Alef Logo
يوميات
              

نصفه موال ونصفه معارضة

مديحة المرهش

خاص ألف

2012-02-19

نصفه موال ونصفه معارضة
خُطبت ليلى لعماد منذ أربعة أعوام و لم يعق اختلاف طائفتيهما قصة حبهما و لا خطبتهما, بعد أسبوع ستزف ليلى إلى خطيبها وتعيش معه تحت سقف واحد .....
قصصهما في منتهى الطرافة, و دائماً يلجآن إليّ للمشورة و الفصل فيها, و رغم أنني لا أجيد الحكم و لكنني أجد متعة بحواراتهما و مشاجراتهما الصبيانية.
قبل شهرين كنت في بيت أهل ليلى حينما دخلا سوياً, عائدين من الجامعة إذ أنهما يدرسان في نفس الفرع .... كان عماد مغتاظاً و عصبياً, سألناه عن السبب فقال:
- انظروا ماذا تضع على صدرها, شعار إضراب الكرامة, تتصرف بولدنة و لا تحسب لمشاعري أي حساب, والله هذا لا يصح, و الكل يعرف أنني مؤيد. و هي كل يوم تهددني بأنها ستطلع في مظاهرة, يا جماعة هذه البنت ستجلب أجلي, و تهدر كرامتي ....
قالت بعصبيتها المعهودة :
- و هل وقفت في طريقك حين خرجتَ في كل المسيرات و أنت ترفع الصور و الأعلام و الشعارات التي لا أحبها و لا أوافق عليها ؟! و رغم أن كل أصدقائي يعرفون أنني معارضة ( للعظم ). هل قلتُ لكَ يوماً أنك نكسّت رأسي و قللْتَ من كرامتي ... ماهذا؟! تُحلل لنفسك وتمنع عن غيرك ...والله عجيب !!
********
وهذا حوار آخر لفتني منذ أيام و كنّا نتفرج على ملابسهما لحفل الزفاف .....
- حبيبي عماد ....هل تعرف أنك نصف موالٍ, و هذا يعني أنك نصف معارض.
- لا حياتي ... لا تجرجريني بالكلام ... أنا موالٍ .... أحب السبد الرئيس و أحترمه.
- عماد .... محبة الرئيس و كرهه ليست مشكلتنا الآن ..... مشكلتنا هو الشعب الذي يُغتال و يشرّد و يُقتل كل يوم ....
- يا حبيبتي أنتِ تعرفين أن هناك مؤامرة و عصابات مسلّحة ... أرجوكِ لا تغلطي ... قلتُ لك إن القنوات المغرضة ستضللك حتماً و ستشوه أفكارك ...
- ياعماد يا روحي ... لا تشوه أفكارك, أنت خليك مرتاح و مطمئن البال و الخاطر ولا تتفرج إلاّ على الدنيا و الإخبارية السورية ....
- يا حبيبتي كيف سنتزوج و نحن نتجادل يومياً بنفس الموضوع؟!
- حبيبي عادي ... و الله عادي... هذا ما يُسمى بتباشير الحرية ....
- تباشير شو ؟؟
- تباشير الحرية ... شو مو عاجبك؟؟ كل واحد يعبّر عن رأيه بحرية و كفى الله المؤمنين شر القتال.
- بكرا بس نصير ببيت واحد راح نحط شاشتين .... انتِ تفتحين على الجزيرة و العربية بغرفة النوم, و أنا أفتح على الدنيا بالصالون ...
- هه شفت حبيبي انحلت القصة لأننا متفاهمون .... و الأهم من هيك هي اسمها حرية ...... حرية .... و نحنا بدنا حرية ...
- خلاص ... خلاص فهمنا .... حرية ... الله يعينني على هيك معارضة ..و ببيتي كمان ....
- ويعينني على هيك موالي و ببيتي كمان .........


تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow