Alef Logo
يوميات
              

ديني على دين المحبوب

ماريان إسماعيل

خاص ألف

2011-04-12

نحيا و نموت ... وبالكاد نحيا .. وبالكاد نموت ..
لحظاتٌ قليلة تساوي الحياة أتماهى عبرها مع الوجود .. مطوقة العنق .. مكبلة الكفين .. مشطوبة الشفتين .. تُعيب عليّ كُحلة الصمتِ إرثاً أرتضيه لمن بعدي.
مشبعةٌ باليأس .. مشبعةٌ بالموت .. يخطف يدي صبيٌ أسمر البشرة .. يلوح بإصبعه المدمى صوب الشمس .. يهمس في أذني: احكي عن الأمل .. الأمل يُبكي
وأنا التي لم تعتد البكاء يقسو خرابها الداخلي ويتدحرج كصخرة .. تسحلها صرخة تنوح حُباً لدرعا.
بين الأشلاء أرتحل .. وبين الجثث أطوف كصوت شاحب .. أيا قابيل .. أيا قابيل متى تتعظ؟!
وَلَدِي سأل الحب .. سأل الحياة .. سأل الحرية .. بأي حقٍ تسأله الموت والضغينة.. الرصاص يتفجر في الرؤوس .. يقتلع القلوب .. يفتح شرفاتٍ له في الصدور .. لا الرصاصة إلى فوهتها تعود ولا الكلمة التي خرجت تموت.
ستائر أُسدلت و رايات سوداء رُفعت .. موكب يسير بصخب الموج المتدفق مفترشاً المد بزرقة السماء الممتدة للكون .. لا حدود .. لا قيود .. الحناجر تغزل والأكتاف للتوابيت جسوراً ترتصف .. الميت في كفنه يبتسم: سلامي لأمي.
وجه أمك المفجوع يتلقف الصمت بصمت .. وخلف اليباس وقحط الروح جرح مكابر يترنح .. صبيٌ ما عاد لخطوته وقع أثر ولا لجسده ظل يتحرك.
ما عاد للريحِ صفير يلعب بأوراقي المتحشرجة و لا للجدار نافذة ولا للسقف الواطىء كوة ..
آااااااااه كيف للنور أن يلثم وجهي ووجه أمك المكورة.
أراها تنحني فوق سريرٍ صغيرٍ مهترىء في ركن مهترىء، تعصر بيدٍ جوفها والخذلان .. تهدهد باليد الأخرى بقايا طفلٍ وذكريات .. عيناها الزجاجيتان عصيتان على البكاء وشفتاها المتشققتان تدمدمان: ديني على دين المحبوب يُما...

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

وقال الله لست شريرا كما حولني أتباع

19-آب-2017

سحبان السواح

كنت أمزج السكر بالشاي مستمتعا بلونه الذهبي ومتذكرا حبيبتي التي يمتعها شرب الشاي اثناء ممارسة الجنس معي. لحبيبتي طقوسها الخاصة بالتعامل مع الحالة الجنسية مع شرب الشاي الساخن؛ وكان ذلك...
المزيد من هذا الكاتب

السمكة

19-آب-2017

السمكة

15-تموز-2017

السمكة

04-آذار-2017

يوم شتوي قارص

29-كانون الأول-2016

حدَثَ في شوارع العاصمة

21-تشرين الثاني-2016

السمكة

19-آب-2017

من الكوميديا السورية المنكّهة بالدمع:

12-آب-2017

لا ألدغ بحَغف الغاء

05-آب-2017

أنا هكذا مجنون

29-تموز-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow