Alef Logo
يوميات
              

أخشى أن أصاب بالمعارضة

مديحة المرهش

خاص ألف

2011-12-18

كعادتهن منذ سنين طويلة، اعتادت شلة ليلى الاجتماع كل أسبوعين تقريباً، في بيوتهن و في أماكن أخرى مثل الكافتيريات أو المطاعم، و الغاية هي الإبقاء على الحب و الصداقة و التاريخ الطويل الذي يجمعهن، بحيث يتحدثن بحرية و انفتاح و صدق عن كل همومهن و القضايا التي تقلق البال و الخاطر، بدءاً من أمور البيت الصغيرة و الأولاد و الأزواج و الشراء و البيع و والديكور و الموضة و انتهاءً بأمور البلد الحساسة و التي كانت تدور سّراً و بصوت خفيض مع استمرار العيون بالتنقل في كل الجهات خوفاً من رقيب أو دخيل .
و هذا الطقس لم يتوقف أبداً حتى لو سافر أو تغيب بعضهن حرصاً من الشلة من الفرقة أو التبعثر في متاهات الزمان و الانشغالات التي لا تنتهي .
و بالطبع وكون هذه الشلة جزء من هذا الوطن كانت المواضيع السياسية والنقاشات المحتدمة هي الموضوع الرئيس بل الوحيد. منذ بداية الاحتجاجات و من أصل ثمانية كانت المعارضات ثلاثة، و المؤيدات خمسة ....بعد الشهر الرابع و مع وصول العصابات المسلحة و انتشارها ارتفع عدد المعارضات إلى ستة ....و بقيت اثنتان.. واحدة وسطية من أولئك الذين يقولون: نحن نريد الأمن و الأمان و لا نريد الفوضى ...و سورية مختلفة عن غيرها من البلدان ويجب أن يجلس الجميع على طاولة الحوار لحل المشاكل و التسوية، و نحن نخشى أن يحدث بسورية كما حدث بليبيا و تونس و مصر و اليمن .......
الصديقة الثامنة كانت تتهرب من كل النقاشات و الجدالات و تمتنع من أن تسمع بشكل جدي لأي من الآراء وتتلفت بشكل عشوائي، و عقلها شبه غائب عن الشلة، و إن أظهرت أيٌ من الموجودات دليلاً أو فيلماً أو صورة ما كبرهان ،على الموبايل أو الآي فون لا تقترب، و لا تحشر لا عينيها و لا أنفها بالموضوع ... الشلة في وادٍ و هي في وادٍ آخر ..... و جملتها المكرورة: ( الله يخليكن غيّرونا هاالموضوع ).
في اللقاءات الأخيرة صار غياب الصديقة الثامنة ملحوظاً، و في كل مرّة كانت حجة الغياب واهية و ضعيفة و غير مقنعة حتى وصل الأمر إلى أنها لم تعد تجيب على اتصالات الشلة. ظنت المجموعة أنها سافرت خارج البلد ولكنها عادة تتصل و تودع بعضاً منهن أو تعتذر .... ولكن هذه المرّة: لا حياة لمن تنادي حتى جاء ذاك اليوم حين اتصلت بموبايل الصديقة الأكثر قرباً إليها من الجميع، و بعد أن اطمأنت الصديقة عن حالها وأحوال العائلة سألتها عن سبب انقطاعها المفاجئ و الغريب عن الشلة و فيما إذا كان هناك من آذاها عن قصد أو دون قصد ...
ردّت الثامنة بصوت خجول و ضعيف: والله أنا قررت ما اجتمع فيكن أبداً ...بصراحة أنا خايفة...
سألت الصديقة المقربة : معقول هاالحكي ؟؟ !! نحنا رفقات عمر .... من شو خايفة حبيبتي؟؟؟!!!
ردّت الثامنة: خايفة انصاب بالعدوى ...
الصديقة ( باستغراب ): عدوى من مين ؟!
الثامنة: بصراحة أنا خايفة انصاب و انعدى بالمعارضة ......

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow