Alef Logo
يوميات
              

الحرية للمعتقل الذي لا نعرف اسمه ...

مديحة المرهش

خاص ألف

2012-04-22

تعبنا جميعنا من كثرة ما كتبنا من عبارات و جمل بشأن معتقلي بلدنا.....(اعتقل مؤخراً فلان ....نرجو الإفراج عن .... الحرية ل ؟؟؟ أطلقوا سراح .... صديقنا في المعتقل منذ أشهر ...ماذا فعل فلان ليعتقل .. و لماذا لم يخرج فلان بعد كل هذه الفترة ...؟؟؟
الحرية ...الحرية .... أطلقوا ... نريد و نتمنى و نأمل ...و نستمر) ..
تعبنا من ( مبروووووووك فلان حر طليق بعد اعتقال دام اسبوع أو شهر أو شهرين أو سنة أو ... أو .... طبعاً بعد أن يكون قد أخذ ما يستحق من العقاب و العذاب والذل و الهوان من كل النواحي النفسية و الجسدية و تبعات ذلك والذي بات معروفاً من الجميع ...)
قررت أنا شخصياً أن أتبع الأسلوب التالي: كل يوم أكتب اطلقوا سراح / ألف - باء - تاء - ثاء - جيم - حاء ...وهكذا إلى آخر حروف الأبجدية, لأنه و بالتأكيد سيكون هناك الكثيرون من المعتقلين و بأعداد مضاعفة لكل الحروف و من كل الأطياف و المعتقدات الدينية و السياسية وهذا يسهل مهمتي ...
خطرت لي هذه الفكرة اليوم بعد أن رأيت ابني يضع الجملة التالية على صفحته:
( الحرية للمعتقل الذي لا نعرف اسمه ) ....
***********
يا عيني ... يا حبيبي ... يا قلبي فهمنا أنك خايف عالبلد و حاسس إنو في مؤامرة عالبلد و انو كل العالم ضد البلد و انو في مؤامرة دولية عالبلد .... بس دخيلك : فتح لي عينك منيح و شوف شو عم بيصير بأولاد البلد ... والا هدول مو خايف عليهن ... حبيبي ولاد البلد أهم من حجارته...لأنهم هم اللي حيرفعوا الظلم عن البلد و يعيدوا هندسة
سورية البلد ...
**********
أنا أفهم أن تكون أسود أو أبيض في الفكر و القلب و التصرف. أفهم حين تقول أنك لا تفهم بالسياسة و قد تعطي رأياً مشوشاً أو غير ناضج و غير مستند إلى أدلة أو بينات أو براهين....
و لكن أن تظل رمادياً طوال هذه الفترة, فهذا لا يمكن فهمه واستيعابه, و لمعلوماتك الرمادي ليس كما يفهمه كثيرون أو يقنعون أنفسهم بأنه ( الحيادي )
أبداً هو ليس كذلك, هو الشخص المتأرجح بين ..بين .. و بتأرجحه هذا تميل كفته فيصبح ممهداً بشكل فاضح ومفخخ للوقوف مع الظلم و مجاراته, مع أنه يعرف تماماً أين يجب عليه أن يكون .... و لكنه و ببساطة فقط (جباااااااااااااان ).
***********
أنا أسمع جيداً و أنصت إليك فاسمعني ..نحن نريد أن نبني وطننا,لأن الوقت غيرمناسب أبداً لتدور في فراغ ... لا تدعهم يثبطون همتك و همتي, و يسلبون إيمانك وإيماني ... إنهم ياابن بلدي بارعون بسلب ما يريدون بخفة ساحر و دهاء ماكر ...و لا تعطهم الفرصة ليجعلوك يائساً.... وحافظ على الإنسان فيك قدر المستطاع وتمسّك بذاك القدر من الصبر الذي تركوه لك حين جردوك من كل ما تملك.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow