Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

غـرام مـع كلـب / جوزيف يونغ-ت

صالح الرزوق

2008-01-24

لأول مرة مارست بها الحب مع فتاة كان عمري 13 عاما. كنا ندخن عيدانا من شجرة ليلك تنمو هناك وراء بيتها ، و قد سألتني جين : ماذا شعورك و أنت تصل إلى ذلك ؟. قلت كان جيدا. آه .
قذارة الدروب العامة ، حفرة في وسط البطن مع كتلة من غضار الأرض فوق بقليل. و لم تكن لديها رائحة الحرارة الملتهبة الذكية و الأعشاب، كانت رائحتها البصل و المعكرونة و أعشاب طفيلية حامضة. لم أكن أتمكن من امتطائها دون أن يغور قلبي بين ضلوعي ، تماما مثلما حصل في ذلك اليوم البعيد من ثلاثين عاما مضت حينما خص الموت جين بحفرة في الأرض.
رافقت ساري إلى بساتين صفصاف يومذاك ، و توسلت إليها لتسمح لي بالولوج ، ثم بقرف فتحت لي ساقيها.

في هذا الصباح سمعنا نحيبا من تحت الشرفة ، نهضت ساري لتطمئن على البنت. منذ عدة شهور عدنا إلى المنزل من أعمال مجهدة لنجد فتاة وقف كلب الجيران بمحاذاتها. لقد التصق بها مثل رباط. كان كلب الجيران يتأرجح بعنف من خلف ظهر البنت. و كانت هي ترفع رأسها إلى السماء ، و تنوح كأن هذا مجد من الرب. قالت ساري " باعد ما بينهما !" ، و لكن حينما نظرت إليها ، كانت أشبه بملكة من الجليد، لقد أسرعت بالدخول إلى المستودع و أحضرت عصا لتضعها مثل إسفين بينهما . خير ما فعلت.

الآن و أنا أجلس على المنصة تحت الشرفة حضرت ساري من الأسفل ، و هي مغطاة بالقذارة ، من موطء قدمها إلى قمة رأسها. و قالت " هل علمت . لدينا الآن ست كلاب ملعونة لنقلق عليها. لن يكون هذا عبءا، أليس كذلك يا سيد". و خبطت الباب و هي تعبر منه ، ثم بعد لحظة ، سمعت صوت الدوش يعمل.

زحفت على الشرفة ، و أخذت نظرة منهم. جراء عيونهم مغمضة ، كلهم يجرعون من حلمات الأم ، و يتحركون بقوة الحياة التي تنمو في داخلهم ، ثم ذهبت من خلال الباب الدوار أيضا. قفزت من فوق السلالم إلى الصالة ، ثم إلى باب الحمام. منه إلى الداخل ، سمعت صوت ساري و هي تتحرك هنا و هناك ، و الفرشاة الماشطة تحتك بشعرها الرطب ، و أزيز الماء كلما احتكت بالبانيو. قلت " ساري" ، و اقتحمت المكان ، كانت تجلس في المرحاض ، عارية و متوردة ، و تمص سيجارة بين شفتيها.
قلت أيضا " ساري . أنا و أنت مختلفان مثل الأسود و الأبيض ، مثل فوق و تحت ، مثل الصباح و المساء".
بعد فاصلة أضفت " أوه ساري ، لا أعلم لم اقترنت بك ".
نظرت لي من وراء أدخنتها الرفيعة ، و ثدييها المجعدين بشكل مخاريط مدقوقة في الهواء ، و كانت حواجبها مرصوصة إلى أعلى.

تنهدت ، ثم قالت " هل من أحد لديه شهامة ليفصلنا ".
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ

21-كانون الثاني-2017

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

حلقات سلسلة المصائب الصغيرة / قصة ريبيكا ماكينا ترجمة:

21-كانون الثاني-2017

الآباء المتوارون/ ميا غوارنيري ترجمة:

22-كانون الأول-2016

العطلة الشتوية /هيلاري مانتيل / ترجمة

30-تشرين الثاني-2016

سبات طويل/ هيلاري مانتيل ترجمة:

09-تشرين الثاني-2016

مطار مادلين / قصة جيسي ميلر ترجمة:

22-تشرين الأول-2016

كمصيدةٍ على الأحداقِ

06-كانون الثاني-2017

حوار فكريّ !

29-كانون الأول-2016

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

كل الفصول مهيأة لقدومك

30-تشرين الثاني-2016

الأكثر قراءة
Down Arrow