Alef Logo
يوميات
              

أنا مو نازحة....

مديحة المرهش

خاص ألف

2011-10-23

في الأسبوع الماضي سافرت مع صديقة لي إلى بيروت لترى طبيبها هناك؛ بعد أن انتهينا من تلك المهمة نزلنا إلى الأسواق للتبضع و شراء ما يلزمنا من ثياب وحاجات.....
كل شيء مشى على ما يرام؛ و بعد أن انتهت جولتنا دخلنا مطعماً صغيراً لتناول وجبة خفيفة لتسد رمقنا قبل السفر و العودة إلى دمشق.
بدأنا بالأكل و كنا نتحدث بمواضيع شتى.. لفتت انتباهي طاولة بمحاذاتنا يتحلق حولها أربع أطفال و امرأة؛ قدّرت من التفاف الأطفال و غنجهم و طلباتهم أنها أمهم؛ ثلاثة منهم كانوا كذلك، إلا طفلة بينهم لا تبدو ملامحها أنها تنتمي إليهم ... كلما سألتها المرأة شيئاً كانت ترد : ما بدي..مو جوعانة.. بينما كان الثلاثة الآخرون يأكلون و يمزحون ويتخاطفون طعام بعضهم بمرح و عفوية.
و كوني حشرية و خاصة في بعض المواقف الإنسانية الغريبة كنت أتحين الفرص لأنظر باتجاه الطاولة و أحاول أن أعرف سبب انعزال هذه الطفلة عن مجموعتها المتآلفة وصحن طعامها الذي لم ينقص منه إلا لقيمات..كانت تنقر الطعام مثل عصفور تعلّم للتو كيف يأكل لوحده دون مساعدة أمه.. وكلما نظرت باتجاهها كنت أمسك بها متلبسة بالنظر إلينا أنا و صديقتي بعينين حانيتين... كأنها تريد شيئاً أو تستنجد بنا..و لكنني لم أحرك ساكناً...
بدأنا نحضّر أنفسنا لمغادرة المطعم و لما صرنا على مقربة من الباب أحسست بيدٍ صغيرة تلمسني من الخلف.. كانت هي الفتاة بعينها.. نظرت إلي بحنوٍ لن أنساه مدى العمر و سألت بصوت دافيء منكسر : خالتو أنتو من الشام ؟؟؟ كانت لهجتها سورية رغم أنها لم تتفوه إلا هذه الجملة القصيرة المقتضبة. أسرعت بالإجابة و أنا أمسّد شعرها: إي خالتو.. وأنتي من وين؟ قبل أن تجيب الطفلة كانت المرأة قد لحقت بها و أمسكت بيدها لتعيدها إلى الطاولة.. قالت المرأة: إنها قريبتنا نازحة من وادي خالد... كاد قلبي يتوقف عن الحياة حين هجمت الطفلة علي و هي تقول :خدوني معكن خالتو..الله يخليكي..والله أنا مو نازحة...أنا مو نازحة..أنا بلدي سورية..و الله أنا بلدي سورية... خالتو الله يخليكي....

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow