Alef Logo
يوميات
              

الخبر عندك أيها السوري

مديحة المرهش

خاص ألف

2012-12-04

ذاع الخبر و عمّ الأرجاء, لن يستخدم السلاح الكيماوي في الحرب على سوريا.
فرح العالم و طبلوا و زمروا, و كأن المشكلة هي وقف على استخدام الكيماوي تحديداً. أتراهم عميان لا يرون بأن النظام استخدم و يستخدم يومياً و في كل جزء من الثانية ما هو أقسى و أعتى و أعنف من الكيماوي.... يستخدمون حرب التجويع و التخويف و التهجير و التمويت و التشويه و التبريد و التقليل من شأن الإنسان و مصادرة حريته و كرامته.
***
عين
يقف بعض الكتاب أو الأدباء أوالفنانين أو الصحافيين إلى جانب أحد المعارضين أو الموالين و يدافعون عنه و يبررون له وقفته, مع أو ضد...
و الشيء الطبيعي أن يبدأ الطرف الآخر عمله بالهجوم ... و المفروض أن يحمل كل من المهاجمين ثقافته و تربيته السياسية أو حتى البيتية أو البيئية و التربة التي نشأ عليها أو فيها, ولكن هذا لا يحصل أبداً فنرى المهاجم يستخدم كل الأساليب الوسخة بالسباب و الشتم و التجريح الذي لا تشمل الشخص بحد ذاته و إنما تتعداه إلى أهله و أقاربه و عمله و تاريخ حياته.
برأيي كلٌ له الحق بأن ينتقد الطرف الآخر, ولكن بعيداً عن التجريح و استعمال أساليب الترهيب و العنف.
أليست هي الحرية التي نطالب بها و نريدها بشدة لكي نطرح أفكارنا, و نقول بعلو الصوت نحن مع أو ضد ؟؟؟!!!
كل منا يحمل و يؤمن بآراء معينة يدافع عنها حتى لو كلفه ذلك حياته, صحيح أن هناك أشياء واضحة وضوح الشمس في عز الظهيرة, و لا يمكن تغطيتهاإطلاقاً, ولكن ما ذا نفعل إذا كان الناس يمتلكون عيوناً مختلفة, بعضهم بعينين اثنتين, وبعضهم بعين واحدة, و آخرون عور أو بلا رؤية, و الأدهى من كل هؤلاء هناك أشخاص عميان, لا يرون شيئاً البتة.
***
ليس لك
و أنت في الخارج تستمتع بكل أطايب الحياة و مفاتنها و أمانها, بعيد عن الراجمات و الطيارات و الانفجارات والرصاص وحواجز الاسمنت والرجال المدججين بالسلاح، وتقول أنا أحس بأولاد بلدي، اسمح لي حتى لو كنت نبياً مرسلاً لا يمكن أن تشعر أو تعرف ماهية أن تكون القذيفة على بعد إنش منك أو أن تنفجر سيارة مفخخة على بعد متر من منزلك وألاّ تنام طوال الليل وأنت تترقب موتك في أي لحظة، بالله عليك كيف يمكن لك أن تشعر بما نحن فيه وتقول:" لو كنت هناك"... لو كنت في سورية.... حتى لو كنت تعاني من الغربة والحزن والفقدان ألف مرة، فكلمة لو أو "ياريت" كما يقال دائماً لا تعمر "بيت" أيها السوري الجميل الذي تناضل من موقع بعيد وأنت تدخن السيجار وتشرب النسكافيه أو النبيذ، وتمضي سهرتك وأنت تنظّر وترفع من مكانتك أمام حلقة من حلقات الذكر السياسة التي لا تفيد سورية بشيء، نحن لسنا بحاجة لأمثالك ... شكراً لك....
***
انشقاق
لماذا تقوم الدنيا وتقعد حين ينشق شخص ما عن النظام، تسابق الإذاعات والقنوات ببث الخبر، ألا يعرفون أن انشقاق أشخاص بعينهم لم يعد يفيدهم بشيء، فأجمل وأروع الشباب يغادرون يومياً، إما هرباً خارج البلاد متهمين بآلاف التهم، أو يتشردون دون مال أو مأوى، أو يتوسدون القبور إلى غير رجعة تحت ما يسمى"شهداء وطن". صارت سوريا كلها شهيدة, ونحن مازلنا نفرح لانشقاق فلان أو علان.... لن يقدم ولن يؤخر.



تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

سحبان السواح

يخشى العالم المتحضر أن يحدث في سورية ما يحدث في دول الربيع العربي من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية في الدول التي سبقتها كتونس التي لم تستقر بعد رغم الفترة الزمنية...
المزيد من هذا الكاتب

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

لجوء اللغة إلى الداخل

21-تشرين الثاني-2016

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

خواطر في ليلة جمعة

18-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

السمكة

04-آذار-2017

بنطال إيزنهاور / محمد مراد أباظة

25-شباط-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow