Alef Logo
الفاتحة
              

طلب لجوء إنساني إلى دار للعجزة

سحبان السواح

2008-11-06


لأنني كرهت كل شي ، قرفت من كل شيء، ما عدت أومن بأي شيء، فانا وبكامل قواي العقلية وأهليتي القانونية أطلب اللجوء الإنساني لدار للعجزة من أية جهة كانت حتى لو كانت من أمريكا التي كرهتها طوال عمري واعتبرتها كائنا مسخا يتحكم بالعالم منذ نشأته وتكونه الأول . وسيستمر كذلك حتى مع مجيء أوباما الذي سهر العرب حتى عن بكرة أبيهم منتظرين ظهور النتائج وكان ابتهاجهم به وكأنه المخلص القادم .. يا للسخرية.
لأني كرهت المنافقين والجهلة ولصوص البشر فأنا أطلب اللجوء الإنساني في أرقى دار عجزة في هذا البلد، وهذا أحد حقوقي، أو النفي إلى أبعد مكان في سورية حتى لا أرى أحدا، ولا أتحدث مع أحد ، فلا أسمع أكاذيب ولا آكل لحم أحد.
لأني كرهت أن أرى الجاهل عالما ، واللص مديرا عاما ، والمنافق وزيرا والمرتشي محافظا والمحتال رئيسا للبلدية ، لأني أعلم أنني في بلد أليس في بلاد العجائب كل شيء صار فيه بالمقلوب والمنافق صادقا ونصف المتعلم أديبا واللص بأدلة واضحة مسؤولا ما في التلفزيون العربي السوري .

ولأني كرهت سؤال أجهزة الأمن بكل فروعها عني وأنا الذي لم يعمل بالسياسة يوما بمعناه التنظيمي ولم أخرج في مظاهرة ولم أعتصم مع معتصمين.
وذلك لم يكن جبنا بل لأني كنت أعتبر أنه بالثقافة وحدها يحيا الإنسان ، واعتبرت أن لكل عمله ولكل أسلوبه في العمل في وقت يتظاهر فيه الناس من أجل حقوق الإنسان كنت أكتب عن حقوق الإنسان وفي وقت كان يعتصم الناس ضد قضية ما خارجية أو داخلية كنت أكتب عن جذور وأسباب تلك المشكلة ..
لأني كرهت الأصدقاء المنافقين، واللصوص الأصدقاء ، وكرهت رفاق الأمس ورفاق اليوم ولأني ما عدت أؤمن بالصداقة ولا بالحب ولا بالكرامة ولا بالعدل ولا بالقيم الاجتماعية,,
لأني كرهت أن أكون في بلد يقيم مهرجانا للسينما وليس لدية جمهور ولا صالات سينما ومهرجانات للأغنية العربية الأصيلة وليس لديه من يصغي إلى تلك المهرجانات ..
لأني كرهت مشاهد القتل الجماعي في الأفلام التي تبثها القنوات المجانية التابعة لدول البترول وقرفت من الدماء التي تسال بها والخيانات التي تعلمك كم يمكن أن تستفيد حين تكون خائنا وكل هذا تم بعد أن هربت من المسلسلات العربية لأني ما عدت أتحملها بنفاقها وجهلها وجهل مخرجيها وممثليها وكل الكوادر التي تعمل بها وبأموالها النفطية .

لأني لم أستطع الانتحار، ولم أجد قاتلا محترفا يقوم بالمهمة عني، فقد طلب مبلغا أكبر من طاقتي. فأنا أتوجه إلى أهل الخير، طبعا من ضمنهم من ذكرتهم في كل ما كتبته أعلاه لأن أهل الخير ماعادوا موجودين خارج هذه الدائرة.. وأناشدهم أن يدفعوا تكاليف إقامتي حتى مماتي في دار محترمة للعجزة تحترم شروط إنسانيتي .. فقط أبسط الشروط ، أن آكل وأنام وأظل بعيدا عن أي وسيلة إعلامية.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

الجنسُ المُقَدَّسُ .. والجنسُ المُدَنَّسُ.. بينَ ديانةِ السَّماءِ، وديانةِ البَشَرِ.

10-حزيران-2017

وكان لي حبيبة اسمها شام

03-حزيران-2017

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow