Alef Logo
الفاتحة
              

المثقف المقاول

سحبان السواح

2006-04-09

نعم بإمكاننا الآن أن نقول باطمئنان: هناك مثقف مقاول، فأمام تعدد الفرص والمؤتمرات والمهرجانات أصبحت بضاعة الثقافة بمعناها العمومي بضاعة رائجة ومطلوبة، حتى أن المثقف المقاول اضطر أخيراً إلى افتتاح فروع عدة في أكثر من عاصمة عربية على طريقة "كنتاكي"، لكن الفرق هنا، أن كل وجبة بنكهة مختلفة تبعاً لاتجاه الرياح، فما يصلح للبيع والتداول في هذا البلد، سوف يكون مرفوضاً في مكان آخر.
وهذا الرواج لبضاعة الثقافة بسبب من كثرة المنابر الورقية والفضائية، خلق ألقاباً موازية مثل باحث في حقوق الإنسان، أو في الشؤون الاستراتيجية، وعلى أقل تقدير مفكر، وهذا اللقب الأخير لطالما وضعني أمام أسئلة حارة مثل مفكر بماذا وما هي الأفكار التي يرغب بتسويقها وما هو منهجه في التفكير؟
وحين تلقي نظرة على بضاعته تكتشف إنها مجرد لملمة لأقوال مستعارة من آخرين، وأن مهمته لا تتجاوز "الربط" مثل مذيعات التلفزيون.
المثقف المقاول في صورة أخرى يشبه لاعب السيرك فهو يقفز بين عدة حبال من دون أن يقع، ومهارته تتجلى في تحريك أقدامه في اللحظة المناسبة، وهنا في حال المثقف المقاول تتحقق بوضع هذه الجملة هنا ومحوها هناك، فهو مرة تفكيكي وما بعد حداثي ومرة أخرى تنويري وفي صياغة أخرى نهضوي، وفي بعض المنابر السرية التي لا يقرؤها أحد إسلامي، وأحياناً طائفي، تبعاً للحاجة والضرورة، طالما العداد يعمل بالدولار واليورو والريال والدرهم، أما الليرة السورية فهي خارج البورصة أساساً.
يشبه المثقف المقاول في صورة أخرى "بواب عمارة" يقوم بتأجير الشقق للعابرين، ولكل شقة لديه ميزاتها: إطلالة ساحرة على التراث، هواء عولمي، جاكوزي حقوق إنسان وحريات، غرفة نوم للمثاقفة، مطبخ للأفكار المسلوقة، شرفة للعروبة، وأخرى للمواطنة ومنّور للمعارضة. أما كيف يجمع المثقف المقاول كل هذه الصفات في دماغ واحد فهذا ما لم أجد له إجابة شافية.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

لم يكن النبي محمد يوما قاتلا

02-كانون الأول-2017

َهلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

25-تشرين الثاني-2017

تعويذة عشق

18-تشرين الثاني-2017

وقال الله لست شريرا كما حولني أتباع محمد

11-تشرين الثاني-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow