Alef Logo
يوميات
              

قنّاص أرغمني

مديحة المرهش

خاص ألف

2012-10-29

مَنْ قال أني أردت الرحيل؟!
و عروسي تقف هناك على ضفة الفرات
مترقّبة رجوعي كل ليلة
لأقبلها تلك القبلة الموعودة مذ
ورد الطفولة و جنون المراهقة
وهي تضفر جدائل الأمل،
تقرأ قصائد نزار بلهفة ،
وتسمع عبد الحليم ليعينها على الصبر.
و أمي....
و أمي الحبيبة التي ما زالت منذ سنين
تخطف من وقتها الكثير تقف أمام مرآتها
تقيس الثوب الذي ستلبسه يوم فرحي،
و تجرّب أياً من الأغاني و الزغاريد تضعها
يوم زفّتي،
و أنا أخاتلها بنظراتي من شق الباب الموارب،
و أهرب قبل أن تتهمني بالبصبصة؟؟!!
و أبي...
أبي .... حسرتي على قلبه،
أبي الذي لم يمل من مسح تلك البدلة
البنية القديمة ليتباهى بها أمامي،
و يقول لي :من شابه الجميل فما ظلم،
ثمّ نروح في عناق من الحب و الضحك؟؟!!
و أخوتي
آآآآآآآآآخ
من إخوتي الذين لا يغمض لهم جفن حنان
قبل أن يسمعوا قصص عنترتي،
وهم يتشقلبون على جسدي النحيل كالقردة؟؟!!
مَن قال أني أريد الرحيل،
و أولئك أصدقائي الذين يقفون في رتل الحب
مَنْ يسامرهم ويشاركهم العبث و المجون
و الإيمان
و يتناطح معهم بآبارالمعرفة،
و يّحمّلهم كل نقاش وزر ما يجري؟؟!!
والشوارع العريضة مَنْ يزين هواءها
بجلجلة الضحكات
كل ليلة؟!
و الأزقة الضيقة المائلة من االحسن و الدلال
مَنْ يٌسنّد حيطانها
كيلا يتشابك الياسمين على بعضه
ويزيد من عبق الحب في الشرفات؟!
و كتبي الغالية التي قطعتُ من فمي اللقمة
كي أقتنيها
من سيدللها مثلي،
و مَنْ سيقرؤها بعدي،
يزيل عنها الغبار قبل أن يعتريها
و يٌجلّس وقفتها كل يوم
لتستقيم كالألف؟!
مَنْ قال أني أريد الموت؟!
ولكنني صرت الشهيد الذي مات قنصاً،
أجبرني ذاك القنّاص المتمترس خلف بيتنا
على الموت عمداً،
قنصني بكل وعي منه،
سمع صرختي المكتومة و انتشى،
أُقسم أنه رقص أمام زمرة القناصة
متباهياً بأنه أصاب هدفه...
أجل هو أصاب هدفه بثانية حقد
و أنا
مات هدفي.


تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow