Alef Logo
الفاتحة
              

لا تحزن يا أدونيس أنك لم تحصل على نوبل فمتفجراتها تقتلنا يوميا

سحبان السواح

2008-10-12


من قال إننا مستبعدون عن جائزة نوبل ؟ ومن قال إننا لا نستحقها ، فنحن نستحق كل حفنة بارود منها ، ونستحق جميع أنواع الأسلحة الفتاكة التي تطورت بعد اختراع الديناميت .. ألسنا نقصف يوميا بأطنان من متفجرات أساسها الديناميت الذي من أرباحه التي حققها ألفرد نوبل مازالت توزع الجائزة منذ بداياتها في مطلع هذا القرن.
ربما، بل من المؤكد أننا عمليا لا نستحق أية جائزة في أي فرع من فروع الجائزة ولا في أي اختصاص من اختصاصاتها .. ولكن أمريكا والغرب يشفقون علينا ويرسلون لنا من جوائزهم ما يزيد عن حاجتنا .. فمن تمويلهم للإرهاب في مرحلة من المراحل ، إلى حربهم عليه في مرحلة أخرى ، ومن تمويلهم للانقلابات العسكرية في أفريقيا وباكستان وأفغانستان والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية ومن ومن .. هي كلها جوائز نستحقها عن جدارة..فنحن إن لم نبرع في الآداب ولم نبرع في الكيمياء ولا في الفيزياء ولكن برعنا في كره بعضنا ، وفي الاختلاف مع بعضنا وفي الاقتتال مع بعضنا نتيجة فتن طائفية وغير طائفية ، مستخدمين ما اخترعه ألفرد نوبل وطوره الغرب ليصبح أسلحة فتاكة يسيطرون به على العالم . ويصدرونه لنا لنقتتل فيما بيننا حين لا يكون مزاجهم رائقا ليرسلوا لنا جوائز نوبل الخاصة بنا.
ألفرد نوبل أنقذ نفسه وسمعته في آخر أيامه وكتب وصية جاء فيها:
(( ... ويجب أن يستخدم كل ما يتبقى من ثروتي على النحو التالي :
يستثمر منفذو هذه الوصية راس المال في تأمينات مضمونة ، ويشكل صندوق توزع أرباحه السنوية على شكل جوائز تمنح لأولئك الذين يكونون قد قدموا اعظم نفع للبشرية .
وتقسم تلك الفائدة الى خمسة انصبة متساوية تخصص على الوجه التالي : نصيب يذهب الى الشخص الذي قام باهم اكتشاف او اختراع في ميدان الطبيعة ، ونصيب الى الشخص الذي قام باهم اكتشاف او تحسين في الكيمياء ، وآخر الى الشخص الذي قام باهم اكتشاف في ميدان الطب او الفسيولوجيا ، ورابع الى من قدم ابرز عمل في ميدان الادب ذي اتجاه وميول مثالية، ونصيب خامس الى من قام باكبر عمل او افضله لتحقيق الاخاء بين الامم او لالغاء اوخفض الجيوش القائمة او لعقد مؤتمرات السلام وتشجيعها … وان رغبتي الصريحة هي ألاّيوضع أي اعتبار عند تقديم الجوائز لجنسية المرشحين لها ، ولكن الذي يستحقها هو الذي يتسلمها ، سواء كان اسكندنافيا ام لا(( .
من وصية الفرد نوبل التي كتبها في 27 / 11 / 1896 م ، قبل وفاته بأسبوعين .
ولكن منذ ذلك الحين وجائزته تستخدم صد الشعوب وتقتل الشعوب وتفتك بالبشر..وفي شهر من أشهر السنة توزع الجوائز على مستحقيها من المرشحين لها وفي هذا الشهر لا تتوقف الجوائز عن الانهمار علينا لكنها توزع على الغرب أموالا وشهرة واحتفالات ..
لا تحزن يا أدونيس أنك لم تحصل عليها فكثيرون أزهقت أرواحهم من حصولهم على تلك الجوائز التي توزعها أمريكا وحلفائها على العرب والعالم الثالث
ونصيحة إذا صادف ومنحوك إياها لا تقبلها وارفضها بكل إباء وشمم.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

سحبان السواح

يخشى العالم المتحضر أن يحدث في سورية ما يحدث في دول الربيع العربي من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية في الدول التي سبقتها كتونس التي لم تستقر بعد رغم الفترة الزمنية...
المزيد من هذا الكاتب

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

قصَّةُ الصَّلواتِ الخَمْسِ، وواجبِ شكرِنا موسى.. وأتباعَهُ مِنْ بعدِهِ.

18-آذار-2017

يوميات سوري عادي

11-آذار-2017

نظرية المؤامرة

25-شباط-2017

وريث الخيانة

22-كانون الأول-2016

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

خواطر في ليلة جمعة

18-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

السمكة

04-آذار-2017

بنطال إيزنهاور / محمد مراد أباظة

25-شباط-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow