Alef Logo
يوميات
              

نون النّسوة....

تمام هنيدي

خاص ألف

2012-11-22

وشوم

منذُ تلكَ التفاحة، حتى آخرِ اعتقال..
يُموّه التاريخ، وتموّهُ الفلسفة، هكذا يُصبحُ كل ما تفعلُهُ خطيئة..
لم يدُرِك البشر حينَها أن لها الفضل في الخروجِ من عباءةِ المستبدّ الدائمِ، عندما حاولت إقناعنا (نحنُ معشر الاستكانة) بأنّنا لا بدّ أن ننتفضْ.. لا بدّ أن يكونَ القرار لنا، لا بدّ أن تُفرضَ إرادتُنا..
حينَها اعتُبرت دافعَ الخطأ، اعتُبرتْ داهية. واليوم أيضاً، الفروقُ طفيفةٌ جداً، فالمستبدّ ذاتُه ولكنّ لهُ ممثلونَ على الأرض، التمويه ذاتُه، التهديد ذاتُه، والاتهامات ذاتُها مع الحفاظ على خصوصية الفارق بينَ أن يكونَ الماءُ والطين هما مصدر كل شيء، وبين تحوّلاتِ الطاقة وأنظمة الحوسبة التي باتَ المستبدّ يستخدمها، الهراوةُ ذاتُها لكنّ اختراع الكهرباء جعلَ تطوّرها ضروري، فأصبحت كهربائية هي الأخرى. الفروقُ طفيفة صدقني، كانت تُتّهمُ بالخديعة والمكر والثعبانية، واليوم تتّهمُ: بالعهر..!
***
حتّى اللحظة لم يُحاول أحدهم التوقف عند المفرداتِ التي راح ضحيّةً لتحقيقها آلاف وملايين البشر، ليست مصادفة أن تكونَ هذه المفرداتُ مؤنّثة:
الحرية
العدالة
المساواة
الثورة
الديمقراطية
الكرامة..................إلخ
ليس اعتباطاً وردت كلّ هذه المفردات مؤنّثة، كيفَ يُمكنُ فهمُ كلّ ما يجري دونَ إدراكٍ عميقٍ لأولِ ثورة عرفها الإنسان في التاريخ، ثورةٌ أخذت حصّتها من كل المخطوطات السماويّةِ والأرضية، ولكنها لم تأخذ حقّها، كيف يُمكنُ أن تمرَّ مفرداتٌ كالتي مرّت دون التوقّفِ والتمعّنِ في معجم تأنيثِ القيمة؟!
***
هنا..
ترتمي اللغةُ على أثوابِهنَ، يرقّصنَ أجسادهنّ على أرواحهنّ،
يحملنَ عنا عبء حملِنا، نحنُ أثقل حتى من أن نحمل أنفسنا
هنا يذرعنَ المسافة للسماءِ حاملاتٍ أجنّةً تحيا طولَ هذه الأرضِ وعرضها، يفترشنَ الغواية - غواياتهنّ ثورة – ويقلنَ للأرضِ استعدّي للعلوّ فإنا نحنُ من يحملُ عنكِ كلّ هذه الأثقال...
هنا يواجهنَ التاريخ بالحاضر، يحفرنَ السّماءَ بإبرةِ تثقبها أوجاعهنّ المكتومة، وضرائب أجسادهنّ الضوئية.
يُلقينَ المراثي جانباً، يبكين بصمتٍ وينطلقنَ لتلوين الأرصفة، الكائنات الهابطة من السّماء، اللواتي لم يرينَ مصدرَهنّ ومنبتهنّ إلا من خلالِ ماءِ البحيراتِ التي يُعبّئنَ منها جرارهنّ ليغسلننا وأثوابنا البالية المتسخة.
السّماء أيضاً مؤنّثة، كل ما من شأنِهِ اتّساعٌ كانت لهنّ فيهِ حصّة،
أبتِ الأنثى أن تتركَ مهمّتها الأزلية، فصرختْ.. وانتُهكت، وظلّت تصرخُ حتّى يختلّ المتعارفُ في الصوت، صوتُها أعطى أبعاداً أخرى للجوقة..
صوتُ الأنثى في الثورةِ آلة نفخية تشي باقترابِ إسكاتِ الطبول/
الأنثى ودون خللٍ واحدٍ في النّصّ التاريخيّ خرجت للميادينِ، دونَ خللٍ حتى في بنيتِها البيولوجية، ظلّت تفي بمواعيدها..
الأنثى علامة غريبة في معجمِ توثيقِ الله..
الأنثى ثورةٌ شتيمتُها تُعادلُ مديحَ القاتلْ، وموتَ التفاحِ على شجرهْ.
***

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

لو أنّهُ لم يكن كذلك..

19-حزيران-2013

من يوميّات "القذائف المشمسة"

19-شباط-2013

وصايا..

06-كانون الأول-2012

في مراحلِ اتّضاح المصير.

29-تشرين الثاني-2012

نون النّسوة....

22-تشرين الثاني-2012

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow