Alef Logo
يوميات
              

كأس في صحة الثورة

مديحة المرهش

خاص ألف

2012-08-06

كلنا اليوم نتألم لما يحدث لأولاد بلدنا و أهالينا السوريين االمهحرين عنوة عن بيوتهم و ديارهم .... لاجئين، نازحين، مشردين، ولكن ألمنا ينحصر عند كثير منّا بكلمات و أقوال و ليس بأفعال. أغلبنا يتعاطف و يقول: حسبي الله و نعم الوكيل، الله يعينهم على بلواهم، ليكن الله في عونهم، الله يهدّ عدوهم و يأخذ بيدهم.
و كثير منّا يذهب للصلاة ويخصص وقتاً للدعاء لكي يفرّج الله كرب اولئك المتضررين المساكين بنظره.
أنا مع كل هذا و لست ضد الدعاء و الصلاة و التقرب من الله ولكن ليس بهذا الشكل تُحل الأمور هنا على أرض الواقع.
المشاركة بإزاحة الألم و تخفيف الوجع ومسح الذل والهوان عن أولئك الناس و التواجد معهم بمحنتهم هو المطلوب و هو الإنسانية بحد ذاتها.
كلنا معنيون بما يحدث ....كيف تجرؤ أن تقابل نفسك و أنت تأخذ دوشاً مرتين على أقل تقدير يومياً، تحلق ذقنك كي تبدو على أحسن وجه، تبدّل قمصانك و سراويلك كما يحلو لك، تتعطر و تنام في سريرك هانئاً مطمئناً قرب زوجتك و أولادك، تتناول طعامك بالشوكة و السكين في صحنك الخاص كعادتك تماماً كما قبل الثورة، تتبعها بالفواكه و الحلوى المنتقاة على ذوقك الخاص أو ربما الرفيع.
تُنقّل قنوات التلفاز و أنت في جو مكيّف، وقد تكون تتناول الكاجو و الفستق الحالبي و تشرب كأساً في صحة الثورة.
كيف تتعامل مع إنسانيتك و أولئك الذين شردوا من أولاد البلد يتكومون فوق بعضهم في المدارس و أماكن التجمع، و أجسادهم تقطرعرقاً و تعباً و خوفاً من المجهول، يموتون من ذل و قهر و حر شديد. يأكلون من الصحن ذاته بأيدً خائفة و قلوب تنزّ ألماً، و هم بالتأكيد في قرارة أنفسهم يتساءلون: تُرى هل نحن الذين خارج سربهم، من الإنسانية بمكان، سنكون على قدر المسؤولية لنغير و نشارك بشكل إيجابي و فعّال في ذلك الوضع المريع الذين هم فيه يغوصون !!!!

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow