Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

ملائكة العلاقة الغرامية شعر : آن سيكستون ترجمة :

صالح الرزوق

خاص ألف

2011-12-14

" يا ملائكة العلاقة الغرامية ، هل تعرفون الأخرى تلك ،
السوداء ، تلك الأخرى التي هي أنا ؟".

*****
1 – ملائكة النار و أعضاء التناسل
......
يا ملائكة النار و أعضاء التناسل ، هل تعرفون الهيولى،
تلك الأم الخضراء التي أجبرتني لأول مرة على الغناء ،
و التي ألقت بي لأول مرة في دورة مياه من قصدير ، لأمثل بالإيماءات
البنية ، حيث كنت أنا متسولة و هي الملك؟
قلت " الشيطان هبط في الحفرة الآسنة "
ثم عضني في مؤخرتي و استولى على روحي.
يا امرأة من نار ، أنت يا أيها اللهب القديم ، أنت
يا رأس اللهب المشتعل بالكحول ، يا لسان الشمعة ،
يا انفجار الفرن ، يا نار الشواء الخفيف ،
يا طاقة الشمس الضارية ، أيتها الآنسة ،
خذي بعض الجليد ، خذي بعض الثلج ، و خذي شهرا من هطول الأمطار ،
و سوف تنهمرين من الميزاب في الليل ، و تكسرين دماغك.
يا أم النار ، اسمحي لي بالوقوف عند بوابتك الآيلة للسقوط
بينما الشمس تحتضر بين ذراعيك و أنت تتخلصين من وزنها الثقيل.
****
2 – ملائكة الملاءات النظيفة
......
يا ملائكة الملاءات النظيفة ، هل تعرفون ما هي حشرات السرير؟.
ذات مرة في بيت مصحة المجانين جاؤوا بشكل أعواد القرفة
و أنا أنام في مغارات المخدرات
كنت مسنة مثل كلبة عجوز ، و هادئة مثل هيكل عظمي،
نقاط صغيرة من الدم المتجمد. بشكل مائة علامة
تلطخ الملاءة. و بشكل مائة قبلة في الظلام.
للملاءات البيضاء رائحة الصابون و الكلور
و ليس لها علاقة بهذه الليلة فوق الأرض العارية،
لا علاقة لها بالنوافذ المغطاة بالقضبان و الأقفال المتينة،
و لا بالمد و الجزر على السرير، و لا حتى بالإنطواء في النهاية.
نمت في الحرير و في الثوب الأسود و الأحمر.
و نمت على الرمل ، و في ليالي الخريف ، و على أكوام القش.
و تعرفت على اللصوص. و تعرفت على عناق طفل في الأحضان
و لكن داخل شعري كان بانتظار الليل الذي ذهب مني.
****
3 – ملائكة الطيران و أجراس التزلج
.....
يا ملائكة الطيران و أجراس التزلج ، هل تعرفون الشلل ،
ذلك البيت الأثيري حيث أذرعكم و سيقانكم تتحول لإسمنت ؟
أنتم هكذا ساكنون مثل عصا الباحة. و تحصلون على قبلة الدمية.
الدماغ يعصف بانسجام. الدماغ غير واضح.
ذهبت لنفس ذلك المكان من غير جراثيم و لا ذبحة في الرأس.
هذا عزف منفرد صغير للسيدة التي حملت دماغها المكسور.
بهذا الطراز أصبحت شجرة.
أصبحت إناء للزهور يمكن أن تحمله أو تلقيه أرضا حسب المزاج ،
أخيرا إنه هامد. يا له من حظ غير عادي! جسدي
يقاوم تلقائيا. فهو جزء من بقايا الأمس. جزء من الجريمة.
يا ملائكة الطيران ، أيها المحلقون في الأجواء. أنتم تخفقون بأجنحتكم ، أنت تطفون على السطح ،
يا طيور البحر التي تنمو من وراء ظهري في الأحلام ، أفضل
لو أكون قريبة. و لكن قدموا لي الطوطم. قدموا لي العين المغمضة
حيث أقف في حذاء حجري بينما العالم يمر بمحاذاتي على دراجته الهوائية.
****
4 – ملائكة الأمل و المواعيد
......
يا ملائكة الأمل و المواعيد ، هل تعرفون اليأس ؟.
تلك الحفرة التي أزحف إليها و معي علبة محارم ورقية ،
تلك الحفرة التي تقيد وثاق المرأة الملتهبة ،
تلك الحفرة حيث الرجال المصنوعون من الجلود يدقون رقابهم ،
و التي تحول فيها البحر إلى بحيرة من البول.
ليس هناك مكان للاغتسال و لا حياة بحرية تتخبط.
في هذه الحفرة تنوح أمك كل يوم ،
و والدك يأكل الكعك و يحفر لها قبرها.
و في هذه الحفرة يشنق ابنك. و يصبح فمك من الغضار.
و تصنع عيناك من الزجاج. و تنكسران. أنت لست شجاعا.
أنت وحيد مثل كلب في قفص. و يداك
تتحطمان في مياه تغلي. و ذراعاك تقطعان و تربطان بالأحزمة
المعدنية. صوتك أبكم هناك. صوتك غريب عنك.
و لا توجد فرصة للصلوات ها هنا. هنا لا توجد تبدلات.
*****
5 – ملائكة النور المبهر و الإظلام
.......
يا ملائكة الأنوار المبهرة و الإظلام ، هل تعرفون ما هو توت العليق ،
تلك الياقوتات التي تجلس في حضن الشجرة داخل حديقة جدي؟.
أنت يا من تعبت من الثلج ، أنت يا حامل الأجنحة المصنوعة من السكر ، أنت
جمدتني. اسمح لي أن أزحف عبر العشب. اسمح لي أن أتحول لرقم عشرة.
دعني أقطف تلك القبلات اللذيذة. أنا كنت لصة ،
بينما البحر على يساري يفور و يغلي بمدائحه.
فقط جدي مسموح له أن يقترب من هناك. أو الجارية
التي جاءت بمقلاة تشبه الجمجمة لتقطف وجبة الفطور.
إنها من الصرة التي تطفو في الهواء ، إنها من المنحوتة الخشبية
الناعمة المدهونة بالليمون، إنها من الريش و الغبار ،
و ليس أنا. مع ذلك أحضر متسللة من خلال الصالة المفروشة بالملح ،
بقدمين حافيتين و أقفز بالمنامة في فجر من الإسفنج.
آه يا ملائكة النور المبهر و الإظلام ، يا سيدة الوجه الأبيض ،
أعيديني للفم الأحمر ، للموضع الذي تاريخه 21 تموز.
*****
6 – ملائكة استراحات الشاطئ و النزهات
يا ملاك بيوت استراحة الشاطئ و النزهات ، هل تعرفون لعبة السوليتير ؟.
إثنان و خمسون أحمر و أسود و أنا وحدي من يحمل اللوم.
دمي يطن مثل شبكة من الأبواق. أنا أجلس في كرسي المطبخ
خلف منضدة جاهزة لاستقبال شخص واحد. الأواني الفضية متماثلة
و تشبه الزجاج و زبدية السكر. ها أنا أسمع صوت الرئتين و هما تمتلئان و تفرغان
كأنه عمل جراحي. و لكن لم يتبق أحد لم أخبره.
من قبل كان لي شريك. و كنت أنا ملكي و ملكتي
و أمامي الجبنة و الخبز و الوردة فوق صخور روكبورت.
ما أن استحممت بالشمس في نسمة هواء عاصف ، كان الجميع بلون أسمر و ناعم ،
ينظرون إلى سفوح الدمية و يغادرون ، هذا حشد
يكفي لحافلات من السياح. بالأمس قلت عن طعام الفطور : هو الوجبة
المثيرة جنسيا في يومنا. و بالأمس تسببت
باعتقالي في مظاهرة موكب السلام في واشنطن. و ذات مرة كنت شابة و جسورة
و تركت مئات من الأشخاص غير المنسجمين في الخارج وسط البرد القارس.
آن سيكستون Anne Sexton : ( 1924 – 1974 ) شاعرة و كاتبة مسرح أمريكية.
الترجمة شتاء 2011








تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

دنس الطهارة وطهارة الدنس

13-كانون الثاني-2018

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
المزيد من هذا الكاتب

المعنى الاجتماعي للقيادة

06-كانون الثاني-2018

حلم كئيب/ نوفا فوكواي ترجمة:

29-كانون الأول-2017

المعنى الاجتماعي للقيادة

23-كانون الأول-2017

الكلب/ جي إم كويتزي ترجمة:

16-كانون الأول-2017

المعنى الاجتماعي للقيادة

09-كانون الأول-2017

الصعود في الحب

13-كانون الثاني-2018

سجناء الصقيع في مونتريال

06-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

مسرحية من فصل واحد

23-كانون الأول-2017

وجدانيات سوريالية

16-كانون الأول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow