Alef Logo
ابداعات
              

(( نعوة )) "إلى منذر مصري"

أحمد بغدادي

خاص ألف

2012-03-19

(( البحرُ في خاتمكَ زمردةٌ زرقاء ))
***
في سورية ...
قتلى يفتحون النوافذ َ والأبواب
يمدون أعناقهم الممهورة بقبلاتِ الوداع والرصاص ..!
ملوحين للحياة ِ بكفوف ٍ غير صالحة للمصافحة ..
لأناس ٍ يركضون " زكزكة ً "
وخطاهُم توشمُ خوفا ً أبديا ً على الطرقات ؟!.
في سورية ...
يوزّعُ القتلى نعواتهم قبل يومين ،
مثلما يوزّع الأبُ نقود العيد !
يلصقونها على الجدران ِ رسائلَ
للغرباء هناك في بلدان ٍ غريبة :
ــ ها نحنُ ..
ها نحن الأموات الذين نلبس ثيابَ الإعدام
وقتَ ولادتنا ؟!
نموت ُ في الجُزر ِالتي تقابلكم ..!
شاهِداتُ قبورنا من بلاط ِ منازلنا ..
نعوشُـنا من أشجار ِ أراضينا !
ولم يشتر ِ الجلادُ لنا سوى رصاصة
ونفخة على فوّهة ِ البندقية وابتسامة ..!
في سورية ...
تُـخبّئُ النوارسُ أحلامَها تحت الرمال
وتشاطر العاصفة ريشها والدم !
...
منذ سنين كانت الحربُ تتسللُ مثل لص وجل ٍ
إلى أرواحنا !
واليوم تمشي مجنونة ً إلينا ..؟!
تركلُ أبواب َ المدائن ِ بأحذيتها العرجاء !
كما يركلُ سجانٌ سجياً كحصاة ٍ أمامه !
وترمي أسمالها المثقوبة علينا ؟!
ــ تغطَّ بالبرد ِ يا منذر ..
(( تنتلوس )) يقطفُ ثمارَ جوعه
بعد أن وهبتهُ الريح ُ أغصانَ الأبدية !
امش ِ .. تخط َّ .. تجاوز ظلك
ورصاصَ بنات آوى ؛
يهتفُ البحرُ لقدميك َ المبللتين بالتعب ِ والمسافات :
إن كان عليك َ أن تنذرَ الموتَ
أن لا تقترب ..
اسمل عيونَ سمائهم بنظراتك ،
مبتسما ً ..
كي لا تراكَ تموت
وأنتَ تكسو الثورة َ ثيابَ العيد الجديدة بكلماتك ،
وتهرولُ إلينا لابسا ً معطفك َ الجوخ ..
في سورية ...
تستريحُ الحياة ُعلى وسادة ِ البحر .
***
الذكرى ألم ٌ آن ٍ ...
إلا في وطني
يدوم ُ ؟!
كنّــا نبكي عليها
مناصفة ً
لئلا تجعلنا منها .
اليوم ...
....
أتذكرُ درعا ..
بانياس
اللاذقية
دوما ..
المعظمية
الفرات ؛
أتذكرنا ...
.
.
.
نفرح ُ ...
وتبكي الذكريات ُ علينا ؟! .

أحمد بغدادي
15 3 2012

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow