Alef Logo
يوميات
              

يا شيخة ... إنتي مسلمة

مديحة المرهش

خاص ألف

2013-04-29

منى صديقتي مصرية جميلة الروح و الخلق و المعشر و البلسم، من يرانا سوياً دائماً يقول بالتأكيد: من لمّ الشامي على المغربي؟!
هي كريمة معي بكل تصرف تفعله و تحاول دائماً أن تريني الوجه الأجمل للقاهرة و ناسها. و تحاول أن تخلق ألف عذر لتبرر لي ما حصل معي من فصول ناقصة مع بعض المصريين التي لا بد أن تحصل مع كل وافد غريب حتى لو كان من منظومة الوطن الذي يسمى عربياً.
منذ يومين كنت معها في سيارتها باتجاه نادي شمس لنتناول غذاءنا هناك. كانت تسوق بخفة و سرعة و دراية لا مثيل لها، و كنت أتحاشى الحديث معها كيلا أشغلها و أربكها، لأن من يقود سيارة في القاهرة ضمن زحمتها المريعة يجب و بكل تأكيد أن يكون فدائياً، واضعاً روحه فوق راحته.
وكنت كعادتي اراقب الطريق أكثر من أي سائق و أقول انتبهي .... ابعدي .... ركزي.... و هي تضحك و تسخر مني بكلماتها المصرية : يا شيخة ...الله مالك ؟! كأنك ما ركبتيش عربية قبل كده؟؟!! مالك يابنتي... في إيه ؟! نحنا في مصر يابنتي ...الله !! ثم تسب أو تشتم أحداً كاد أن يلكز سيارتها أو يتجاوزها: يانهارك مطيّن!!! يا ابن الإيه !!! ياحمار ... يا وسخ ... يا نهارك اسوح. و أحيانا تشتم بالشامي الذي تعلمته مني: تضرب ياجحش, الله يلعن اللي علمك السواقة و عطاك الشهادة ، سوق منيح يا غبي اطلّع قدامك...
أنا وهي نتحدث بأمور كثيرة كوننا متقاربتين و كونها موظفة مثقفة و حاصلة على شهادة جامعية أيضاً، عن الحياة و الحب و الجنس, و المجتمع و الحرب و الفقر و الدين و السياسة.
سألتني أول تعارفنا ان كنت مسلمة و قلت لها بأن نعم ولدت هكذا ببيت مسلم و لكنني علمانية.... قالت وقتها علمانية ده ايه... مش أهلك بيصوموا و بيصلوا يا مديحة!!! بلاش تكملي وحياة أبوكي، و بالفعل قطعت الحديث و لم أكمل.
فجأة و على غفلة كلمح بصر كادت شاحنة كبيرة أن تضرب سيارتها فقزت من خوفي و خبأت وجهي للحظة ولكن الشاحنة ابتعدت و نجونا بأعجوبة، قلت كعادتنا جميعاً( بسم الله، الحمد لله، الله ستر و لطف).
هنا و عندما سمعتني لولا الزحمة لأوقفت السيارة و قبّلتني و هي تضحك فرحة من كل قلبها و تقول: شفتي يا مديحة شفتي ... انتي مسلمة، و حياة ربنا انتي مسلمة يا شيخة بلا ش تقولي إنك علمانية و حياتي عندك.. ما تعيديش الكلمة دي، ده انا بحبك قوي و عايزة من ربنا تكوني معاي بالجنة.
و كل مرة أشرح لها بأن العلمانية لا تعني أن أكون غير مسلمة أو ملحدة أو كافرة مثلاً و لا تتناقض مع الدين خاصة في مجتمعات مثل مجتمعاتنا، و لكنها لا تسمع من كلامي و لا حرفاً و تقاطعني بعد كل جملة: بلا ش و النبي بلاش الكلمة دي.
كل المرات أشرح و أشرح و أطمئنها ممازحة بأنني سأدخل الجنة معها... و كل المرات تنهي الحديث:
أرجوكي ما تقوليش( علمانية ).



تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

رائحتك

18-شباط-2017

كَتَبَتْ على صَفْحَتِهَا في الـ"فِيْسْ بُوْكْ": " لِلغيابِ رائحةٌ كما لِلحُبِّ. ولِكُلِّ رائحةٍ زمنٌ حَيٌّ تولَدُ مِنْهُ، وتعيشُ فيهِ، ومعَ استنشاقِها في زمنِها الَّذي بَزَغَتْ فيهِ تسكُنُ في الذَّاكرةِ كالأيَّامِ، ببساطةٍ...
المزيد من هذا الكاتب

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

لجوء اللغة إلى الداخل

21-تشرين الثاني-2016

قصائد عشق

08-تشرين الأول-2016

كان لي أمل

18-شباط-2017

اعطني مزبلة ... كي أكون ديكاًـ حسين بصبوص

11-شباط-2017

مرحى ..ثابر إلى الأمام يا بطل

04-شباط-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

كمصيدةٍ على الأحداقِ

06-كانون الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow