Alef Logo
يوميات
              

لسنا على ما يرام

مديحة المرهش

خاص ألف

2012-04-08

ما الإنسان دون الحرية يا ماريان؟
كيف سأحبك إذا لم أكن حراً؟!
كيف أهبكِ قلبي إذا لم يكن ملكي؟!....( لوركا )
*******
لا لست على ما يرام
بلدي يئن تحت وطأة العنف، أولاده موشومون بثقل الاعتقال المر و الحزن و البكاء و الألم و آثار التعذيب....
أعراس شهدائه غطت الآفاق الرحيبة ....وشقائق النعمان طرّزت كل ترابك سورية ....
لا أنا لست التي كانت و لا هم و لا أنتم .... نحن جميعاً.لسنا على ما يرام.
*******
و مازال كثير من المستفيدين من السلطة و النظام يؤكدون أن كل ما يحصل و أن الثورة قامت بسبب الدين و النعرات الطائفية، و كلنا يعرف و متأكد أن ما من ثورة في العالم قامت إلا احتجاجاً على الظلم و البغي و الطغيان و سلب حريات البشر، و أن أولئك الذين يدلون بدلائهم الوسخة يفعلون ذلك ليزيدوا من الفتنة و التفرقة ليسيطروا و يظلّوا على كراسيهم المهتزة و التي ستنقلب بهم حتماً ذات وهلة.
*******
هؤلاء الثوار.... كلما شاهدتهم ينتفضون في مكان جديد و هم يُبدعون و يبتكرون الوسائل و الشعارات لتطوير ثورتهم، و يموتون بكل شرف و طيب خاطر و بكل طمأنينة الحب و التضحية انتابني الحب من جديد، و بدأت أصلي لهم و من أجلهم على طريقتي الخاصة.
*******
و ما زال أولئك المثقفين و الأدباء و الكتّاب و الشعراء بكل أطيافهم يتفننون بتزيين كلماتهم و تنميقها غير مكترثين، و كأنهم في عالم، و الثورة في عالم آخر.
*******
و تتكشف النوايا....
ضفة تزداد اسوداداً و قتلاً و جبروتاً .... و ضفة أخرى عزماً و تصميماً و كرماً ... تقدم ضحاياها قرابين طاهرة، و هي تستصرخ الحرية بكل حب ...لا تعرف القهقرى....تشيع أبناءها كل ساعة بطقوس العرس دون أن تكلّ أو تمل...
تفعل كل ذلك لتثبت لأولئك القتلة أن أبناء سورية لن يقبلوا بالذل و العار ....و سيظلوا هكذا حتى يمتلكوا مفتاح الحرية بيمناهم.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow