Alef Logo
يوميات
              

صرنا أرتالاً....

مديحة المرهش

خاص ألف

2013-03-26

أبناءالشعب السوري المتبقي على أرضه يحلم بالنوم ... نوم الأمان و الطمأنينة و الحرية. إذا حصل وناموا بعد قلق و سهر و معاناة يحلمون بألا يشرق عليهم فجر حزين ملون بدماء الذين يحبون ... ولا دمار الأماكن التي شهدت حياتهم من ألفها إلى يائها، و سرقة تاريخ بلدهم العريق، و تجزأة جغرافيا الحب التي يعشقون... يحلمون لو أن فيروز تطل على كل بيوت سوريا من عربها و كردها و تركمانييها و شراكسها و أرمنها.... بإسلامييها و مسيحييها،علوييها، وسنتها ودروزها واسماعيلييها و مرشديها .... تنشر صوتها في كل الجهات سفيرة حب كما تعودوا أن يسمعوها في الوقت ذاته في كل الصباحات المشرقة بسوريتهم .
تمشي في أي بلد في سوريا الآن فينبؤك الهواء بالربيع... الربيع الذي يريد أن يختال ضاحكاً... يحاول أن يفجر اخضراره بعد غيم طال احتباس مائه .... يقبل الهواء جبهتك و وجنتيك فينفجر قلبك حباً و تنفجر الأسئلة داخلك : أينك سوريا؟ ما الذي جرى و كيف سرقوا ثورتك الجميلة و قطفوا أبناءك بعمر الزهور ... زهرة ...زهرة ؟؟!!
ما الذي هرب منّا و لم نعد نلحق به فضعنا منك سوريا و ضعت منّا ؟؟!
أتراها خطوات الصراط المستقيم التي نتمتع بها منذ ولدنا، هويتنا، عمرنا، أرواحنا، ام قلوبنا؟؟!!
ما الذي حصل ليجعل منّا أرتالاً... أرتالاً؟
أرتالاً تنتطر الخبز
أرتالاً تنتظر عند المقابر و صناديق الموت
أرتالاً تنتظر البنزين و المازوت
أرتالاً من المئات عند بوابات الهجرة و الجوازات و قاعات المطارات وكل سبل الهروب من الجحيم
أرتالاً على المعابر و الحواجز
أرتالاً مسلّحة بنار صديقة .... و أرتالاً مسلّحة بنار عدوة
أرتالاً من أصدقاء معارضين ....و أرتالاً من أصدقاء موالين
أرتالاً من ( ما لنا غيرك يا ألله ) و أرتالاُ من ( الله يفرّج عالبلد و نعيش بأمان )
أرتالا من سواد ، و أخرى من بياض , و أرتالأ ما بين بين
أرتالاً من ناس نحبهم وزاد حبنا لهم بنهم و أرتالاً من ناس كنا نحبهم
ما الذي حصل و سجعلنا أرتالاً من وجع و أنين ؟؟!!
سوريااااااااااااا نحن بانتظار الحب الأكيد ... هو لا بد آت مع الربيع.... فقط هلمّي سرّعي الخطو كي يثمر الربيع.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

دنس الطهارة وطهارة الدنس

13-كانون الثاني-2018

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
المزيد من هذا الكاتب

الجميع يعرف أنني فراشة

13-كانون الثاني-2018

إن أتقنت حبي

29-كانون الأول-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الصعود في الحب

13-كانون الثاني-2018

سجناء الصقيع في مونتريال

06-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

مسرحية من فصل واحد

23-كانون الأول-2017

وجدانيات سوريالية

16-كانون الأول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow