Alef Logo
ابداعات
              

عاصفة العطر

تمام التلاوي

خاص ألف

2013-04-08

لنذهب إلى البحر
ثمّة طفل على الرمل يلعب
ثمة مقهىً صغيرٌ على حافة الجُرف
ثمة نورستان تطيران بالقرب من موجتين
وثمة أنتِ
وخصركِ
والشعراءُ الذين إذا ما مررتِ
رموا في الهواء محابرهم
وارتموا من أعالي القصائد..
ماذا تريدين أكثر؟
هذي المدينة مثخنةٌ بالمتاريس
والجند لم يدعوني أمرّ إلى بيت أهلكِ..
قيل لنا: هذه الحرب سوف تطول كثيرا.
.. ولكن عمري قصير كما تعلمين
وعطرك يجري بأوردتي من سنين.

لنذهب إلى البحر
ثمة طفل على الرمل يلعب
ثمة أمواج صوتك
تسحبني كالغريق إلى شاطئ الدفء
للتو مر الشتاء
وكان ثقيلا علينا
وكنا بعيدين
لم ينتبه أحد لارتعاشاتنا تحت أغطية العتم
قلتِ: هو البرد..
قلتُ: هو الخوف..
لم نعترف أن حمّى الحنين ألمّت بنا
لم ندافع عن الورد في باحة الدار
تحت انهمار الرصاص ورعد المدافع
كانت مياه الشوارع مصبوغةً بدماء أخي وأخيك تسيل إلى حفر الصرف
مر الشتاء
ولا صوت يعلو سوى صرخات الجنود وقهقهة الزعماء
ومر الشتاء كأنْ لا نهاية للغيم
حتى رأيتكِ مقبلةً مثل عاصفة العطر
حتى تدفقتِ مثل النبيذ على طرقات القصيدة
فانهمر الياسمين على شرفات البيوت
وأُطلِقتِ القُبلاتُ علينا من المدفعيّات خلف السواتر
قلتُ: لنذهب إلى البحر
ثمة طفل على الرمل يلعب
يا ليته طفلنا
نحن يا امرأتي عاقران
ولكننا
حينما تنتهي الحرب ما بين أهلي وأهلك
حين يواري الجنود بنادقهم في الكفن
سننجب طفلاً: يسمّى الوطن.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

منزلي آيِلٌ للعذابِ

15-نيسان-2017

ها مرّ عامٌ وأكثر

17-تشرين الأول-2015

كانَ ليْلاً بارداً

17-كانون الثاني-2015

تأخرتِ عليِّ

07-كانون الثاني-2015

كانونُ بعدكِ باردٌ

14-كانون الأول-2014

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow