Alef Logo
نص الأمس
              

كتاب أشعار النساء للسيوطي ـ ج 1

ألف

خاص ألف

2012-09-29

(( أخبار ليلى مع النابغة الجعدي ))

كتـب إلـي أحمـد بـن عبـد العزيـز أخبرنـا عمـر بــن شبــة عــن أبــي الحســن المدائنــي قــال: هاجــى النابغــة الجعدي ليلى الأخيلية فقال لها :
ألا حيّيا ليلى و قولا لها هلا فقدْ ركِبتْ أغرُّ محجَّلا
فقالت ترد عليه و هما قصيدتان له ولها فغلبته بقوله:
وعيَّرتني داءً بأمك مثله وأيُّ جوادٍ لا يقال لها هلا
وهلا: كلمة تقاس للفرس الأنثى إذا أنزي عليها الفحل لتسكن.
حدثنــي محمــد بــن إبراهيــم قــال: حدثنــا عبــد اللــه بــن أبــي سعــد الــوراق قــال: حدثنــي الحكــم بــن موســى السلولــي أخبرنــي الباهلـــي العلامـــة قـــال: " أنـــه تحاكـــم إلـــى ليلـــى " شعـــراء هـــوزان: النابغـــة الجعـدي " وحيـد بـن ثـور " الهلالــي و تميــم بــن أبــي بــن مقبــل العجلانــي و العجيــر السلولــي فأنشــأت تقول :
ألا كلّ ما قالَ الرواة و زبّبوا به غير ما قال السلوليُّ بهْرج
كأنَّك ليلى بغلة تدْمريَّــــــــة رأت حصناً فعارضتهنَّ تشْحج
***
و يـــروى: وأي حصـــان. و يقـــال للفـــرس الحجـــر: هـــلا و ذلـــك إذا دعيـــت للإقـــرار لتنـــزى. فاجتمـــع الجعديون وقالوا: والله لنأتين أمير المدينة فلنستعدينه عليها فأنها قد قذفتنا و بلغها ذلك فزادت في القصيدة :
أحقاً بما أنبيت أنَّ عشيرتــــي بشوران يزجون المطيَّ المنعَّلا
يروح و يغدو وَفدهم لصحيفةٍ ليستجلدوا لي ساءَ ذلك معملا
على غير جرْم غير أنْ قلت: عمهم يعيش أبوهم في ذَراه مغفَّـــلا
عمهم: هو عقيل و أبوهم: هو جعدة. في ذراه: في ذرى عقيل ويروى: نداه.
وأعمى أتاه بالحجاز نثاهم وكان بأطراف الجبال فأسهلا
فجاء بهِ أصحابه يحملونه إلى خيرِ حيٍ آخريـــن و أوَّلا
إذا صدرت ورَّادهم عن حياضهم تغادر نهباً للزكاة معقَّـــــــلا
تنافر سوّراً إلى المجد والعلا وأقسم حقاً إن فعلت ليفعـــــلا
الأعمى: النابغة. جعلته أعمى القلب.
تقول: هم يؤدون الصدقة عن إبلهم.
***
و يـروى: تسابـق سـواراً وهـو سـوار بــن أوفــى بــن سبــرة بــن سلمــى بــن قشيــر و كــان يهاجــي النابغــة :
بمجْدٍ إذا المرء اللئيــــــم أرادَه هوى دونه في مهْيلٍ ثمّ عضَّلا
وهلْ أنت إن كان الهجاء محرّما وفي غيره فضْل لمنْ كان أفْضلا
عضل : عيا وبلد وضاق.
و فـي غيـره فضـل: تقـول: فــي غيــر الهجــاء الحســب و الكــرم وليــس فــي الهجــاء خيــر ولا يفضــل بــه أحد. تريد: هل لك أن تدع الهجاء و تناسب سواراً حتى تعرف نفسك ونسبك وقدرك.
لنا تامك دونَ السماءِ و أصْله مقيمٌ طوال الدَهْرِ لنْ يتحلحلا
و ما كان مجْدٌ في أناس عَلمْتُه من الناس إلاّ مجدُنا كان أوّلا
فجليت إلى المدينة فأقامت بباب مروان وأنشأت تقول:
أنيخَتْ لدى باب ابن مروانَ ناقتي ثلاثاً لها عند النِتاج صرِيفُ
يُطيف بهــــا فتيانُهُ كلَّ ليلــــــــةٍ بنيرين مئرانُ الجبالِ وَريفُ
غُلامٌ تَلقّى سؤدداً و هو ناشىءٌ فأنتَ به رَحْبُ الذراعِ أليـــفُ
بقيْلٍ كتحبير اليماني و نائـــــلٍ إذا قُلّبتْ دونَ العَطاءِ كفــوفُ
وَرُحْنا كأنا نمتطي أخدَرِيَّـــــــــةً أضرَّ بها رخوُ اللبان عنيــــفُ
أرنَّ عليها قارباً و انتحت لـــــــه مُبِرَّةُ أرْساغِ اليــــــدينِ زَروفُ
تُهادي خجُوجاً خدَّدَ الجرْيُ لحْمَهُ فلا جحْشَها بالصيف فهي خروفُ
نيرين: شيئين و يقال: لونين من العلف.
جفيف: يابس الكلأ والصغار من الحلي. والنصي: الذي يبس و أصابه المطر فاصفر.
الخــروف مــن الإبــل: تنتــج فــي الخريــف و المصيــف: فــي الصيــف والمربــع: فــي الربيـــع
و الهبـــع: فـــي القيظ والصقعي: وهو الربعي والصفري: مطلع سهيل و الدفيء: في آخر الشتاء.
ثم قالت في مروان تمدحه و تذكر أمر الجعديين :
طرِبْتَ و ما هذا بساعة مطْربِ إذا الحيُّ حلواً بين عاذٍ فحَبْحبِ
قديماً فأضْحَتْ دارُهُم قد تلعَّبتْ بها خَرِقات الريح من كلِّ ملعبِ
وكمْ قد رأى رائيهُمُ و رأيتهـــا بها لي من عمٍّ كريمٍ و مـن أبِ
فوارسَ من آل النُفاضةِ سادةً ومن آل سعْدٍ سؤدداً غير متْعبِ
وحيٍّ حريدٍ قد صبحنا بغــــارةٍ فلم يُمْس بيتٌ منهمُ تحت كوكبِ
شننَّا عليهم كلَّ جرداءَ شطْبةٍ لجوجٍ تباري كلَّ أجردَ شرْجبِ
لوَ حشيِّها من جانبي زفيانها حفيفٌ كخذروف الوليد المثقَّبِ
إذا جاش بالماء الحميم سجالها نضخْنَ بهِ نضْخ المزادِ المسرَّبِ
***

و كتـب إلـي أحمــد بــن عبــد العزيــز: أخبرنــا عمــر عــن شبــة وحدثنــي محمــد بــن أحمــد الكاتــب قــال : حدثنـــا أحمـــد بـــن يحيـــى النحـــوي و حدثنـــي أحمـــد بـــن محمـــد المكـــي قـــال: حدثنـــا أبـــو العينـــاء أن النابغة لما قال أبياته التي أولها: ألا حييا ليلى أجابته بقولها الذي تقدم. و روى أبـو عمــرو الشيبانــي أن النابغــة لمــا قــال يذكــر يومــي رحرحــان و هــو يهاجــي ســوار بــن سبــرة و يفخر عليه بأيام بني جعدة في قصيدة :
هلا سألتَ بيومي رحرحان و قد ظنَّتْ هوازن أن العزَّ قد زالا
فلما قال :
تلك المكارم لا قَعبانِ من لبـــنٍ شيبا بماءٍ فعاد بعْد أبــــــــوالا
قالت ليلى:
و ما كنتُ لو قاذَفْتُ جلَّ عشيرتي لأذكر قعبي حازرٍ قد تثمــلا
فلمــا أتــى النابغــة هـــذه الأبيـــات و مـــا دعتـــه إليـــه ليلـــى قـــال: ألا حييـــا ليلـــى. حـــازر: حامـــض. وتثمل : صار كتلاً من الرغوة و الثمالة: الرغوة و يقال: الرعوة.
حدثنــي محمـــد بـــن أحمـــد الكاتـــب قـــال: أنشدنـــا أحمـــد بـــن يحيـــى النحـــوي لليلـــى تمـــدح مـــروان بـــن الحكم :
و ذكرها بطولها فاخترنا منها بعد ذكر ناقته :
أدلَّتْ بقُربي عنْدَه و قضى لها قضاءً فلمْ ينقضْ و لم يُتعــقّبِ
فإنّك بعد الله أنت أمــيـــــرُها وقُنعانُها في كلّ خوفٍ و مرغبِ
***
فتُقضى فلولا أنه كلّ ريبــــــــــــــةٍ وكلّ قليلٍ من وعيدِكَ مرهبي
إذن ما ابتغى العادي الظلومُ ظلامةً عليَّ و ما أجْلبْت للمتَجـــــلِّبِ
تبادِرُ أنباءَ الوشاةِ و تبتـــــــــــــغي لها طلباتِ الحقِّ من كل مطْلبِ
إذا أدلجتْ حتى ترى الصبحَ واصَلت أديم نهارِ الشمس ما لم تَغَّيبِ
فلمَّا رأتْ دارَ الأمير تخاوَصــــــــتْ فقلت لها قد هبْت من متَهيًّبِ
صياحَ فَراريج العقول و حاجبـــــاً وصوْتَ المنادي بالصلاة المثوِّبِ
وترْجيعَ أصواتِ الخصوم تــــــردُّها بيوت فضاءٍ في طمارٍ مــــبوَّبِ
يظلُّ لأعلاها دَوِيٌّ كأنـــــــــــــــــه ترنُّمُ قاري بيْتِ نحْلٍ منـــــوِّب
" قنعان الذي " يقنع برأيه. يقال: هذا قنعاني وقنعاني: أي ما قنعت به من شيء.
معناه لا بل تعدي علي من ظلم و هجا فخاف أن أهجو و أنتصر فيعدي علي .. العقور: الحصون و القصور. و يروى: بالأذان المثوب. القـــاري: ذكـــر النحـــل الـــذي يجمعهـــا والمنـــوب: المســـود أي يســـود هـــذا النحـــل بمــــا يعمــــل موضعــــه و منه سمي النوبي لسواده و أنشد:
(( في بيت نوبٍ عوامــــــــل و يروى نحل مجــــــــوب ))

نهاية الجزء الأول
يتبع ألف *

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

كتاب تجديد النهضة باكتشـاف الذات ونقـدهـا / نصر حامـد أبوزيد

21-تشرين الأول-2017

رسالة حبي المدينية إلى ابنتها من كتاب الإمتاع لصالح الورداني

21-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج4 المؤلف : الخطيب القزويني

14-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج3 المؤلف : الخطيب القزويني

07-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج2 المؤلف : الخطيب القزويني

30-أيلول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow