Alef Logo
يوميات
              

نصفه موال ونصفه معارضة

مديحة المرهش

خاص ألف

2012-02-19

نصفه موال ونصفه معارضة
خُطبت ليلى لعماد منذ أربعة أعوام و لم يعق اختلاف طائفتيهما قصة حبهما و لا خطبتهما, بعد أسبوع ستزف ليلى إلى خطيبها وتعيش معه تحت سقف واحد .....
قصصهما في منتهى الطرافة, و دائماً يلجآن إليّ للمشورة و الفصل فيها, و رغم أنني لا أجيد الحكم و لكنني أجد متعة بحواراتهما و مشاجراتهما الصبيانية.
قبل شهرين كنت في بيت أهل ليلى حينما دخلا سوياً, عائدين من الجامعة إذ أنهما يدرسان في نفس الفرع .... كان عماد مغتاظاً و عصبياً, سألناه عن السبب فقال:
- انظروا ماذا تضع على صدرها, شعار إضراب الكرامة, تتصرف بولدنة و لا تحسب لمشاعري أي حساب, والله هذا لا يصح, و الكل يعرف أنني مؤيد. و هي كل يوم تهددني بأنها ستطلع في مظاهرة, يا جماعة هذه البنت ستجلب أجلي, و تهدر كرامتي ....
قالت بعصبيتها المعهودة :
- و هل وقفت في طريقك حين خرجتَ في كل المسيرات و أنت ترفع الصور و الأعلام و الشعارات التي لا أحبها و لا أوافق عليها ؟! و رغم أن كل أصدقائي يعرفون أنني معارضة ( للعظم ). هل قلتُ لكَ يوماً أنك نكسّت رأسي و قللْتَ من كرامتي ... ماهذا؟! تُحلل لنفسك وتمنع عن غيرك ...والله عجيب !!
********
وهذا حوار آخر لفتني منذ أيام و كنّا نتفرج على ملابسهما لحفل الزفاف .....
- حبيبي عماد ....هل تعرف أنك نصف موالٍ, و هذا يعني أنك نصف معارض.
- لا حياتي ... لا تجرجريني بالكلام ... أنا موالٍ .... أحب السبد الرئيس و أحترمه.
- عماد .... محبة الرئيس و كرهه ليست مشكلتنا الآن ..... مشكلتنا هو الشعب الذي يُغتال و يشرّد و يُقتل كل يوم ....
- يا حبيبتي أنتِ تعرفين أن هناك مؤامرة و عصابات مسلّحة ... أرجوكِ لا تغلطي ... قلتُ لك إن القنوات المغرضة ستضللك حتماً و ستشوه أفكارك ...
- ياعماد يا روحي ... لا تشوه أفكارك, أنت خليك مرتاح و مطمئن البال و الخاطر ولا تتفرج إلاّ على الدنيا و الإخبارية السورية ....
- يا حبيبتي كيف سنتزوج و نحن نتجادل يومياً بنفس الموضوع؟!
- حبيبي عادي ... و الله عادي... هذا ما يُسمى بتباشير الحرية ....
- تباشير شو ؟؟
- تباشير الحرية ... شو مو عاجبك؟؟ كل واحد يعبّر عن رأيه بحرية و كفى الله المؤمنين شر القتال.
- بكرا بس نصير ببيت واحد راح نحط شاشتين .... انتِ تفتحين على الجزيرة و العربية بغرفة النوم, و أنا أفتح على الدنيا بالصالون ...
- هه شفت حبيبي انحلت القصة لأننا متفاهمون .... و الأهم من هيك هي اسمها حرية ...... حرية .... و نحنا بدنا حرية ...
- خلاص ... خلاص فهمنا .... حرية ... الله يعينني على هيك معارضة ..و ببيتي كمان ....
- ويعينني على هيك موالي و ببيتي كمان .........


تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow