Alef Logo
الفاتحة
              

البحث عن السلام المفقود

سحبان السواح

2009-03-22

لم أكن يوما من دعاة العنف، أو الدعوة للحرب والقتل والتدمير.. ولكن في الوقت نفسه لم أكن أُعنى بما يجري على الساحة المحلية والدولية بقدر ما أُعنى بما يدور على الساحة الثقافية مع علمي الأكيد أن لا اختلاف، أو بالأحرى لا فصم، بين ما هو ثقافي وبين ما هو سياسي. فالسياسة ستترك بصمتها على المبدع شاء أم لم يشأ.
ولكن في هذه الأيام ومع التطورات الدولية الأخيرة التي بدت مع زوال بوش وقدوم أوباما وما يجري على الساحة مجددا من حديث عن سلام طال الحديث عنه، وكلما اقترب عاد للابتعاد لسبب واه تضعه إسرائيل لعرقلة هذا السلام الذي بكل أحواله، وبأية شروط كانت، لن تقبل به، لأنه ليس في مصلحتها.. فخساراتها بقبوله أكبر بكثير من رفضها وعرقلتها له، في هذه الأيام عاد الأمل في سلام عادل يحوم في المنطقة من جديد.
دفعني لهذا الحديث فيلم قصير شاهدته وقد وصلني عبر الإيميل ترونه مرفقا بهذه المادة يقول في نهاية الفيلم ننقله كاما جاء في الفيلم : ( يبدو أنه أمر خيالي. يشابه الأحلام ولكن إذا نؤمن به نحن المواطنون سنرى الحلم يتحقق أدخلوا إلى الموقع " يشيرون إلى موقع محدد " وأخيرا نوقع لإنهاء الخلاف.)
سهولة وليونة الكلمات التي طرحها الفيلم دفعتني للتفكير بحربين كبيرتين حدثتا في الجاهلية الأولى وهي حرب داحس والغبراء التي استمرت أربعين عاما وحرب البسوس التي استمرت مثلها حسب الرواة . بعدها تم الصلح وقامت معاهدات سلام وسارت أمور القبائل العربية كما يجب.
لن أشبه إسرائيل بقبيلة عربية ولكن أتحدث عن الزمن وعن العداوة التي يمكن نسيانها في حال كان يؤدي إلى سلام لا غالب فيه ولا مغلوب لا مستفيد ولا مظلوم.
الفيلم الذي شاهدتموه فيما أعتقد ، يقول نحن شعب إسرائيل لا قادتها التي تهمهم السياسة والحكم والسلطة والتوسع ولا متدينيها التي تحكمهم توراتهم ومصالحهم بل الشعب الذي لا ناقة له ولا جمل بما يجري يرغب في السلام مع أمثاله من العرب نحن الذين لا ناقة لنا ولا جمل أيضا .. هو خلاف بين الحكام العرب الذين هم أصلا مختلفون فيما بينهم ولكل سببه الخاص لكي لا يكون السلام وبين سياسي إسرائيل وأحزابها الدينية التي كلما اقترب السلام وقفت بوجهه وهي، الأحزاب الدينية " التي ترجح كفة حزب ما في الانتخابات لتشكيل وزارة تحكم البلاد.
ما يقوله الفيلم أن الأمر ليس منوطا بحكامه ومصالحهم بل بهم كشعب ويطلب منا أن نفعل مثله نواجهه كشعب لديه رؤيته للسلام ومطالبه العادلة وأراضيه المحتلة .
هو حلم أو أنه كما قالوا يشابه الأحلام .. فهم كمواطنين يطلبون من أهلهم ومنا أن نوقع لإحلال سلام عادل بيننا كشعوب مقيمة وموجودة في المنطقة طبعا لن نناقش هنا شرعية وجودهم فهذا أمر انتهى منه العالم منذ أربعين عاما واختيار الأربعين هنا للتوافق مع الحربين الذين مروا بتاريخ العرب واستمرتا أربعين عاما .. ربما كان الرقم للتفاؤل.





تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

الجنسُ المُقَدَّسُ .. والجنسُ المُدَنَّسُ.. بينَ ديانةِ السَّماءِ، وديانةِ البَشَرِ.

10-حزيران-2017

وكان لي حبيبة اسمها شام

03-حزيران-2017

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow