Alef Logo
يوميات
              

سقوط

مديحة المرهش

خاص ألف

2011-06-19

دخل المنزل و هو يشتم و يلعن.
سألت مستفسرة عن سبب تلك الفورة و الغضب.
قال: فلان سأمحوه من قائمة الأصدقاء كما محوت كثيرين غيره.
سألت:لماذا؟ ماذا فعل؟ هو مثقف وصاحب أخلاق و نخوة.
قال: إنه يعمل في السلطة.
سألت:وهل يتوجب علينا أن نقاطع كل أصدقائنا الذين يعملون في السلطة؟ ألا يتوجب على أبناء البلد أن يكونوا في السلطة ليديروا شؤونها؟ هل يجب أن نستورد أناساً غرباء لنضعهم في السلطة؟ ما هذا الذي تقول؟
قال: لم تفهمي ما أقصد,إنه مستفيد من السلطة,كلنا يعرفه تمام المعرفة,هو الذي لا يملك شيئاً إلا ما يتدبر به شؤونه و أمور عائلته الصغيرة,بات الآن يعيش في بيت في أغلى المناطق,يقتني أفضل الأتاث,سيارة أو أكثر و سائق لا يفارق باب منزلهم . زوجته تلبس أحدث و أشهر الماركات العالمية,و تدخل في مشاريع هامة.أولاده يرتادون المدارس الخاصة,و المدرسون الخصوصيون لا يفارقون منزلهم,و كلما فتحت مجلة بالصدفة رأيته هناك بين نخبة من البشر لايمت إليهم بصلة,بل كان يحتقر أمثالهم و يسخر من حياتهم و من بيئتهم.لقد صار منهم, لا يتواجد و لا يتحرك إلا برفقتهم.
قلت: اسمح لي,أنت شكاك بطبعك, ربما عمل الرجل,كدّ و تعب و حصل على ما صار إليه.
قال:أنا شكاك,هذا صحيح,ولكن الذي أعرفه و يعرفه كل المقربين منه أن عمله الذي يديره أو يقوم به لا يمكنه و لا بأي حال من الأحوال أن يجعله بما هو عليه الآن.
قلت:لابد أنه يعمل بمقولة - إذا هبّت رياحك فاغتنمها -
قال غاضباً وكأنه فهم أنني أدافع عن ذاك الصديق و أقف معه,ماذا تقولين؟ رياح أيّ رياح هذه التي تحوّل شخصاً نظيفاً و تحوله إلى قذارة خالصة؟؟!!
قلت:ربما هو لم يكن نظيفاً أصلاً, و نحن الذين صبغناه بتلك الصبغة!!
ممّا قاله بعض المشاهير عنّا وعن اسرائيل
جورج كلوني:بوش,شارون,بلير,رايس أسماء سوف يلعنها التاريخ .
انجلينا جولي:العرب و المسلمون ليسوا إرهابيين,يجب أن يتحد العالم ضد اسرائيل.
أنتوني هوبكنز:إسرائيل تعني الحرب و الدمار,و نحن الأميريكيون خلف هذه الحروب,و أنا أخجل من كوني أمريكياً.
آلبتشينو:إذا ألقيت نظرة على تاريخ إسرائيل سوف تعلم من هو الإرهابي.
دستن هوفمان:الإنسانية توقفت عن الوجود عندما انوجدت إسرائيل.
ميل جبسون:الصهاينة مصدرالدمار,أتمنى أن أحارب ضدهم.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow