Alef Logo
مقالات
في استفسار لإحدى الفتيات الفرنسيات ، عن صورة الرجل الغربي ، في مخيلة المرأة الشرقية . إذ كنت أتحدث عن صورة المرأة الغربية بالنسبة للرجل الشرقي ، فهي التي تنام مع أي رجل ، وطبعا أنا لا أعمم على الإطلاق ، بل أتحدث عن صورة المرأة الغربية بالنسبة للأغلبية العربية ، لذلك يحلم الكثيرون من المشارقة ، بالمجيء إلى أوربا ، لمصاحبة أكثر عدد من النساء ، فالمرأة الغربية ، ليست لديها محظورات جنسية ، وتنام مع أي رجل تصادفه .
أيّ امرأة لا تتشبّه بشهرزاد، وهي تحنو على رجل عصفت به النّرجسيّة الذّكوريّة التي لا تقتل أجساد العذارى بل تسحق النّفوس؟ يوجد شهريار أو شيء من شهريار داخل كلّ رجل لا تخيفه المتعة الأنثويّة فحسب بل تذهب بعقله، ولا يريد الحبيبة لنفسه فحسب، بل يريد استئصال آثار الآخر على جسدها وروحها.
وبالتالي للخلاص مع الأخذ بعين الإعتبار كل التفاصيل التي تسم الطرفين كما يتصف بها المجتمع الذي نعي نحن تمام الوعي حول خصوصيته وطبيعتة وآليات العمل فيه ومدى إمكانية إحداث الأثر فيه وطبيعة هذا الأثر الذي يمكن إحداثه ؟(ونحن أكثر دراية ومعرفة بتشخيص هذا المجتمع من الإسلاميين أنفسهم على فكرة)ف إذا ما أراد الطرف الآخر أن يكون شريكاً في هذه الصيغة البناءة كما وأهلاً وسهلاً دائماً
تسمع بتسميات متعددة لهؤلاء الذين لا يؤمنون بدين معين، وهو الدين الذين ولدوا وهو مفروض عليهم بسبب أنتما آبائهم لهذا الدين . هذه التسميات متعددة مثل العلمانيين واللادينيين والعقلانيين والملحدين، ولضخامة التسميات الاصطلاحية وتظن أن مثل هؤلاء يشكلون نسبة عالية في المجتمع العربي الإسلامي .. ولكن حين تدقق في الأمر تكتشف أنهم لا يشكلون إلا نسبة صغيرة من المجتمع .. فالمسلمون المؤمنون بدينهم على درجات إيمانهم هم الأكثرية الغالبة ولا أعتمد على إحصائية حقيقية حين أقول أن المؤمنون يشكلون نسبة 95 بالمائة من مجموع الشعوب الإسلامية ويبقى 5 بالمائة لإولئك الذين لا يؤمنون .
حين يَعشق الرجل يؤنث
والجملة للناقد الفرنسي رولان بارت! لهذا فهي اعتراف بأن العشق سمة أساسية من سمات الأنوثة، باعتباره، أي العشق، صنوا للغوص في الآخر، وأقصد الآخر هنا بالمعنى الاجتماعي لا بالمعنى البيولوجي فحسب، وباعتبار أن العشق كذلك صنو لتأليه الآخر وجعله الأسبق في سلّم الأولويات! وهذا ما عملت الأنثى دوماً على إثباته، ولنقل الأنثى بالمعنى المطلق دون أن نغفل الفروقات الفردية والاجتماعية والزمانية والمكانية والإيديولوجية وغيرها.
"...يا باب الورد قلْ لي: وينها اللي كلّ دقيقة تمتحني وتعنّ بالبال/ وهي تسكنْ حنايا الروح/ مع البحرين/ يا باب الورد حصّة وين؟/ ولا أظنك تجاوبني/ والليالي معاك تميل/ وأنا واقف وقدامي/ كتير أبواب..." مستحيلٌ أن تستمع إلى هذه القصيدة بصوت شاعرها مع موسيقى محمد قاسم حدّاد إلا وتتجمّع الدموعُ في مآقيك. وحينما يصل الشاعرُ إلى سؤاله الطفوليّ الموجع: "يا باب الورد حصّة وين؟" ستضبط دمعةً وقد خانتكَ وطفرت. ليس فقط بسبب الغُصّة التي تغمرُ صوتَ الشاعر مع هذا السؤال، بل لأنه السؤالُ الأصعب الذي لن يجيب عنه أحد.
تظهر بين الفينة والاخرى اقوال او فتاوى يطلقها اشخاص ، تترك تبعات ثقيلة على الامة وتدخلها في جولات جديدة من الجدل العقيم ومنها فتاوى التكفير ، وأول اختلاف حدث بين المسلمين ادى الى تكفير الطرف الاخر وقتاله هو ما حدث لمالك بن نويرة في حروب الردة وقتله على يد خالد بن الوليد، فقيل ان ابن نويرة مرتد كافر يجب قتاله فيما قال اخرون بانه مات على الاسلام الا انه وقومه امتنعوا عن دفع الزكاة للخليفة لسبب ما ، وبعد حروب الردة تجرأ الخوارج على تكفير مخالفيهم واستباحوا حرمهم واباحوا قتلهم ، فالتكفير ليست عملية بريئة مجردة من التبعات وانما هو عمل يؤدي بالنهاية الى قتل واراقة دماء.
حاز الروائي السوري خالد خليفة وخمسة آخرون على جائزة البوكر في مرحلتها الأولى .. تناقلت وكالات الأنباء العربية الخبر وكتب عنه لكثيرون .. ومنذ علمنا بالخبر فكرنا ، ولمعرفتنا المسبقة بأن أحدا لن يهتم إعلاميا بهذه الجائزة التي حصدها خالد خليفة عن روايته مديح الكراهية ، وإن أحدا لن يعنى ولن يكتب عنه كما يكتب عن فوز أديب مشهور ، أو شاعر كبير اعتاد الصحافيون المرتزقة بتمسيح الجوخ لهم والارتزاق باستخدام أسمائهم لهذا كانت المفاجأة كبيرة بالنسبة لهؤلاء.. فهذا اسم جديد يخترق قائمة الكبار. وتردد في أوساط الصحافة .. أين الأسماء الكبيرة ..؟؟ كيف يسمح لكاتب شاب باختراق عالم الكبار .. وووو.
عيد حب سعيد للجميع
تعالوا إليَّ أبارككم، أنا المبارك. تعالوا إليَّ أعمدكم بماء الياسمين، أنا المعمدان.. يا عشاق العالم أتوني مبللين بماء الحب المقدس، أتوني مطهرين بلحظة الرغبة.. أنا رب المتعة، أنا ..... أنتم.
مصعب العزاوي سيق مخفورا ومقيدا إلى سجن عدرا بانتظار محاكمتهلم نخف .. ولم نخضع لطلباته .. وأكدنا له أنه إذا كانت لديه وثائق تنفي ما جاء بالشكوى فليرسلهاالقضاء كفيل بإعادة حقوق الطلاب إليهم وإلى جميع الضحايامحامي الضحايا يقول مامن إفراج بكفالة
رئيس التحرير سحبان السواح

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

سحبان السواح

يخشى العالم المتحضر أن يحدث في سورية ما يحدث في دول الربيع العربي من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية في الدول التي سبقتها كتونس التي لم تستقر بعد رغم الفترة الزمنية...

هالات

18-آذار-2017

جنى بيطار

خاص ألف

السواد يتضح اكتر..
وكلما اتضح
يخبو قلبي

مقامات المدن الحالمة على شرفات الشغف والله

11-آذار-2017

زكريا السقال

خاص ألف

وهموم النساء
وفرح الأطفال
ومضى لما يريد.

قبر جماعي

11-آذار-2017

عايدة جاويش

خاص ألف

أخذوا ظِلالهم المُتَكَسِرة
على عَتَبات الضوءِ
على فوهةِ بندقية

آن الأوانْ

04-آذار-2017

رسلان عامر

خاص ألف

تسأليني..
ما الذي أقراه فيكِ؟
أهو سر الوجودِ..

حيت أراك

04-آذار-2017

خاص ألف

كم شهقةً تلزم صهيل شوقي
كي يهدأ
حين اراك

الأكثر قراءة
Down Arrow