Alef Logo
الفاتحة
              

العرب يستمنون مخدرين على مسلسل باب الحارة

سحبان السواح

2009-09-18


لأننا شعب تعود أن يَكذب ويُكذب عليه. يَسرق القليل، ويُسرق منه الكثير. يُخيف من هو أضعف منه، ويموت خوفا ممن هم أقوى منه. شعب تربى لمئات السنين على أن يكون مهانا، ومستضعفا، وذليلا، ودون سند. لذلك كله يمتعه مسلسل كمسلسل باب الحارة بأجزائه كافة، يمتعه أن يجلس ليلا ليرى الكذب ويصدقه، يرى انتصار حارة شامية صغيرة على جيش فرنسا الذي قصف البرلمان حين لم يعد أمامه مفر من ذلك، وأذل الشعب السوري لمدى طويل، ومع ذلك يصدق عنترية معتز، وهدوء واستقامة عصام وقبلها في الجز الثالث أبو شهاب وفي الأجزاء الأولى أبو عصام، وشهامة أبو حاتم ويضحك على أبي بدر، شخصيات كرتونية تجعلنا نسترخي فنحن شعب منتصر "ماشاء الله علينا" ولا أحد يقدر علينا.
كما حين لم يكن هناك تلفزيون، وحين يحكي الحكواتي قصة الزير سالم وعنترة وأبو ليلى المهلهل. كان رواد المقاهي يخرجون والنشوة تتملكهم، فهؤلاء الذين حكى عنهم الحكواتي منتصرون دائما على أعدائهم، وبالتأكيد سينتصرون هم كذلك على أعدائهم.
من منكم يتذكر نصرا للعرب في عصرنا الراهن، من منكم يتذكر نصرا منذ استقلالنا عن الإمبراطورية العثمانية بتحريض من الغرب وتصديقنا لمقولة أمة عربية ووطن عربي. من منكم إلا وتحمس لنصر الآخرين الذي لم يستطع أن يحققه هو. ألا يعني هذا أن المحطات التلفزيونية التي تمول مسلسلا كباب الحارة أو غيره من المسلسلات المشبوهة، تريد منا أن نصدق ما يكتبه لنا كتاب لا يصدقون هم ما يكتبون.. ويقبضون مبالغ هائلة ثمن كذبهم، من أجل أن يجلس ثلاثمائة مليون عربي ونيف يتجمدون أمام شاشات التلفزيون يشاهدون الكذبة الكبرى ويحلمون بنصر قادم وقريب على عدوهم الصهيوني.. فما دامت حارة دمشقية انتصرت فلماذا لا ننتصر نحن أيضا. مع أنهم يرون النازحين والمهجرين يسكنون إلى جوارهم ويستمتعون معا بنصر حارة على جيش فرنسا العظيم.
يكذب من يقول لكم أنه يشاهد باب الحارة ليكتب عنه، أو لينتقد، أو ليشاهد تفاهاته، بل يشاهده لأنه يرضي شيئا في داخله، كما الاستنماء تماما، يعطيك الحس بالراحة وكأنك قمت بفعل الجنس، وحقيقة الأمر أنت لم تفعل سوى استخدام خيالك ويدك لتستنمي وترتاح من احتقان طويل .. طال زمنه كثيرا.
باب الحارة عملية استنماء جماعي يمتد من المحيط إلى الخليج، إلى العرب المهاجرين في أصقاع الدنيا، يستنمون كل ليلة وهم يشاهدون باب الحارة، ثم يذهبون إلى فراشهم وقد فرغوا شحنة كانت تضغط على أحشائهم.
هي كذبة كبرى، تريح الكثير من الحكام العرب، الذين يرون أن كذب محطات التلفزة يساعد على تخدير شعوبهم ليستطيعوا تمرير صفقاتهم المشبوهة وشعبهم مخدر.
هذا نحن ولنعترف؛ شعب مقموع، ومخدوع، ولا نستطيع أن نفعل شيئا، لذلك ليس أمامنا إلا أن نحلم مستفيدين من قصص خيالية يمكن أن تتحقق يوما ..
أقول لكم لاشيء سيتحقق.. وليس من صلاح الدين جديد.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

السياسة في بلادي عهر

13-أيار-2017

متاهات الغربة

06-أيار-2017

فاتحة ألف من العدد الأول للمجلة المطبوعة 1/1/1991

29-نيسان-2017

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow