمّة بماء الشعر، تمنح القارئ نفَساً يفوق كلّ هذا الحزن الكامن بباطن الهروب من الاكتئاب .كتب القصة القصيرة باكراً حين ظهرت ميوله الأدبية في المرحلة الثانوية، فكان خاله حكمت هلال منبعاً لمكتبة هائلة مليئة بروائع الأدب، وتنوع كتبها الكبير أعطى للكاتب تراكماً لا ينقصه سوى موهبته لتنتج بين يدينا مجموعاته القصصية الخمس الرائعة وهي بالتسلسل : «الطفلة ذات القبعة البيضاء» و«انفعالات» و«حين لا بلاد» و«وقصص المرض قصص الجنون»و«سأقول لهم» والمجموعتان الأخيرتان صدرتا بعد وفاته .
أنا شخصيا نشأت في أسرة أبوية , و لا أستطيع أن أفهم صراحة مشاعر المثليين جنسيا بشكل ميئوس منه.. كان الوسط الذي عشت فيه يقدس الاستبداد الأبوي المبني على النسخة الأخلاقية السائدة , هذا جعل من المستحيل بالنسبة لي أن أفهم المثليين جنسيا حتى اليوم.. يوما ما كانت المثلية الجنسية بالنسبة لي كابن مطيع لهذه الأنساق المتتالية الهرمية من القهر و الاستبداد مجرد شذوذ جنسي..لكن قصص الحب بين المثليين جنسيا خلقت عندي , أنا ابن الأسرة الأبوية التي تحول كل ما هو خارج السائد الأخلاقي إلى تابو محرم محظور
بادرت: أريد تعلّم السحر. حملق المجوسي فيها. كانت ترتدي جينزاً عتيقاً وقميصاً عادياً، وفي عينيها تلك النظرة المتحدّية التي تعتلي الوجوه الخجلة لا سيما في غياب أي حاجةٍ اليها.فكّر: لا بد أنني أبلغ من العمر ضعف عمرها. لكنه أدرك على رغم ذلك أنه قبالة رفيقة روحه.
رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...

جسد بطعم الندم ــ نص روائي..

21-تشرين الأول-2017

علي عبدالله سعيد

خاص ألف

سردي
السري
يبدأ

الهُبوط بِالنَّهديْن معاً

21-تشرين الأول-2017

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

_ لا يا حبيبي.. لا..
الوقتُ مازالَ باكِراً
وأنا أُحِبُّكَ هكذا

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

مديحة المرهش

خاص ألف

عارٍ أنت في كهفي،
سأزمّلك بقصيدة معلقةً
على جدار كعبتي

ذرتك سلمى

21-تشرين الأول-2017

أحمد المعمري

خاص ألف

وَمَرْكَبُنَا يَعْلُوُ فَلَا شَيْئَ فَوْقَهُ
وَيَدْنُو كَشَاهِينٍ تَحَسّّسَ أَعْفُرَا
أَعَاذِلُ هَذَا الْعَيْشُ لَا مَا أَرَيْتِنِي

مقابلة مع نفسي

21-تشرين الأول-2017

وائل شعبو

خاص ألف

: ما هو الفن؟
وهم
لا غبار عليه.
الأكثر قراءة
Down Arrow