Alef Logo
الفاتحة
              

ماذا فعل النفط بأصحاب النفط في السعودية والخليج

سحبان السواح

2009-10-23



بداية نؤكد أن هذه الزاوية لا تقترب من الشعب السعودي بالعموم، فنحن نكن لهم كما نكن لكل الشعوب المنهوبة ومسلوبة الحقوق المادية والمدنية كل اود والتضامن. بل هي تتحدث عن أثرياء النفط، وليس اي أثرياء إنهم من يستطيعن دفع خمسين ألف دولار ثمن نصف اسعة لإفقاد طفلة عذريتها.الروايات التي تروى عن أثرياء السعوديين في أوروبا، وعن الكويتين بعدهم، وعن الخليجيين عموما، حول هوسهم بالجنس، وبالقاصرات تحديدا، أكثر من أن تحصى. وآخر خبر نقلته وكالة د ب أ لندن يقول:

كشفت الشرطة البريطانية 'سكوتلاند يارد' أن الفتيات البريطانيات العذارى اللائي تبلغ أعمارهن 12 عاما يتم بيعهن لأثرياء عرب بمبالغ تصل إلى 50 ألف جنيه استرليني (321،81 ألف دولار) مقابل ممارسة الجنس لمرة واحدة فقط.
وذكرت صحيفة 'صن' البريطانية الاثنين أن بعض الآباء يجبرون فتياتهم الصغيرات على ممارسة البغاء، ومن ثم يبيعونهن إلى أثرياء مهووسين بممارسة الجنس مع الأطفال.
وتمكن أفراد شرطة شعبة مكافحة الرذيلة في بريطانيا من رصد ثلاث نساء ورجل من مانشستر بعد تصويرهم سرا وهم يعرضون ست فتيات تتراوح أعمارهن بين 14 عاما و23 عاما إلى قواد في فندق خمس نجوم في غرب لندن.
وسجلت الشرطة أيضا أشرطة مصورة للعصابة يجرون فيها استعدادات لبيع فتيات أصغــر سنا، وربما فتيات لم يصلن لسن البلوغ بعد. وأوضح مسؤول الشرطة أن الشبكة لها فروع فى نيوكاسيل وليفربول.
وقال مسؤول بارز في الشعبة 'عثرنا على فتيات صغيرات يعرضن لممارسة الجنس...هؤلاء من أصغر الفتيات اللائى وجدنا أنهن يعرضن لممارسة الجنس معهن. العصابة جشعة جدا وكل هذا من أجل المال... ممارسة الجنس مع عذراء تبلغ من العمر 12 عاما أو أقل يتكلف 50 ألف جنيه استرليني'.

الوكالة لم تحدد جنسية هؤلاء الأثرياء إلا أن الشائعات التي سرت أوضحت أنهم في معظمهم سعوديين وخليجيين
بعد أن قرأت الخبر اتصلت بصديق يقيم في أوروبا، متنقلا بين دولها بسبب عمله فأكد أنهم سعوديون وروى لي قصة عن شاعر مشهور سعودي زار بلدا أوروبيا " انتبهو إلى صفته شاعر" وطلب من صديقي الذي هو صديقه أنه مستعد مقابل عشرة ألاف يورو أن ينكح أي فتاة تحت الثامنة عشر

فقال له صديقي ببراءة :

يمكنك أن تحب و تضاجع مجانا

قال لا أريد فتاة صغيرة أزيل بكارتها

وتابع صديقي أن هذا الشاعر ذاته عرض عليه أن ينكحه أي الشاعر يريد أن يُنكح أيضا . يقول صديقي والذي أثق بكلامه:

طلب مني أكثر من مرة أن أنكحه و لكن ليبس بشكل مباشر

فقلت له أنني لا أحب الرجال ويتابع صديقي ويقول ولكنه لم ييأس وظل يلاحقني ويقول لي أن يحبني و ان طيزه حلوة

إلى ان تعرف على عاهرة جزائرية بدأت تشلحه نقوده على سنة الله و رسوله و تخرج كل يوم بعد منتصف الليل قائلة أنها عندها مواعيد مع امها .. مع اختها لتمارس الدعارة وهو مقتنع بحججها لماذا لأنها تصلي ..

يسأله صديقي هل أنت متأكد من صدقها فيجيبه بالتأكيد أنها صادقة يا.... لأنها تصلي أمامي و تتوضأ. هي تصلي وتتوضأ وتذهب لتمارس العهر فالله سيغفر لها حسب قناعاتها.

ويتابع صديقي حكاياته عن مغامراته مع السعوديين وشذوذهم فيقول اسمع هناك فنان سعودي وملحن كبير يلحن لكبار المطربين وكنت مكلفا بلقائه لصالح محطة تلفزيونية كان دائما يطلب مني أن يضاجع فتاة عذراء وهو مستعد أن يدفع لها ما تريد ذهبت لعنده كي اعمل معه حوار

فوجدت أنه أستأجر طابقا كاملا في في المدينة الأوروبية وعنده حرس ومرافقة والفندق أشبه بالقصر ولكنه تافه وفارغ رغم مهارته الموسيقية العربية وهمه الوحيد كان مضاجعة فتاة عذراء صغيرة السن.

طبعا رفضت، وطبعا وجد هو من يلبي له غرضه فقد روى لي فيما بعد مغامرته مع فتاة في الخامسة عشرة وكيف أزال لها بكارتها وكانت تبكي.

ما رواه صديقي لم يرق إلى حكايات أمراء السعودية الكبار، ولا إلى شذوذهم التي تتناقلها وكالات الأنباء والصحافة. ومن يبحث يجد الكثير.

هؤلاء هم المدافعون عن الدين وعن النقاب وعن الحجاب، هؤلاء هم خدام الحرمين الشريفين والمكلفون برعاية حجاج البيت الحرام..

ويطرح السؤال نفسه: ماذا لو تبرع هؤلاء بما يدفعون ثمن بكارات البنات صغيرات السن لتنمية الدول العربية. سؤال ساذج، أعرف، ولكن لم أستطع ألا أن أطرحه.

باختصار مهمة دول الخليج لكي تحتفظ بنفطها وعروشها إنفاق أموال النفط على الترهات، وممنوعون، وبقرار أمريكي غربي من إنفاقها على التنمية أو التسلح أو التقدم بأي شكل من الأشكال.

يا خادم الحرمين فقط لو تحترم نفسك قليلا وتتخلى عن تلك التسمية التي أسبغتها على نفسك.

























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

الجنسُ المُقَدَّسُ .. والجنسُ المُدَنَّسُ.. بينَ ديانةِ السَّماءِ، وديانةِ البَشَرِ.

10-حزيران-2017

وكان لي حبيبة اسمها شام

03-حزيران-2017

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow