Alef Logo
يوميات
              

إعلانات

مديحة المرهش

خاص ألف

2011-03-13

إعلان 1


في رمضان الماضي لفتتني دعاية بُثتْ على إحدى الفضائيات العربية .
يظهر في الكادر ولد صغير يتحين فرص انشغال أسرته فيستغفلهم و يسرق موبايلاتهم فرداً فرداً , ليرسل من كل موبايل على حدة رسالة , لأن الإعلان يقول بما معناه أن كل رسالة ترسلها تُحدث فرقاً في حياة أولئك الأطفال المصابين بمرض السرطان أو تساعد في شفائهم .
نرى ذلك الطفل يفعل ذلك بحرفية بحيث لم يدعْ أي شخص من عائلته يمسك به متلبساً .
من المحيط و البيئة التي صُوّرتْ فيها الدعاية و من اللباس يُفترض أن العائلة مسلمة متدينة . و حكماً تكون مثل تلك العائلة قد ربّتْ أولادها على الأخلاق الحميدة . كيف يتصرف ولد هكذا ؟! أليست هذه سرقة أم ماذا ؟ وهل هناك أي مقولة في الدين الإسلامي تبرر فعلته حتى لوكان لفعل الخير ؟؟ هل الغاية تُبرر الوسيلة ؟ برأيي منْ يسرق دبوساً قد يسرق شعباً .
السؤال الذي نطرحه هنا : لماذا لم نعد نفكر بأبعد من أنوفنا حين يتعلق الأمر بصنع المال و الشهرة حتى لو كان ذلك على حساب أخلاقنا و أخلاق أولادنا ؟!


إعلان 2


منذ سنين عدة كثرت الإعلانات و الدعايات التي تروّج لمستحضرات التجميل من كل الأنواع و الأصناف , وفي كل مرة أشاهد فيها إعلاناً من هذا النوع أستغرب شيئين : أولاً جملة تُرددْ دائماً : استخدمي المستحضر الفلاني لتحاربي العلامات السبع للتقدم في السن.
و الشيء الثاني هو أن كل النساء اللواتي يظهرن للترويج و استخدام تلك الماكياجات و المستحضرات التجميلية هن شابات لا تزيد أعمارهن عن الثلاثين إلا ما ندر !!
وأمثالي كُثر يتساءلون : لمَ لا نرى نساءاً متقدمات سنيّاً في هكذا إعلانات ما دام الأمر متعلق بهن ؟ ُثم ما هي تلك العلامات السبع التي يتحدثون عنها ؟؟



إعلان3



في دعاية لأحد أنواع الشاي تُصور في بيت يفترض أن أفراده محبون لبعضهم بعضاً و منسجمون عائلياً , من الكادر الذي يظهرون فيه . يرن الهاتف فيرد رب العائلة , ونعرف من سياق المكالمة أن والدته على الطرف الآخر, ويقول لها بأنه سيذهب لعندها حالاً , هنا تنتقل الكاميرا إلى الزوجة التي تفكر في طريقة لمنع زوجها من الذهاب , و تُشرك ابنتهافي خطتها أو مؤامرتها ( الإعلانية ) وهي تحضير كوب من الشاي لإغواء الزوج - الأب - كيلا يذهب لزيارة أمه . و بالفعل تنجح المؤامرة و يعتذر رب الآسرة من والدته لعدم تمكنه من الذهاب إليها بعد تذوقه و شربه لذلك الشاي , و لا نرى حتى ندماً مصطنعاً لفعلته تلك بل متعة واضحة .
إذا أرادت الدعاية أن تُوصل لنا بأنَّ ذاك المُنْتَج المعلَن عنه رائع ولذيذ و لا يمكن مقاومة سحره , لايمكن أن يُستَغلَّ لحرمان الإبن من رؤية والدته , وإذا سلمّنا جدلاً أنه يحق للزوجة التآمر لمنع زوجها من الذهاب لرؤية أمه - أي حماتها - فمن البشاعة إشراك الحفيدة في ذلك رغم أن الفكرة من أساسها غير أخلاقية حتى لو كان في ذلك ربحاً كبيراً للشاي و أهله .










تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow